الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / وزير الإعلام يتوج الفائزين في مسابقة “الأعمال الفنية الصغيرة 2015″ ويفتتح معرض الأعمال المشاركة
وزير الإعلام يتوج الفائزين في مسابقة “الأعمال الفنية الصغيرة 2015″ ويفتتح معرض الأعمال المشاركة

وزير الإعلام يتوج الفائزين في مسابقة “الأعمال الفنية الصغيرة 2015″ ويفتتح معرض الأعمال المشاركة

عيسى المفرجي يفوز بالجائزة الكبرى ومازن المعمري الأول بجائزة لجنة التحكيم

كتب ـ فيصل بن سعيد العلوي:
أفكار صاغها الإحساس وإبداعات جسدتها الريشة وأشكال نحتتها يد الفنان المتقنة .. جسدت روح الأصالة بمختلف صورها، والمعاصرة بمختلف تقنياتها لتؤكد على أهمية تلاقح التجارب بمختلف منظوماتها وخيالاتها ومدارسها وتقدم أمثلة حية لإبداعات عمانية بشراكة عربية وأجنبية تعكس نضج التجربة التشكيلية الفنية في السلطنة وتقدم للمتتبع رؤية بصرية تحاكي الحدث في واقع الحياة عمومها برؤية عمانية تحمل طابعها الخاص وتستشرف من خلاله رؤية مستقبلية تحمل ابعاد السلام بمختلف زواياه ..
بهكذا إبداعات بدأت مساء أمس الأول في مقر الجمعية العمانية للفنون التشكيلية بالقرم معرض مسابقة الفنون التشكيلية “الأعمال الفنية الصغيرة 2015″ والذي تنظمه وزارة التراث والثقافة ممثلة بمرسم الشباب (ويستمر المعرض حتى الأحد المقبل) .. حفل افتتاح المعرض رعاه معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام، حيث توّج معاليه الفائزين في المسابقة التي حصل على الجائزة الكبرى فيها الفنان التشكيلي عيسى بن أحمد المفرجي فيما حصل في المستوى الأول الفنان التشكيلي علي بن سليمان الجابري على المركز الأول وجاءت في المركز الثاني الفنانة التشكيلية خلود بنت خلفان الشعيبية وحل في المركز الثالث الفنان التشكيلي عدنان بن صالح الرئيسي وفي المستوى الثاني حصل الفنان التشكيلي جهاد بن عبدالله المعمري على المركز الأول وجاء في المركز الثاني الفنان التشكيلي عبدالكريم بن عبدالله الرواحي وحصل على المركز الثالث الفنان التشكيلي إدريس بن إبراهيم الهوتي وفي المستوى الثالث جاء الفنان التشكيلي جمعة بن ساعد الحارثي في المركز الأول وجاء في المركز الثاني الفنان التشكيلي أدهم بن إسماعيل الفارسي وحصلت على المركز الثالث الفنانة التشكيلية نبيلة حسين بهروزدشتي.

جوائز لجنة التحكيم
أما في جوائز لجنة التحكيم جاء في المركز الأول الفنان التشكيلي مازن بن سالم المعمري وجاء في المركز الثاني الفنان التشكيلي الدكتور سلمان بن عامر الحجري وحصل على المركز الثالث الفنان التشكيلي أحمد بن محمد الشبيبي وفي جوائز الفنانين غير العمانيين فاز بالمركز الأول الفنان التشكيلي الدكتور علام محمود علام وجاء في المركز الثاني الفنان التشكيلي الدكتور حسين عبدالباسط إسماعيل وجاء في المركز الثالث الفنان التشكيلي الدكتور عماد عبدالنبي أبو زيد.

