الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان ينخفض 51ر2 دولار .. وتوقعات المخزون تحد من مكاسب تصيد الصفقات بالأسواق العالمية

نفط عمان ينخفض 51ر2 دولار .. وتوقعات المخزون تحد من مكاسب تصيد الصفقات بالأسواق العالمية

(الطاقة الدولية) تزيد توقعاتها للطلب في 2015 وتخفضها لـ 2016

مسقط ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
انخفض سعر نفط عمان تسليم شهر ديسمبر القادم 2.51 دولار أميركي ليسجل 30ر47 دولار فيما حدت توقعات المخزون من مكاسب تصيد صفقات الخام في الاسواق العالمية.
وافادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عمان قد شهد أمس انخفاضا بلغ دولارين و51 سنتاً عن سعر يوم الاثنين الذي بلغ 81ر49 دولار أميركي.
تجدر الاشارة الى أن معدل سعر النفط العماني تسليم شهر نوفمبر المقبل بلغ 45 دولاراً أميركياً و76 سنتاً للبرميل منخفضاً بذلك (12ر2) دولار أميركي مقارنة بسعر تسليم شهر أكتوبر الجاري.
وارتفعت أسعار النفط الخام في التعاملات الآجلة بفضل تصيد صفقات رخيصة بعد أن هوى الخامان الأميركي وبرنت في الجلسة السابقة ليسجلا أكبر خسارة يومية بالنسبة المئوية منذ بداية سبتمبر.
وهوت أسعار النفط أمس إثر صدور تقرير لأوبك أظهر استمرار المنظمة في رفع انتاجها لكبح موجة التعافي وحد من الاتجاه الصعودي انخفاض حاد في واردات الصين الشهر الماضي وتوقعات بنمو مخزونات الخام الأميركية.
وارتفع مزيج برنت الخام 29 سنتا إلى 50.15 دولار للبرميل وكان قد نزل 2.79 دولار في الجلسة السابقة إلى 49.86 دولار.
وارتفع الخام الأميركي تسليم نوفمبر 34 سنتا إلى 47.44 دولار للبرميل بعد ان اغلق عند التسوية على هبوط 2.53 دولار إلى 47.10 دولار.
وقالت باركليز “نعتقد ان من المرجح ان يظل الاتجاه الصعودي محدودا في الفترة المتبقية من الربع الحالي تمشيا مع توقعاتنا بضعف الطلب على المنتجات وتكوين مخزون كبير من الخام ومنتجاته وتعديل محدود لمستوى الامدادات.”
وقالت الكويت امس الأول إنه لا توجد دعوات لتغيير سياسة الانتاج في اوبك وإن انخفاض انتاج الدول التي تتحمل تكلفة أعلي سيدعم الاسعار في 2016 مما عزز المؤشرات علي مواصلة أوبك سياستها الرامية للحفاظ علي حصتها في السوق.
وتتوقع اوبك ارتفاع الطلب على خاماتها في 2016 بشكل أكبر مما توقعته سابقا وذلك بعد أن أضرت استراتيجيتها القائمة على السماح بهبوط الأسعار بمنتجي النفط الصخري الأميركي ومنافسين آخرين.
من جانبها زادت الوكالة الدولية للطاقة بشكل طفيف توقعاتها للطلب العالمي على النفط في العام الجاري، لكنها توقعت تباطؤا في 2016 بسبب افاق اقتصادية اقل تفاؤلا على خلفية طلب ما زال فائضا. وتوقعت دائرة الطاقة في منظمة التعاون والتنمية الاوروبية طلبا يبلغ 94,5 ملايين برميل في اليوم في 2015، اي بارتفاع 1,8 مليون برميل في اليوم لمدة عام، وهو الارتفاع الاكبر منذ خمس سنوات والناتج بشكل اساسي من تراجع الاسعار.
لكن نمو الطلب سيتباطأ بمعدل 1,2 مليون برميل في اليوم في العام المقبل ليبلغ بالاجمال 95,7 مليون برميل في اليوم، مقابل توقع 95,8 مليون برميل في السابق.
واوضحت الوكالة في تقريرها الشهري الذي نشر أمس “في الوقت الحالي تدعم أسعار النفط المتدنية نموا كبيرا للطلب. ويشتري المستهلكان الاكبر في العالم، الولايات المتحدة والصين، مزيدا من النفط الخام، ما زاد هذا الارتفاع هذا العام الى 1,8 مليون برميل في اليوم، وهو الأعلى منذ خمس سنوات “.
وتداركت “لكن التوقعات اسوأ للعام اللمقبل” متحدثة عن تقديرات متشائمة للاقتصاد العالمي.
وفي مطلع اكتوبر خفض صندوق النقد الدولي بنسبة 0,2% توقعاته لنمو اجمالي الناتج الداخلي العالمي للعامين 2015 و2016 الى 3,1% و3,6% بالتوالي.
ويؤدي هذا الطلب على النفط بمعدل اقل من المتوقع اضافة الى ارتفاع الصادرات النفطية الايرانية في حال رفع العقوبات الدولية الى استمرار فائض الطلب في العام المقبل رغم التراجع الكبير لانتاج الدول غير الاعضاء في منظمة الدول المنتجة للنفط (اوبك)، بحسب الوكالة الدولية للطاقة.
وبالاجمال تم ضخ 96,6 مليون برميل في اليوم في سبتمبر، بعد تعويض انخفاض انتاج دول خارج اوبك كالولايات المتحدة، بارتفاع انتاج دول الكارتيل (31,72 مليون برميل في اليوم) وخصوصا العراق.
في هذه الاجواء اشارت الوكالة التي مقرها في باريس الى ان تفاقم التوتر الجيوسياسي مع التدخل العسكري الروسي في سوريا “يخفف من رد فعل السوق”.

إلى الأعلى