الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / الصناعات الحرفية تحتفل باليوم الحرفي العُماني وتتوج الفائزين بمسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية
الصناعات الحرفية تحتفل باليوم الحرفي العُماني وتتوج الفائزين بمسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية

الصناعات الحرفية تحتفل باليوم الحرفي العُماني وتتوج الفائزين بمسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية

ـ مديحة الشيبانية: المسابقة تأتي في إطار الاهتمام بتطوير الصناعات الحرفية لتتواكب مع مستجدات هذا العصر

ـ عائشة السيابية: قريبا وضع حجر الأساس لكلية الأجيال.. وستضم 14 تخصصا تنبثق منها 50 حرفة

كتب ـ عبدالله الجرداني:
احتفلت الهيئة العامة للصناعات الحرفية مساء أمس باليوم الحرفي العُماني تحت رعاية معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم تم خلاله تكريم الفائزين بمختلف مجالات مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية وذلك بمسرح وزارة التربية والتعليم بالوطية بحضور معالي الشيخة عائشة بنت خلفان السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية وعدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة.
ويأتي الاحتفال تأكيداً على النهج السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بأهمية التطوير والتحديث والذي يقوم على أساس احترام مهن الآباء والأجداد الحفاظ على الهوية الوطنية للبلاد.
كلمة الهيئة
وألقى علي بن سالم المسروري رئيس لجنة الاحتفالات كلمة الهيئة قال فيها: إن هذا التكريم السامي من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المفدى ـ حفظه الله وأبقاه ـ الذي أولى اهتمامه بهذه الشريحة من المجتمع العماني انطلاقا من إيمان جلالته بالدور الاقتصادي للصناعات الحرفية العمانية إضافة إلى الدور الاجتماعي الرائد في ترابط أبناء هذا الوطن، فأكد في رعايته السامية بأن جعل مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية ضمن المسابقات الوطنية التي أهداها للمجيدين من الحرفيين لتقوم بدور التحفيز واستثارة مكامن الإبداع لديهم في كافة الصناعات الحرفية.
وأضاف: نلتقي اليوم لكي نحتفي بمبدعين ومجيدين في الصناعات الحرفية وأياد ألهمها المولى عز وجل مهارةً وإبداعاً وروعة وإتقانا في صناعة منتج حرفي واعد، أيقن في نفسه وأجاد في صنعته، وأعطاه أصالته وهويته، وكانت ثمرة جده واجتهاده وتسويقه إلى آفاق أرحب يحلم به ليكون إحدى ركائز اقتصاد هذا البلد الطيب متجلياً هذا المنتج بالثوب الحديث المطور، مواكباً للحياة العصرية بكافة أشكالها وفنونها، فقد كانت مشاركة الحرفيين في مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية في دورتها الثالثة لهذا العام بها من الإجادة النوعية، والتي تم الأخذ بكافة ضوابطها في صناعة منتج حرفي من الطبيعة العمانية محافظا على الهوية العمانية، حتى يكون عليه إقبال داخل السلطنة وخارجها، كل ذلك من خلال عمل مشاريع هادفة تساهم في دعم وتسويق المنتجات الحرفية.
وقال: لقد سعدت الهيئة في أن يكون فخرها أيادي عُمانية واعدة تدربن وأنتجن منتجات حرفية في مراكز تدريبية بمحافظات السلطنة وهنا دعوة لهن بأن يلبين دعوة القائد في أن يكون لهن مؤسسات واعدة ينطلقن من هذه المهارة على أيدي مدربين متخصصين وتصاميم عصرية أشرفت عليها الهيئة على مدى سنوات تدريبهن في توفير الآلات والخامات وابتكار تصاميم حديثة، والهيئة على يقين تام أنهن سوف يكون لديهن نقطة انطلاق في مجال المشاريع الواعدة الطموحة ومن بعدهم دفعات مازِالوا في مقاعد التدريب يتلقون مهارات إبداعية في مختلف الصناعات الحرفية وفي المستقبل القريب سوف يحظى مبدعون آخرون بدعمٍ أكاديميٍ نظري وعملي يمنح مؤهلاَ أكاديمياَ علمياَ من خلال تنفيذ الأوامر السامية بإنشاء كلية الأجيال للصناعات الحرفية التقليدية والتي والحمد لله بدأ العمل الفعلي في التأسيس لها من خلال تشكيل اللجان ووضع الخطط لها وتحديد برامجها بهدف بناء صرح للعلوم الحرفية والمهنية.
عروض مرئية
تخلل الحفل عرض فيلمين مرئيين سلط العرض الأول الضوء على الجهود المبذولة من قبل الهيئة العامة للصناعات الحرفية لتجويد العمل والأداء الحرفي بينما تطرق العرض الثاني إلى مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية واستعرض آليات اختيار لجان والتقييم التحكيم النهائي المستقلة ودورها في عملية الفرز والاختيار كما أوضح العرض دور المسابقة في تطوير قطاع الصناعات في السلطنة بما يسهم في تنفيذ استراتيجية الهيئة للنهوض بالقطاع الحرفي.
تتويج الفائزين
