الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / شهيدان برصاص الاحتلال ومستوطنيه
شهيدان برصاص الاحتلال ومستوطنيه

شهيدان برصاص الاحتلال ومستوطنيه

• إعدام شاب فلسطيني بزعم الهجوم على جندي
• إرهابي مستوطن يقتل مقدسية بدعوى طعنه

القدس المحتلة ـ من عبد القادر حماد ورشيد هلال:
استشهد شاب وفتاة فلسطينيين أمس برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه، فقد أعدمت قوة عسكرية إسرائيلية الشاب أمجد الجندي حيث ادعت انه طعن جنديا اسرائيليا واستولى على سلاحه، فيما استشهدت فتاة فلسطينية برصاص احد الارهابيين المستوطنيين بمدينة القدس المحتلة بزعم الاشتباه في عزمها طعن المستوطن.
واستشهد شاب فلسطيني برصاص الشرطة الاسرائيلية، في منطقة كريات جات بالجنوب الخط الاخضر.
وزعمت مصادر اسرائيلية إن الشاب طعن الجندي ثم خطف سلاحه وفر إلى عمارة سكنية، وقامت وحدة من الشرطة الاسرائيلية بمطاردته الى البناية، واطلقت النيران عليه مما أدى إلى استشهاده.
وجرى نقل الجندي الى مستشفى “برزلاي” في مدينة عسقلان لتلقي العلاج بعد وصف حالته بالبسيطة الى متوسطة.
وتشير التحقيقات الأولية للشرطة الإسرائيلية وفقا لما نشره موقع صحيفة “معاريف” العبري، أن عملية الطعن للجندي وقعت داخل حافلة للركاب، وقام الشاب بخطف سلاح الجندي بعد طعنه، ومن ثم هرب من الحافلة نحو بناية سكنية، وقام اسرائيلي مسلح بملاحقته وأطلق عليه النار ما تسبب في استشهاده، وهناك شكوك كبيرة لدى الشرطة زعمت بأن يكون شاب آخر مشارك في العملية، حيث تقوم قوات الشرطة بعمليات تمشيط في ميحط عملية الطعن.
وفي ذات السياق استشهدت فتاة مقدسية حينما أطلق مستوطن عليها النار بزعم محاولتها طعنه في حي الواد بالبلدة القديمة من القدس المحتلة.
وحسب بيان للشرطة الإسرائيلية، فإن المستوطن اصيب اصابة طفيفة.
وقال شهود عيان إن الفتاة لم تحمل سكيناً ولم تحاول الطعن بينما المستوطن هو الذي اعتدى عليها.
قوات الاحتلال أغلقت مداخل البلدة القديمة من باب العامود وباب الساهرة وباب الاسباط ومنعت أحد من المرور ، ودفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة الى المنطقة.
بدوره، أفاد الناشط المقدسي علاء الحداد أن قوات الاحتلال أغلقت المنطقة بالكامل وفرضت طوقًا عسكريًا مشددًا عليها، ومنعت الفلسطينيين من الاقتراب منها، كما دفعت بتعزيزات أمنية كبيرة إليها.
وأوضح أن قوات الاحتلال أغلقت كافة المحلات التجارية بالقوة في شارع الواد، عقب إطلاق النار على الفتاة.
وفي السياق ذاته، نشر الاحتلال عناصره وقواته الخاصة بشكل مكثف في البلدة القديمة ومحيط المسجد الأقصى، ونصب الحواجز العسكرية.
في حين، ذكر موقع “0404″ المقرب من جيش الاحتلال أن مستوطنين اثنين أصيبا أحدهم برقبته في عملية الطعن، مشيرا إلى أنه تم إطلاق النار على الفتاة الفلسطينية وإصابتها بجراح خطرة.

إلى الأعلى