السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “امرأة من جبال الحجر” .. يناقش قضايا تمكين المرأة العمانية ويحاور مبدعات في الفكر والأدب

“امرأة من جبال الحجر” .. يناقش قضايا تمكين المرأة العمانية ويحاور مبدعات في الفكر والأدب

كتاب جديد لناصر أبوعون بمناسبة احتفالات السلطنة بيوم المرأة

مسقط ـ “الوطن” :
صدر مؤخرا بمناسبة احتفالات سلطنة عمان بيوم المرأة العمانية في السابع عشر من أكتوبر كتاب “امرأة من جبال الحجر” عن (دار دجلة ناشرون) في المملكة الأردنية للباحث ناصر أبو عون ويتضمن الكتاب ثلاثة أبواب ويناقش المؤلف في الباب الأول العديد من القضايا الفكرية المتعلّقة بـ “النسوية العربية” التي نجحت السلطنة في تخطيها والانتقال إلى وضع حضاري أفضل، صعدت به إلى قائمة الدول الكبرى وخاصةً على صعيد المساواة بين الجنسين بمعايير مطابقة لمواثيق الأمم المتحدة، وحققت نجاحات كبرى في مجال تمكين المرأة العمانية (سياسيا واقتصاديا واجتماعيا). وقبل الدخول في القضايا النسوية الشائكة والتي مازالت نيرانها مستعرة في العديد من البلدان الإسلامية والتي صارت جزءا من الماضي السحيق لسلطنة عُمان.
ويعد الباب الثاني هو الأكبر من حيث الحجم حيث يحاور المؤلف 22 امرأة عمانية في مختلف قضايا الفكر والنهضة والأدب وسياسات تمكين المرأة في سلطنة عمان، وكانت اختياراته للشخصيات النسوية اللاتي حققن تميزًا على صعيد العمل الفكري والعام وقدّمن نموذجا مشرفا للمرأة العُمانية يُحتذى به عربيًا وعالميا وكان في مقدمتهن الدكتورة سعيدة خاطر الحاصلة على وسام مجلس التعاون، والدكتورة بدرية الشحية صاحبة أول رواية فنية في عُمان، وغيرهن من النابغات العمانيات.
ويطرح أبو عون في الباب الثالث العديد من التحقيقات الصحفية والاستطلاعات العلمية حول ظاهرة النسوية، ويناقش قضية “الأدب النسويّ خرافة أم حقيقة؟!”، ويستعرض “ظاهرة النسويَّة ويتساءل هل هي خدعة أم مساومة؟!”، وتحت عنوان “فتاة تصرخ: أنقذوني من الحرية” يناقش فكرة الحرية من منظورين عربي إسلامي وغربي.
وقد وقع اختيار الدار الناشرة للكتاب على المصوّر العماني عبد العزيز الشكيلي فانتقت من أعماله اثنتي عشرة صورة عن المرأة العمانية في سائر أطوار حياتها؛ (طفلة، وشابة، وأم) بالإضافة إلى صورة الغلاف واحتفاءً بفنه الإبداعي دونت الدار اسم المصوّر العماني على الغلاف الأخير للكتاب وهو تقليد جديد قامت به دار دجلة ـ ناشرون احتفاءً منها بإبداعه المتميز وخاصةً في فن البورتريه وتقديرا لمسيرة المرأة العمانية في سائر مناشط الحياة.
وبالإضافة إلى الاحتفاء بالفوتوغرافيا يقدّم الباحث ناصر أبو عون الذي أنفق سنوات طوال من عمره في سلطنة عمان قضاها في دراسة إبداع وفكر المرأة العُمانية في المجالات الثقافية خلال الأعوام ٤٥ الماضية من النهضة الحديثة وتمكّن من رصد العديد من الظواهر الإيجابية في شخصية المرأة العمانية عبر كتب عديدة .
الجدير بالذكر أن المؤلف صدر له عن الحياة السياسية والفكرية في سلطنة عمان أكثر من 10 مؤلفات كان من أهمها: “معجم مصطلحات السلطان قابوس2015″، و”صحفيون في بلاط صاحب الجلالة 2014″، و”فلسفة الحكم ودولة المؤسسات في عُمان 2014″، ويعكف الآن على الانتهاء من كتب جديد بعنوان: “قابوس مؤسس دولة الإنسان”.

إلى الأعلى