وقد بلغ عدد الحرفيين المشاركين في مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية (378) حرفيا في مختلف مجالات المسابقة، فيما بلغ عدد الأعمال المتأهلة ضمن منافسات المسابقة في مجال الإنتاج الحرفي (24) منتجا حرفيا فيما ترشحت (4) مشاريع ضمن منافسات المسابقة، وقد تم إعلان أسماء الحرفيين الفائزين بالمسابقة وتكريمها فعلى مستوى الإنتاج الحرفي نال الحرفي سعيد بن محمد بن سعيد المجيني شرف الحصول على كأس مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية عن فئة الإنتاج الحرفي مع مبلغ نقدي لفوزه بالمركز الأول وفازت الحرفية أسهلت بنت علي بن مسلم ثوعار بالمركز الثاني واستحقت شهادة إجادة ومبلغ نقدي أما الحرفية ليلى بنت خميس بن خليفة الشامسية فقد فازت بالمركز الثالث واستحقت شهادة إجادة ومبلغا نقديا، كما منحت الهيئة جائزة تشجيعية للحرفية رحمة بنت سالم بن خميس الحجرية الفائزة بالمركز الرابع.
وفي مجال المشاريع الحرفية فازت مؤسسة حسين الدرويشي للمشغولات الحرفية بالمركز الأول واستحقت شرف الحصول على كأس مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية عن فئة المشاريع مع مبلغ نقدي، فيما فازت مؤسسة صلالة للمنتجات الحرفية بالمركز الثاني واستحقت شهادة إجادة ومبلغ نقدي أما مؤسسة النسّاج العصري للتجارة فقد فازت المركز الثالث واستحقت شهادة إجادة ومبلغا نقديا، كما منحت الهيئة جائز تشجيعية لمؤسسة يوسف الجهوري للتجارة والمقاولات الفائزة بالمركز الرابع، كما كرمت الهيئة كافة أعضاء لجان التحكيم النهائي والتقييم المبدئي بالإضافة إلى اللجنة الإعلامية ولجنة الاحتفالات، واشتمل الحفل كذلك على تكريم آوشا كريشنا المستشارة بمجلس الحرف العالمي وتكريم الدكتورة غادة حجاوي رئيسة إقليم غرب آسيا والمحيط الهادي بمجلس الحرف العالمي.
الأوبريت الفني
بعدها بدأت الفقرات الفنية المصاحبة لحفل تكريم الفائزين بمسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية وذلك بتقديم أوبريت غنائي بعنوان “أبينا أن لا تنسى” وقد تكونت فقراته من أربع لوحات غنائية متنوعة، وجسد الأوبريت ملامح من الإنجازات المتحققة للقطاع الحرفي العماني ضمن المسيرة الـمباركة التي شهدتها السلطنة.
عقب حفل التكريم أعربت الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم عن سعادتها لشرف رعاية حفل تسليم كأس جلالة السلطان قابوس للإجادة الحرفية وهنأت معاليها الفائزين في المسابقة وقالت: تأتي المسابقة بلا شك في إطار رؤية صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ للمحافظة على الصناعات الحرفية التي تمثل ثروة وطنية حقيقية كما تأتي أيضا في إطار اهتمام جلالته بالحرفي العماني بهدف تطوير الصناعات الحرفية لتتواكب مع مستجدات هذا العصر وكذلك من باب تشجيع هذه الصناعات التي تساهم في تنشيط الاقتصاد الوطني من خلال المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
كما هنأت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية الحرفيين الفائزين في المسابقة وتحدثت عن كلية الأجيال للصناعات الحرفية وقالت: الكلية في مرحلة التأسيس وقد شكلت لجان فنية وأكاديمية وإدارية ومالية وقانونية وقد بدأت هذه اللجان بوضع خطة تنفيذية مبرمجة زمنيا وقد قطعنا شوطا كبيرا لتحديد المكان والإطلاع على التقارير الفنية لطبيعة الأرض.
وأضافت: الكلية ستضم 14 تخصصا وهي تخصصات واسعة تنبثق منها تخصصات أكثر دقة تصل الى أكثر من 50 حرفة وسوف تقدم برامج للدورات القصيرة وكذلك تقدم الدبلوم والدبلوم العالي والبكالوريوس وستبدأ الكلية حسب توجيهات صاحب الجلالة بـ200 طالب وسوف يتدرج العدد ليصل إلى 800 أو أكثر وقد وصلتنا طلبات من دول خليجية يرغبون في الانخراط في هذه الكلية على أن يتم وضع حجر الأساس للكلية قريبا بمجرد الانتهاء من الأمور الفنية الدقيقة للكلية.
ويأتي حفل الهيئة بيوم الحرفي تأكيدا على أهمية دور الحرفي ومساهمته في مسيرة التنمية الشاملة من خلال التركيز على المحاور الهادفة الى تأسيس المشاريع الحرفية بالإضافة الى دعم ورعاية الحرفيين وتأهيلهم في مختلف مجالات التصميم والتطوير والإنتاج الحرفي، مع إتاحة فرص لرواد الاعمال من الحرفيين للالتحاق بسوق العمل كما يعد يوم الحرفي العماني مناسبة وطنية يتم فيها تكريم الحرفيين الى جانب التعريف بما تحقق للقطاع الحرفي في السلطنة من مشاريع وإنجازات وأكدت المناسبة على قيمة الأداء والعمل الحرفي، وفي هذا الإطار تعمل الهيئة العامة للصناعات الحرفية بوتيرة مستمرة على وضع آليات لتطوير وحماية الحرف الى جانب تنفيذ العديد من المبادرات التي تركز على تأهيل وتنمية مهارات الحرفيين وتدفع بمسيرة القطاع الحرفي.

إلى الأعلى