الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / امرأة واحدة ﻻ تكفي

امرأة واحدة ﻻ تكفي

تتجه الأنظار يوم 25 أكتوبر الجاري صوب المراكز اﻻنتخابية وعددها 107 مراكز على مستوى وﻻيات السلطنة ﻻختيار 85 عضوا يمثلون وﻻياتهم تحت قبة مجلس الشورى.
وقد استنفرت وزارة الداخلية ووفرت كافة إمكانياتها وجهودها منذ فترة بتشكيل اللجان واختيار مراكز اﻻنتخابات بدقة لتكون قريبة وسهلة لوصول الناخبين إليها للإدﻻء بأصواتهم ويحددوا أعضاء المجلس للفترة الثامنة ويتوقع الجميع أن تشهد انتخابات هذه الفترة تنافسا قويا بين المرشحين وعددهم 596 بينهم 20 امرأة فمعظمهم من فئة الشباب المتسلح بالعلم والمعرفة واستعدوا جيدا لخوض غمار هذه المنافسة كما أن 24 وﻻية سيحق لها في هذه الفترة اختيار عضوين لأن عدد سكانها يزيد عن 30 ألف نسمة و37 وﻻية ستنتخب كل منها عضوا واحدا ونأمل من خلال هذا التنافس أن تفوز المرأة بمقاعد وتحظى بثقة الناخبين فجميع المترشحات بلا استثناء لديهن كافة المقومات للفوز حيث يمتلكن الخبرة العملية والعلمية والمجلس لن يكتمل عقده النفيس إﻻ بفوز مجموعة من العضوات بعدة مقاعد ليعملن ويساهمن بجهودهن جنبا إلى جنب مع الرجل ففوز المرأة بعدة مقاعد أصبح ضروريا فهي الأجدر في مناقشة وطرح العديد من القضايا التي تهم المرأة والطفل والأسرة بشكل عام وغيرها من القضايا الأخرى فالفترات السابقة كان تواجد المرأة هزيلا في المجلس والفترة السابعة لم تفز سوى امرأة واحدة وهذا بالطبع ﻻ يكفي وﻻ يرضي تطلعات المرأة العمانية التي استطاعت أن تحظى بثقة جلالته وتبوأت أعلى المناصب القيادية ونجحت فيها بجدارة ونأمل أن تحظى بثقة الناخبين لإعطائها الأصوات دون التعصب إلى الرجل فأصواتنا أمانة وعلينا منحها للأكفأ والأجدر سواء كانت امرأة أو رجلا .
كلنا فخورون بمسيرة الشورى في السلطنة التي شهدت تطورا كبيرا وأصبحنا مثالا يحتذى به لكثير من الدول في المجال البرلماني وإيصال صوت المواطن ومطالبه للمسؤلين في الحكومة دون ضجيج أو تلاسن أو تراشق بالكلمات البذيئة التي نشاهدها في كثير من البرلمانات والتي ﻻ تخدم تطور أي مسيرة بناء بل على العكس تتحول إلى معول هدم وهذا ﻻ نتمناه أن يحدث في مجلسنا فالعضو والوزير يجب أن يتبادﻻ اﻻحترام والتقدير ويسود بينهما التفاهم ليتمكنا من خدمة المواطن وتحقيق رغباته ومطالبه .

عبدالله الجهوري
من أسرة تحرير الوطن

إلى الأعلى