السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: الجيش يشن عملية برية واسعة بدعم جوي روسي

سوريا: الجيش يشن عملية برية واسعة بدعم جوي روسي

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
بدأ الجيش العربي السوري أمس عملية برية واسعة وسط سوريا، مدعوما للمرة الأولى بغطاء جوي من الطائرات الحربية الروسية، تزامنا مع تأكيد الرئيس فلاديمير بوتين أن قواته ستساند بفعالية هذه الهجمات.
وأحصت موسكو استهداف طائراتها منذ بدء عملياتها في سوريا في 30 سبتمبر 112 هدفا، في حين أطلقت أمس سفن حربية روسية في بحر قزوين 26 صاروخا ضد داعش في سوريا. وقال مصدر عسكري سوري أمس “بدأ الجيش السوري والقوات الرديفة عملية برية على محور ريف حماة الشمالي تحت غطاء ناري لسلاح الجو الروسي”. وبحسب المصدر العسكري السوري، يستهدف الهجوم البري “أطراف بلدة لطمين غرب مورك (حماة)، تمهيدا للتوجه نحو بلدة كفرزيتا” التي تتعرض منذ أيام لضربات روسية جوية. ويواجه الجيش السوري في تلك المنطقة وفق المصدر، جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا)، بالإضافة إلى فصائل أخرى مقاتلة “. وأكد مصدر عسكري في ريف حماة “أن الجيش السوري يعمل في عملياته الأخيرة على فصل ريف إدلب الجنوبي (شمال غرب) عن ريف حماة الشمالي”. وقال وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو إنه “منذ 30 سبتمبر وحتى الآن أصابت الضربات 112 هدفا. وكثافة الضربات تتزايد”، مشيرا إلى أن “أربع سفن من اسطول بحر قزوين شاركت في العملية العسكرية”. ويظهر شريط فيديو ورسوم بيانية نشرتها وزارة الدفاع الروسية إطلاق الصواريخ من سفن حربية في بحر قزوين لتعبر الأجواء الإيرانية ومن ثم العراق وصولا إلى سوريا. وتجري موسكو وواشنطن منذ أيام اتصالات تهدف إلى إيجاد سبل تفادي أي احتكاك يمكن أن يحصل بين الطرفين في المجال الجوي السوري. وبعد ساعات من إعلان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية الجنرال ايجور كوناشنكوف أن وزارته “درست عن كثب الاقتراحات الاميركية حول تنسيق العمليات” في سوريا، معتبرا أنه “يمكن تنفيذها بصورة إجمالية”،وأكد وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أنه “لم نتفق على التعاون مع روسيا طالما انهم مستمرون باستراتيجية خاطئة”. وتتمثل هذه الاستراتيجية وفق كارتر “بضرب أهداف لا تعود إلى تنظيم داعش”.

تفاصيل…………….ص سياسة

إلى الأعلى