الإثنين 16 يناير 2017 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / (الوطنية للعبارات) تمضي في توفير الفرص التدريبية والتعليمية للكوادر العمانية
(الوطنية للعبارات) تمضي في توفير الفرص التدريبية والتعليمية للكوادر العمانية

(الوطنية للعبارات) تمضي في توفير الفرص التدريبية والتعليمية للكوادر العمانية

توسيع بالعمليات التشغيلية ونمو بحركة المسافرين والمركبات والشحن

مسقط ـ العمانية: قال مهدي بن محمد العبدواني الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للعبارات إن الشركة ماضية وفق خطة واضحة وبرامج محددة في توفير الفرص التدريبية والتعليمية للكوادر العمانية على كافة مستويات المجالات البحرية للموظفين بما يمكن الارتقاء بأداء قطاع النقل البحري بالسلطنة وفق أعلى معايير الأمان والسلامة الدولية، ورفع نسبة التعمين على المستوى العام بالشركة خاصة في الوظائف الفنية التي يحتاج شغلها إلى شهادات علمية متخصصة وخبرة في ذات المجال.
وقال في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إن عدد موظفي الشركة يبلغ حاليا 328 موظفاً منهم 147 موظفاً في الوظائف الفنية، يعملون في مختلف محافظات السلطنة التي تغطيها خدمة العبّارات وهي محافظة مسقط وولاية خصب وونيابة ليما وولاية دبا بمحافظة مسندم، وشناص بشمال الباطنة وولاية محوت بمحافظة الوسطى و جزيرة مصيرة بجنوب الشرقية.
وأوضح العبدواني أن احصائيات التدريب بالشركة تشير إلى أنه تم توفير 50 برنامجاً تدريبياُ منذ مطلع العام الجاري وحتى نهاية شهر سبتمبر الماضي، استفاد منها 500 موظف. مضيفاً أن الشركة تفخر اليوم بما حققته على صعيد التعمين الذي بلغت نسبته 73 % وهذا انجاز يحسب في مجال التعمين رغم حداثة نشاط نقل الركاب في النقل البحري في السلطنة، وصعوبة الحصول على حاملي المواصفات الفنية والمؤهلات العلمية في سوق العمل المحلي.
فأغلب أفراد الطاقم العامل على متن العبّارات هم من أبنائنا العمانيين، بالإضافة إلى شغلهم العديد من الوظائف الفنية العليا بالشركة سواء في مجال الهندسة الميكانيكية والهندسة الكهربائية أو الملاحة البحرية.
وأشار إلى أن الشركة قد توجت خلال العام الجاري 2015م على مستوى الموارد البشرية باجتياز 7 من ضباط السطح العمانيين اختبارات التأهل لشغل وظيفة مساعد قبطان، و هذا الحدث يمثل علامة فارقة في تاريخ الشركة والنشاط البحري بالسلطنة. على أمل أن يتقلد هؤلاء الشباب العماني رتبة قبطان في المستقبل القريب.
وعن الحركة الملاحية والبحرية لرحلات العبارات أشار الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للعبارات إلى أن الشركة استطاعت خلال شهر اغسطس الماضي توسيع عملياتها التشغيلية من خلال تدشين خدمة شحن المركبات في ميناء دباء بمحافظة مسندم بعد الانتهاء من تركيب جسر شحن المركبات والبضائع ، واستكمالاً لهذا النجاح دشنت الشركة خطاً ملاحياً آخر يربط نيابة ليما بولاية دبا بمحافظة مسندم لنقل المسافرين فقط, حيث شهد هذا الخط حركة نشطة منذ تدشينه لما يحققه من أهداف سياحية واقتصادية واجتماعية، حيث بلغت نسبة الاشغال على الخط 84%.
وأشار مهدي العبدواني إلى أن الحركة العامة للمسافرين والمركبات والشحن على متن رحلات العبارات شهدت ارتفاعاً بنسب نمو كبيرة، حيث بلغ عدد المسافرين على متن رحلات العبارات حتى نهاية شهر سبتمبر الماضي 147 الف و248 مسافراً مقارنة بـ 43 ألفاً و491 مسافراً في الفترة نفسها من العام الماضي 2014م، مسجلة نسبة نمو بلغت 239%.
أما على مستوى خدمة شحن المركبات فبلغ عدد المركبات التي تم شحنها حتى نهاية سبتمبر الماضي 38 ألفاً و119 مركبة مقارنة بـ 8578 مركبة في الفترة نفسها من العام الماضي 2014م. وسجل حجم حركة شحن البضائع على رحلات العبارات في التسعة الاشهر الاولى من العام الجاري ارتفاعاً ليصل إلى 4177 طناً مقارنة بـ 1501 طن من الفترة نفسها من العام الماضي.
وكانت الشركة الوطنية للعبارات قد شاركت في اجتماع مجلس الأعمال العماني ـ التركي المشترك الذي اتاح فرصة التباحث مع الشركات التركية المتخصصة في تقديم خدمات النقل البحري بواسطة العبارات، ومناقشة فرص التدريب والتأهيل للبحارة والطاقم العماني على كافة مستويات العمليات التشغيلية في الشركة الوطنية للعبارات، بالاضافة إلى الوظائف الإدارية من خلال انتدابهم للعمل على متن السفن والعبارات التركية لكسب المزيد من الخبرة وتطوير مهارات الموظفين العمانيين، بالإضافة إلى امكانية الالتحاق أو التدريب في الكليات البحرية التركية للحصول على شهادة الكفاءة البحرية.
واشاد مهدي العبدواني بالنتائج التي خرج بها اجتماع ، والتي من شأنها ستعمل على تعزز التبادل التجاري والاستثماري بين السلطنة والجمهورية التركية في العديد من المجالات والتخصصات منها على سبيل المثال في مجال التدريب والتشغيل على مستوى النقل البحري.

إلى الأعلى