الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: هادي يقرر تشكيل لواء خاص لمكافحة الإرهاب بعدن
اليمن: هادي يقرر تشكيل لواء خاص لمكافحة الإرهاب بعدن

اليمن: هادي يقرر تشكيل لواء خاص لمكافحة الإرهاب بعدن

التحالف يهاجم تجمعات الحوثيين وقوات صالح بعدة مناطق

صنعاء ـ وكالات: أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قرارا بتشكيل لواء للقوات الخاصة لتأمين المحافظات اليمنية المحررة، السبت، في وقت تبادلت قوات المقاومة الشعبية وميليشيات الحوثيين وعلي عبد الله صالح في اليمن، عددا من المحتجزين في منطقة حدودية بين محافظتي لحج والبيضاء. وأطلقت قوات المقاومة سراح 16 شخصا من الحوثيين وحلفائهم، في مقابل الإفراج عن 33 من مقاتلي المقاومة كانوا محتجزين لدى الحوثيين. ومن جهة أخرى، أصدر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، قرارا جمهوريا بتشكيل لواء للقوات الخاصة ومكافحة الاٍرهاب في عدن جنوب البلاد، المدينة التي حررت من قبضة الحوثيين قبل أسابيع. كما عين هادي العميد علي بن علي هادي قائدا للواء حسب مصادرنا. ويهدف اللواء إلى الحد من نشاط “التنظيمات الإرهابية” التي استغلت فترة الحرب طوال الأشهر الماضية، بعد الهجوم الذي استهدفت مقر الحكومة الشرعية في عدن، الثلاثاء الماضي. وفي وقت ، قال نائب الرئيس اليمني رئيس الوزراء خالد بحاح، إن الهجمات الإرهابية التي طالت مقر الحكومة في عدن “لن تثني حكومته عن مواصلة عملها”، مشيرا إلى علاقة تجمع الإرهابيين والحوثيين وصالح. وأضاف بحاح في مؤتمر صحفي عقده في عدن: “مثل هذه الهجمات والتفجيرات كانت متوقعة، لكنها لن تخفينا. هذه الجماعات الإرهابية تهاجم جهات معنية ولا تهاجم الحوثيين وصالح، ولم تنفذ هجمات عندما كان الحوثيون يسيطرون على المدينة، وهذه الجماعات موجهة بالريموت كنترول”، حسب تعبيره. وأضاف نائب الرئيس اليمني أن عدن “رفضت التطرف الحوثي، وسترفض أي تطرف آخر”، مضيفا: “لن تكون هناك أي نبتة شيطانية في عدن واليمن بشكل كامل”. من جهة اخرى نفذ التحالف العربي امس الأحد غارة جوية استهدفت تجمعات الحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء، وسط تقدم قوات التحالف المسنودة باللجان الشعبية باتجاه مدينة المخا. وأفادت مصادر محلية، بأن الغارات استهدفت أهداف الحوثيين في جبل النهدين ودار الرئاسة جنوب صنعاء وأدت إلى اهتزال المباني في الأحياء المجاورة جراء شدة القصف الذي تبعه اشتعال مكثف للنيران في تلك المواقع، هذا ولم يعرف حتى الآن حجم خسائر هذا القصف. وروى شهود عيان أن القصف تزامن أيضا مع إطلاق الحوثيين مضادات طيران في محاولة لعرقلة حركة الطائرات أو إسقاطها. وقالت المصادر إن قوات التحالف، سيطرت على مواقع هامة في مديرية المخا، تمهيدا للتقدم إلى مدينة وميناء “المخا” مركز المديرية لاستكمال تحريرها من سيطرة الحوثيين. وأشارت المصادر إلى أن تقدم قوات التحالف صوب مدينة “المخا” تم تحت غطاء جوي مكثف، بعد شن المقاتلات أمس السبت عشرات الغارات على مواقع وتجمعات الحوثيين على طول الشريط الساحلي الممتد بين مديريتي المخاء وذباب. كما أفاد مصدر أمني يمني امس الأحد بمقتل 10 سجناء وإصابة 15 آخرين جراء قصف في محافظة البيضاء 168/ كم جنوب شرق صنعاء. وقال المصدر ، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) ، إن ثلاث غارات جوية قصفت مقر السجن المركزي الواقع في قبضة الحوثيين والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح، ما أسفر عن سقوط هذا العدد من القتلى والجرحى من نزلاء السجن في حصيلة أولية. ونقلت وسائل إعلام يمنية عن مصادر محلية أن اللجان الشعبية مسنودة بقوات التحالف العربي، حققت تقدما كبيرا في زحفها صوب مديرية المخا الواقعة على البحر الأحمر وذلك بعد إحكام سيطرتها على مديريتي ذباب وباب المندب. وفي مدينة تعز، مركز المحافظة، نفذ التحالف غارات على أهداف تابعة للحوثيين في منطقة “عصيفرة” وشارع “الستين” و”مدينة النور”، بعد غارات استهدفت مواقع متفرقة للحوثيين صباح اليوم. وأعلنت مصادر تابعة للمقاومة الشعبية، أن القوات الموالية للشرعية سيطرت، امس، على جبل “المشرف” الذي يحتل موقعاً استراتيجياً في منطقة “الوزاعية” بتعز، ويطل على محافظة لحج جنوب اليمن.
وتشهد “الوزاعية”، منذ أيام، مواجهات متقطعة، حيث سيطر عليها الحوثيون قبل أكثر من أسبوع، غير أن المقاومة تحركت بإسناد من التحالف لوقف زحف الحوثيين وحررت مناطق كانوا قد سيطروا عليها وفي مأرب، نفذ التحالف غارات عدة على تجمعات للحوثيين في منطقة “حباب” بمديرية “صرواح” آخر أهم معاقل الحوثيين في مأرب، فيما تسلمت كتائب من الجيش الوطني العديد من المواقع التي حررتها المقاومة وبدأت بتأمينها. كما استهدف التحالف بنحو ست غارات أهدافاً في منطقة “الوتدة” بمديرية خولان، التابعة إدارياً لصنعاء، والقريبة من محافظة مأرب، وكانت المنطقة ذاتها هدفاً لغارات متفرقة خلال الأيام الماضية.

إلى الأعلى