الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / مجتمعات التشبث بـ”النصيب” و”البخت”

مجتمعات التشبث بـ”النصيب” و”البخت”

أ.د. محمد الدعمي

لم ينجُ أحد من جيلنا والأجيال التي سبقتنا، بل وحتى تلك التي لحقتنا من الآثار السلبية للاستسلام لقوة القدر، ذلك الاستسلام المستكين الذي ينطوي على سحق قوة الإرادة وعلى المخيف من التكاسل اللذان مررا إلينا منذ نعومة أظفارنا تحت عناوين “النصيب” و”البخت”، للأسف.
لا بد لقرائي الأفاضل أن يستذكروا كم حالة فشل أو إخفاق أو ندم كانت تبرر من قبل المتضررين منها تحت عنوان “نصيب”: فإذا ما كان زواج المرء من امرأة أقرب أن تكون من “السعالي” منها إلى ذلك الإنسان الحنون الجميل، أي المرأة، فإن هذا المرء لا ينحي بلائمة ما انتهى إليه زواجه على نفسه، فيكتفي بالإعلان عن أن هذه هي “قسمتي ونصيبي”. وتنطبق ذات الحال على خروج الأبناء أو واحد منهم عن جادة الصواب، إذ يدفع الوالدان المسؤولية عن نفسهما بالقول “ما عندنا نصيب بأولادنا!” بديلًا عن تتبع الخطأ التربوي الذي قاد الابن أو الأبناء إلى الاختلال أو الانحراف.
أما عندما نلاحظ شخصًا ناجحًا أو متفوقًا، فلا نميل إلى منافسته على نحو نزيه وعادل، ولكننا نفضل إطراء حظه، متناسين أسباب تفوقه، من مثابرة وذكاء وعمل، دافعين الحال برمتها إلى ضربات الحظ، فنقول بأن فلانًا “بخيت” أو “مبخوت”، ولا نقول بأنه قد كافح وعمل وناضل حتى تمكن من لي قوة الحظ وترويضها لصالحه. لذا يبدو كل من هو أفضل أو أعلى منا شخصًا “مبخوتًا” أي محظوظًا، الأمر الذي يجعلنا نندب حظنا العاثر بدلًا عن محاولة تذليله والإفادة من ضرباته. لا يدري المرء لماذا نتجاوز مواهب الآخرين ونقاط قوتهم التي جعلتهم يبزون سواهم ويتفوقون عليهم، فنختزل جميع مواهبه بأن نحيلها إلى “البخت” أو الحظ الحسن.
هكذا تسحق الإرادة في مجتمعاتنا المستسلمة للقوى الغيبية، قوى من نوع “النصيب” و”البخت”، بدلًا من أن تتحداهما من خلال الاعتماد على قوة الإصرار والعمل ورباطة الجأش العالية، وجميعها من سجايا الناجحين الذين يكررون بينهم وبين أنفسهم المقولة الشهيرة بأن “المستحيل هو كلمة في قاموس الجبناء فقط”. هم أفراد أصحاب إرادات قوية، بمعنى أنها إرادات لا تستسلم لقوى القدر المتعامية، منحية بلائمة كل ضعف أو خلل على النصيب أو على “البخت”، للأسف ثانية.
ربما كان هذا التصاغر البشري أمام قوى، خارجة على إرادته، هو الذي أدى إلى استسلام الكثيرين في العالمين العربي والإسلامي لنظرية “التسيير”، بديلًا عن نظرية “التخيير”، الأمر الذي قاد إلى اعتمادنا على “القسمة” و”النصيب” فقط، للأسف. زد على ذلك نقلنا هذا النوع من الاستكانة والسكونية والاستسلام لهذه القوى إلى أبنائنا من الأجيال الصاعدة، كي نبرئ الذات من الاختلال ومن التقصير.
بل إن لي أن أزعم، وبدرجة عالية من التيقن، أن هذا التشبث بالنصيب والبخت هو الذي أحال مجتمعاتنا إلى مجتمعات تعتمد قراءة الفنجان وفتح الفأل، باعتبار أن مستقبلنا لا يمت بصلة بإرادتنا، وأنه كامل الاعتماد على قوى النصيب والبخت الغيبية، والخارجة عن سيطرة الإنسان.

إلى الأعلى