الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 م - ٢٣ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق : انطلاق المرحلة الثانية لاستعادة بيجي ومقتل العشرات من (داعش) في عمليات أمنية
العراق : انطلاق المرحلة الثانية لاستعادة بيجي ومقتل العشرات من (داعش) في عمليات أمنية

العراق : انطلاق المرحلة الثانية لاستعادة بيجي ومقتل العشرات من (داعش) في عمليات أمنية

بيجي(العراق) ــ وكالات: انطلقت أمس الاربعاء المرحلة الثانية للعملية العسكرية لاستعادة مدينة بيجي، ومناطق أخرى في محافظة صلاح الدين شمال بغداد من سيطرة (داعش)، بحسب ما أعلنه مصدر عسكري عراقي. في حين قُتل العشرات من عناصر التنظيم المتطرف في عمليات أمنية جرت في عدة أنحاء
من العراق.
وبدأت العملية بقصف مركز بالأسلحة الثقيلة لمدينتي بيجي والصينية استمر طوال ليل أمس الاول. وقال مصدر في قيادة عمليات صلاح الدين إن” القوات الأمنية بدأت عمليتها من شمال غرب سبايكر عبر قرى السلام وجوزة والمناطق المحيطة بها وتتوجه شمال غرب باتجاه الصينية ثم تسلك طريق صينية اسمدة شمالا لقطع طريق الامدادات الغربي والشمالي الرئيسيين عن بيجي ومن ثم الدخول لتطهير المدينة.” وفي بيجي أحرزت القوات الأمنية تقدما بطيئا على الأرض واستمرت بمشاغلة عناصر (داعش) داخل إحياء التماس كالمهندسين والكهرباء والطريق الرئيسي وسط المدينة في الوقت الذي تشارك فيه المروحيات العراقية وطيران التحالف بكثافة. وكانت القوات الأمنية العراقية حررت بيجي للمرة
الأولى في 17أكتوبر من العام الماضي.
من جهة اخرى، أفادت قيادة عمليات بغداد في بيان لها أن القوات الأمنية في قيادة عمليات بغداد تمكنت من قتل 18 من عناصر داعش ضمن قاطع الكرمة غرب بغداد وأن قوة من اللواء الثالث (تدخل سريع) تمكنت من قتل قناص في منطقة الصبيحات غربي بغداد فيما تمكنت قوة من اللواء (60) من قتل مسلح أثناء محاولته زرع عبوة ناسفة وجرح آخر في منطقة العبيد غربي العاصمة العراقية. من ناحية أخرى قامت طائرات القوة الجوية وطيران الجيش والتحالف الدولي بتنفيذ 106 طلعات أسفرت عن مقتل عشرات من عناصر هذا التنظيم الارهابي وتدمير 3 مخابئ عتاد وأسلحة ومتفجرات تخصه.
الى ذلك، صرح وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي بأن العمل مستمر ليلا ونهارا لتحرير محافظة نينوى (مركزها مدينة الموصل). وأوضح في بيان نشرته وزارة الدفاع العراقية أمس الأربعاء :”العمل مستمر ليلاً ونهاراُ لوضع الخطط العسكرية التي اكتملت وتهيئة القطعات العسكرية لتحرير المحافظة مع تجنب إيقاع خسائر بالمدنيين قدر الإمكان والمحافظة على البنية التحتية”. وبحث العبيدي في لقاء عقده مساء أمس الاول بعدد من مسؤولي المحافظة وكبار قادة الجيش “الخطط والاستعدادات الجارية لتحرير محافظة نينوى”. وقال الوزير إن “العراق يمر بظرف اقتصادي مالي صعب ، ويجب على القوات المسلحة الحفاظ على البنية التحتية وكذلك عدم تعريض قطعاتنا وقواتنا المسلحة لأية خسائر غير مبررة وغير مدروسة”. وشدد على أنه “لا يمكن تحرير نينوى دون مساعدة أهلها للقوات المسلحة والقوات الأمنية ودون مسكهم لأرضهم المحررة”.
على صعيد اخر، صرح ناطق باسم قوات التحالف الدولي ان وزارة الدفاع الاميركية تشجع العراقيين على مهاجمة مدينة الرمادي لاستعادتها من (داعش) الذي احتلها في مايو الماضي. واكد الكولونيل ستيف وارن المتحدث الاميركي باسم التحالف لصحافيين في مؤتمر بالفيديو من بغداد ان القوات الامنية العراقية باتت قادرة على استعادة المدينة التي تبعد 110 كيلومترات الى الغرب من بغداد. وقال ان “القوات البرية العراقية التي تلقت مؤخرا تدريبا وتجهيزا من التحالف (الذي تقوده واشنطن) منتشرة حول الرمادي استعدادا للمرحلة الحاسمة” من عملية استعادة المدينة. واضاف “نحن نعتقد الآن ان الظروف اصبحت مناسبة في ساحة المعركة لتتمكن قوات الامن العراقية من دخول المدينة”. وكان وارن اعترف قبل اسبوعين ان لعمليات لاستعادة المدينة “متوقفة” خلال الصيف خصوصا بسبب الحر والتحصينات التي اقامها “تنظيم الدولة الاسلامية” بما في ذلك حقول الغام. لكن وارن اوضح ان طائرات عراقية واخرى للتحالف كثفت في الايام الاخيرة غاراتها دعما للجهد الميداني. وقال ان “هذه الغارات قتلت مئات المقاتلين ودمرت مواقع لمدفعيات هاون وسيارات مفخخة ورشاشات ثقيلة وحتى مواقع قناصة”. واضاف ان “القوات العراقية تقدمت بمساندة ضرباتنا الجوية 15 كلم في الايام السبعة الاخيرة ورأينا تطورات مشجعة”. واعلنت السلطات العراقية الاسبوع الماضي تحرير العديد من المناطق شمال الرمادي وغربها. وقال المتحدث نفسه ان ما بين 600 والف مسلح من تنظيم (داعش) متحصنون في المدينة مشيرا الى ان الجهاديين “لم يكسبوا شبرا واحدا من الارض في العراق” منذ ان استولوا على الرمادي. وتابع “ان كل ما يفعلونه هو الاختباء ومشاهدة رفاقهم يقتلون عبر الجو او البر، لذلك اعتقد اننا نقوم بالتأثير” على قدراتهم.

إلى الأعلى