السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اليوم ..ختام فعاليات بطولة العالم لقوارب الليزر راديال للناشئين
اليوم ..ختام فعاليات بطولة العالم لقوارب الليزر راديال للناشئين

اليوم ..ختام فعاليات بطولة العالم لقوارب الليزر راديال للناشئين

تختتم اليوم بطولة العالم لقوارب الليزر راديال للناشئين في المدينة الرياضية بولاية المصنعة بمشاركة 79 متسابقا من 28 دولة حيث شهدت البطولة خلال الفترة الماضية منافسة كبيرة بين المتسابقين وسط تقلبات كبيرة في المراكز بين المتسابقين في حصد المقدمة وقد شهد يوم أمس إقامة الجولة الأولى من التصفيات النهائية في البطولة والتي حملت العديد من المفاجآت في حصد المراكز الثلاث الأولى وقد جاءت نتائج يوم أمس في فئة الذكور بحصول البحار الايطالي جيانماركو على المركز الأول وفي فئة الإناث جاءت البحارة الفنلندية مونكا نيكولا في المركز الأولى ويقام سباق اليوم على مجموعتين الأولى للذكور والثانية للإناث على جولتين ويختتم السباق بحفل الختام تحت رعاية عامر بن عوض الرواس الرئيس التنفيذي للاتصالات (عمانتل) ويشمل حفل الختام كلمة لسعادة الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي رئيس اللجنة المنظمة للبطولة وكيل وزارة الشئون الرياضية وكلمة لأمين سر الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي لفئة قوارب الليزر وسيتوج خلال حفل الختام أفضل بحار تحت 17 عاما وأفضل بحارة تحت 17 عاما والثالث الأولى لفئة الإناث والخمسة الأولى في فئة الذكور .
فئة الذكور
جاءت نتائج سباق يوم أمس بعودة البحّار الايطالي جيانماركو إلى الصدارة بعد أن فقدها في اليوم الرابع حيث حل في المركز الأول وفي المركز الثاني حل المجري بنجامين فادناي مسجلا بذلك صعود جيد وحل السويسري سباستاين شنيتر في المركز الثالث وجاء المجري الأخر في المركز الرابع جوناتان فادناي وذهب المركز الخامس لصالح السنغافوري دايان لو.
فئة الإناث
شهدت مسابقات الإناث بقاء الفنلندية مونكا نيكولا في المركز الأول وسجلت النرويجية سلين هرود صعود إلى المركز الثاني لتحل النرويجية لين فلم في المركز الثالث وتراجعت البولندية اجاتا برواسك إلى المركز الرابع وذهب المركز الخامس لصالح السنغافورية جلين لي وذهب المركز السادس لصالح الهولندية ماكسم جونكا .
أيقونة الإبحار الشراعي
باتت المدينة الرياضية بالمصنعة تشكل إيقونة لمحبي الابحار الشراعي ورواد سباقات القوارب بعد النجاح الذي حققته هذه المدينة ،في تنظيم بطولة العالم لقوارب الليزر،والسيط الذي اكتسبته لدى متابعي مسابقات الابحار الشراعي على مستوى العالم ، ويمكن تلمس الشغف الكامن في نفوس المشاركين في بطولة العالم بمجرد الاقتراب منهم ، وتوجيه أسئلة اعتيادية عن الأجواء التي عايشها هؤلاء المتسابقون وتجربة الابحار في شواطئ المصنعة .
إن الحديث يجري هنا عن واحدة من أفضل الشواطئ المهيأة لإقامة المنافسات العالمية ، ويرجع الفضل لهذا الرواج الكبير الذي حققته المدينة الرياضية في مختلف وسائل الأعلام العربية والعالمية إلى الشراكة الناجحة بين وزارة الشؤون الرياضية ومشروع عمان للإبحار التي أثمرث عن نجاح البطولة العالمية بكل المقاييس حيث اخذ الجانبات على عاتقهما هذا النوع من التحدي ، فاستطاعا وخلال زمن قياسي من تحويل الحلم الى حقيقة والتخطيط إلى واقع ملموس يمكن مشاهدته عن قرب .

