الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / هطول أمطار متفاوتة الغزارة وجريان الأودية بعدد من الولايات
هطول أمطار متفاوتة الغزارة وجريان الأودية بعدد من الولايات

هطول أمطار متفاوتة الغزارة وجريان الأودية بعدد من الولايات

كتب ــ محمد العلوي و سيف الغافري:
شهد عدد من محافظات السلطنة أمس هطول أمطار متفاوتة الغزارة تراوحت بين المتوسطة والغزيرة سالت على اثرها الأودية والشعاب.
ففي ولاية الرستاق، عمت الأمطار التى تراوحت بين المتوسطة والخفيفة، معظم مناطق وقرى الولاية، وكانت مصحوبة ببعض حبات البرد وقد سالت اثر هذه الأمطار الأوية والشعاب منها وادي بني سوق وأودية وادي بني غافر وشرجة هنج وغيرها. وقد تركزت الأمطار على قرى مركز الولاية وقرى العراقي والغشب والشعبية والوشيل والمزاحيط وفلج الشراة والمسفاة والشبيكة والحزم وفلج العالي وفلج الوسطى وداوس ، وقرى الطباقة والخضراء والدهاس وحي السرح وخفدي وساي والخاضة والمرجي والدفع والمسنة ويقاء والرجلة والطيب والظاهر والميدان وسني والمقحم والميحة ومري بوادي بني غافر ، كما شهدت قرى وادي بني هني وقرى نيابة الحوقين وقرى وادي السحتن وقرى وادي بني عوف وقرى وادي الحيملي وقرى وادي حاجر بني عمر أمطارا غزيرة ، وقد سالت على أثرها الشعاب والمسيلات الجبلية كما أدت الأمطار إلى جريان وادي بني غافر ووادي يقاء ووادي السحتن ووادي الفرعي ووادي بني عوف ووادي الحيملي ووادي حاجر بني عمر ، وقد أدى جريان الأودية إلى توقف حركة السير على طريق الرستاق عبري ، وعلى مجرى وادي بن سوق ، كما جرف وادي بني هني مركبة أحد المواطنين الذي تفاجأ بنزول الوادي بغزارة وقد تم انقاذ سائق المركبة قبل أن يجرفها الوادي. وقد خرج الأهالي للاستمتاع بالأجواء الماطرة وجريان الأودية.
وفي عبري، هطلت أمطار تراوحت بين الغزيرة والمتوسطة على أودية الجيلة والحوار ببلدة خدل حيث بدأت الأمطار في النزول منذ الساعة الرابعة عصرا وقد جرت الأودية المذكورة كما جرت الشعاب المائية في بلدة خدل.
تجدر الإشارة إلى أن هذه البلدة تشهد نزول أمطار وجريان بعض الأودية لليوم الثاني على التوالي حيث تساهم هذه الاودية في ارتفاع مناسيب المياه الجوفية في الآبار وأمهات الأفلاج التي يعتمد عليها المزارعون وأهالي المزارع والمحاصيل الزراعية، وقد استبشر الأهالي بهطول الأمطار وجريان الأودية والشعاب المائية في المنطقة، جعلها الله أمطار خير وبركة وعم بنفعها البلاد والعباد.

إلى الأعلى