الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / عباس يتمسك بـ(الكفاح المشروع) ويلوح بمطاردة إسرائيل قانونيا
عباس يتمسك بـ(الكفاح المشروع) ويلوح بمطاردة إسرائيل قانونيا

عباس يتمسك بـ(الكفاح المشروع) ويلوح بمطاردة إسرائيل قانونيا

استشهاد أسير والاحتلال يبلطج ويصيب العشرات

القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في خطاب متلفز مساء أمس الأربعاء أن الفلسطينيين ماضون في “الكفاح الوطني المشروع للدفاع عن النفس والمقاومة الشعبية السلمية” ومطاردة الاحتلال قانونيا أمام المحكمة الجنائية الدولية، فيما استشهد أمس الأربعاء الأسير فادي الدربي في مستشفى سوروكا الإسرائيلي في بئر السبع المحتلة، كما صعد الاحتلال الإسرائيلي أمس، اجراءاته القمعية بحق الفلسطينيين، حيث دفع بـ 6 فرق عسكرية إلى القدس بعد موجة الأحداث الأخيرة التي أدت إلى استشهاد 29 فلسطينيا، و مقتل 7 إسرائيليين، بينما انتشر المئات من جنود الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، ووضعت الحواجز على مداخل الأحياء الفلسطينية ما حولها إلى ثكنة عسكرية. في حين قالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية الإسرائيلي أقر طلب وزير أمن الاحتلال الداخلي جلعاد أرادان عدم إعادة جثث منفذي العمليات إلى عائلاتهم. كما صادق على تسهيل حصول المستوطنين على تراخيص لحمل السلاح. يأتي ذلك فيما استشهد شاب فلسطيني بعد أن أطلقت شرطة الاحتلال النار عليه بزعم الاشتباه بمحاولته طعن جنود ومستوطنين في بابا العامود بالقدس المحتلة. بينما سقط عشرات الفلسطينيين في مواجهات عنيفة اندلعت بعدد من مدن وقرى الضفة الغربية المحتلة، في الوقت الذي يستعد فيه وزير الخارجية الأميركي جون كيري للتوجه إلى المنطقة لبحث تطورات الأوضاع. وقال عباس في خطاب مسجل بثه التلفزيون الرسمي وهو الأول له منذ اندلاع موجة العنف الراهنة “سوف نستمر في كفاحنا الوطني المشروع الذي يرتكز على حقنا في الدفاع عن النفس، وعلى المقاومة الشعبية السلمية والنضال السياسي والقانوني”.
وحذر الرئيس الفلسطيني من أن استمرار الإرهاب الإسرائيلي “ينذر بإشعال فتيل صراع ديني يحرق الأخضر واليابس، ليس في المنطقة فحسب، بل ربما في العالم أجمع”، مشددا على أنه “يدق ناقوس الخطر أمام المجتمع الدولي للتدخل الايجابي قبل فوات الأوان”. وأضاف “لن نستسلم لمنطق القوة الغاشمة وسياسات الاحتلال والعدوان التي تمارسها الحكومة الإسرائيلية وقطعان مستوطنيها الذين يمارسون الإرهاب ضد شعبنا ومقدساتنا وبيوتنا وأشجارنا وإعدام أطفالنا بالدم البارد”. وتابع “نحن طلاب حق وعدل وسلام، لا نعتدي على أحد ولا نقبل بالعدوان على شعبنا ووطننا ومقدساتنا سوف نستمر في كفاحنا الوطني المشروع الذي يرتكز على حقنا في الدفاع عن النفس، وعلى المقاومة الشعبية السلمية والنضال السياسي والقانوني”. وخاطب الرئيس الفلسطيني مواطنيه قائلا “سنواصل معكم وبكم نضالنا السياسي والوطني والقانوني، ولن نبقى رهينة لاتفاقيات لا تحترمها إسرائيل، وسنواصل الانضمام الى المنظمات والمعاهدات الدولية، وملفاتنا الآن حول الاستيطان والعدوان على غزة والأسرى وحرق عائلة الدوابشة ومن قبلهم الفتى الشهيد محمد أبو خضير، أمام المحكمة الجنائية الدولية وسنقدم ملفات جديدة حول الاعدامات الميدانية التي تمارس بحق أبنائنا وبناتنا وأحفادنا”.

تفاصيل……………..ص محليات

إلى الأعلى