لجنة التحكيم والمشاركين
وضمت لجنة تحكيم المسابقة كل من الفنان العماني أنور سونيا، وأمل العاثم من قطر، وخالد ميرغني السودان وشارك في المسابقة كل من الفنانين ايوب البلوشي وايمن حميره من سوريا ومحمد الصائغ وسيف العامري والدكتور بدر المعمري والدكتور مجدي بهاء من جمهورية مصر العربية، واحمد الشبيبي والفنانة الهندية بريزاد بيرلين والهندي جواهر شوكالينجام ورحاب الصواعية وحاتم الشعيلي وجمعة الحارثي والهندية شاليني كارتيك وفايزة الوهيبية والدكتور سلمان الحجري وعلي الجهوري والدكتور عماد ابو زيد والهندية سينهو سيهري وليلى الروشدية والفنانة السورية شذا سمعول وخديجة الشبلية وصالحة الشرقية والدكتورة زهراء الزدجالية وهينا كوثاري والدكتور قيس الصالحي ووفاء عصمان من تونس وطاهرة فداء وهاريني كومار من الهند واصيلة الحبسية والدكتور محمد سلامة من مصر وجملية الزدجالية وعلي الجابري وبدر الحسني وتاريني أجروال من الهند ورايه الشرقية والدكتور طارق جاد من مصر ووليد العامري وحليمة الكلبانية وليلى الجهورية وشفيق ثاتارات من الهند وامينة الراشدية وانتصار البوسعيدية وهاجر الحوسنية وسماح النعمانية وخديجة المعمرية والدكتور حسين عبدالباسط من مصر وسليم سخي وسوني بوديا من الهند والدكتور هاني فاروق من مصر وزهراء الغطريفية وسعيد السيابي وخليل الكلباني وراشمي دوريا من الهند وشاليني فارما من الهند وسالم العويسي ومازن المعمري وفيصل العبري وليلى اللواتية وناديا البلوشية وملا شكلا من الهند ومرشد الراشدي وحليمة البادية وسامية العيسائية وخلود الشعيبية وانجالي بابو من الهند ووتسنيم البيمانية وعامر الطلبي ووعدنان الرئيسي وعيسى المفرجي وعزيزة الرواحية وأدهم الفارسي ونضال الرعيدان وسعيد العلوي ومريم الفارسية وماجدة الجديدية ومينكاشي نايار من الهند ، والدكتورة منى العوادي من العراق ومحمد الزدجالي ومحمد فاضل ومياسة الرئيسية ومهر سهيل من باكستان وفرح اللواتية ومريم العمرية ومحمد الهنائي وموزة اليحيائية وسلطان الدفاعي وشاهنيلا مغيث من باكستان ودليله الحارثية وشمسة الجلندانية والدكتور علام عجيزة من مصر وعبدالكريم الميمني ومحمد الراشدي وصفاء الغريبية والدكتور محمد طارق من مصر وعبدالعزيز المعمري وكوثر المسكرية وعلي المرشودي وقسمت المعمرية ومريم الوهيبية وديبيجاني بهردواج من الهند ونبيلة دشتي وكاناك ميترا من الهند وعبدالله البلوشي ونوف البريكية وعايده الخيارية وحمد السليمي وعلي الهنائي وحارث الناعبي وادريس الهوتي وريا الرواحية وفتحية البوسعيدية وخالد الرواحي وعلياء الهلالية وعبدالمجيد جان وعهود المشيفرية وعبدالله المسكري ومنال الغدانية والدكتور وسام عبدالمولى من تونس وايمان بن عياد من تونس وفوزي لطفي من تونس وليلى علاقي من تونس وسامية الغريبية وآسية الهاشمية والدكتور إسلام هيبة من مصر وندى الروشدية وعائشة المشيخية ومريم الصيعرية ومحمد شمل واسماء كليب ويسرا مقيبل وامينة الراسبية وامينة المفرجية وشمساء الكحالية ومحمد الريامي وفخراتاج الإسماعيلية وابراهيم الراشدي وعبدالكريم الرواحي وراديكا هملاي وجهاد المعمري

هدف المسابقة
وهدف الاحتفال إلى دعم الفنانين التشكيليين وتشجيعهم على إبراز طاقاتهم الفنية في السلطنة من خلال العديد من البرامج والأنشطة الفنية المختلفة والتي من بينها المسابقات التشكيلية التي تعمل على تبادل الأفكار والخبرات بين الفنانين التشكيليين. وتعتبر الأعمال الفنية المشاركة حصاد التجارب العديدة التي قام بها الفنانون في مختلف المجالات الفنية داخل مرسم الشباب والمؤسسات التشكيلية الأخرى التي تعتبر البيت الثاني للفنان التشكيلي العماني، حيث تفخر هذه المؤسسات الفنية بأنها قد خرج منها الكثير من الفنانين التشكيليين الذين أصبح لهم دور بارز في المشاركات الخارجية والمحلية المختلفة بأعمالهم الفنية المتميزة. واستعانت وزارة التراث والثقافة بالأساتذة والفنانين ذي الخبرة من خارج السلطنة ومن داخلها لتحكيم هذه المسابقة التي يشارك فيها عدد من الفنانين في مجالات الفنون التشكيلية المختلفة.

مشاركة واسعة
تجدر الإشارة إلى انه شارك في هذه المسابقة “الأعمال الفنية الصغيرة 2015″ نخبة من الفنانين التشكيليين العمانيين ونظرائهم من الجنسيات الأخرى يصل عددهم إلى 135 فنانا تشكيليا بعدد 332 عملا فنيا في مجالات الرسم والتصوير والتشكيلات الحروفية والنحت والحفر والخزف والكمبيوتر جرافيك وفنون الميديا والأعمال التركيبية. وتعتبر مسابقة الأعمال الفنية الصغيرة من المسابقات العالمية المشهورة وهي ذات طبيعة خاصة تظهر إمكانية الفنان للتعبير عن إحساسة وانفعالاته في مساحة صغيرة، وتقيمها وزارة التراث والثقافة سنويا لأهميتها حيث خصصت لها جوائز قيمة مادية وعينية.
ويأتي هذا المعرض ضمن الدعم المتواصل للفنان العماني الذي حظي بالتقدير والدعم من قبل الجهات الفنية، حيث سعت وزارة التراث والثقافة ممثلة بمرسم الشباب دائما إلى النهوض والرقي بالحركة التشكيلية العمانية وتطويرها وتنويع معارضها ومسابقاتها لتشجيع الفنانين في تجارب جديدة. وفي نهاية الاحتفال قام معالي الدكتور وزير الإعلام راعي المناسبة بتكريم الفائزين والمحكمين بهذه المسابقة.

إلى الأعلى