خلية نحل .. في عرض البحر
تتضافر الجهود الفنية والإدارية والتحكيمية اللجان التنظيمية للبطولة والمنتسبة لمشروع عمان للإبحار الوطني، لإخراج المنافسات في بطولة العالم على نحو مكتمل وفعال، وتبدو أعمال هذه اللجان بما فيها دور الحكام في عرض البحر غاية في الانسجام والتناغم ، وهو ما يعكس المستوى الرائع في إدارة المنافسات الرياضية الكبرى لدى العاملين في المشروع من خلال عدد من الكوادر الشابة التي استطاعت إن تستفيد من مشاركتها الخارجية المتعددة خلال السنوات الفائتة في العديد من مدن ومحيطات الابحار العالمي ، لتأتي وتطبق خلاصة ما تعلمته في بطولة العالم التي استضافتها المصنعة في قوارب الليزر ، بفئاتها الثلاث فكان حليف هذه اللجان النجاح وكسب كلمات الارتياح والإشادة من كافة المشاركين في سباقات الليزر ، ومثلت هذه الاستضافة بفئاتها الثلاث شهادة اعتراف على الدور الذي باتت السلطنة تمثله في مسابقات الابحار الشراعي ، من خلال التنظيم الراقي الذي يوازي بحجم التنظيم ومستواه أقوى سباقات الابحار التي سبق اقامتها في مختلف أنحاء العالم .
بريطاني يستعيد ذكرياته في السلطنة
يشارك البحار البريطاني نيك فرود في بطولة العالم للقوارب الليزر بعد أن عاش لسنوات طويلة في ربوع عمان حتى عام 2011 وأبحر في بحار السلطنة منذ نعومة أظافرة وعن ذلك قال : عشت في عمان لسنوات طويلة وأبحرت في من على شواطئ منذ الصغر حيث اعشقتها. ولو تحدثنا عن مشروع عمان للإبحار فاذكر أن عشت لحظات انطلاقة هذا المشروع خلال الفترة التي تواجدت فيها في عمان وشهدت تخريج الدفعة الأولى من البحارة العمانيين حيث كانت لحظات جميلة وان شهد هذه الكوكبة من البحار العمانيين وهم يشقون البحار مسطرين أمجاد الأباء والأجداد لنصل اليوم إلى احتضان السلطنة لبطولة عالمية في وقت قصير. وأضاف : إن الدافع الكبير الذي جعلني أسعى إلى المشاركة هو استضافة السلطنة لهذه البطولة واسترجاع ذكريات خلدتها الذاكرة في هذه المياه.
واختتم البحار البريطاني نيك فرود حديثه بقولة : إذا استمر برنامج الناشئين بمشروع عمان للإبحار على المنوال لن استبعد وصول عمان إلى الاولمبياد أو حصده أحد البحارة العمانيين لميدالية الاولمبيات فالإمكانيات متوفرة وبرنامج الناشئين في مشروع عمان للإبحار يزخر بالعديد من المواهب القادرة على شق طريقها نحو الوصول إلى منصات التتويج في الاولمبياد .
تطلعات المستقبل
يبحر البحار في كل سباق وهو محمل بأمنيات كبيرة حيث ترافقه طموحات الفوز ومع حلول الصباح يبدأ البحار بالمباشرة تحضيراً للسباق حيث يعكس روح المغامرة والتحدي في قالب أمتزج بين رغبة الفوز وتطلعات المستقبل وأن الحديث عن رحلة البحار بين أمواج تطول فقدرتها على التوازن والسيطرة على القارب حكاية لا يدركها إلا من عشق الإبحار فتجربة الإبحار في السلطنة اختلفت كثيرا فالمكان يسهم في اكتساب البحار مزيدا من الخبرة حيث يرسم حلم المستقبل في الوصول إلى الاولمبياد فهذا الحلم ترسخ في عقول جميع المشاركين في بطولة العالم لقوارب الليزر راديال فمع كل يوم تزداد مهارة البحار وتزداد معه تطلعاته نحو تحقيق الحلم وأن كان هذا الحلم ليس بالأمر المستحيل ، حيث نتلمس خطوطه من خلال برنامج الناشئين في عمان للإبحار بشكل لا يقل عن باقي الدول المتقدمة في مجال الإبحار الشراعي حيث بدأت توجهات المشروع بفتح مدارس للإبحار تسعى من خلالها إلى تشكيل قاعدة واسعة وقوية تزخر بالعديد من المواهب والطاقات الشابة الغنية بالعديد من المهارات التي ستمكنهم من حجز تذكرة رحلة الاولمبياد قبل الإقلاع في عام 2020 و لم يقف مشروع عمان للإبحار عند هذا الحد بل دخل في العديد من الشراكات مع مختلف القطاع حيث ينظم المشروع العديد من المسابقات والبرامج المجتمعية التي يمكن أن ترفد البرنامج بالعديد من البحارة والبحارات في المستقبل القريب ومن هذه البرامج بطولة المدارس للإبحار الشراعي وأسبوع المصنعة للإبحار وغيرها من المسابقات التي بدأت تحجز موعدها على روزنامة الابحار الشراعي على المستوى العالمي .

إلى الأعلى