الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يبدأ هجوما كبيرا في حلب

الجيش السوري يبدأ هجوما كبيرا في حلب

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
بدأ الجيش السوري هجوما كبيرا على جبهة حلب فيما حددت موسكو عمليات الجيش السوري إطارا زمنيا لغاراتها في سوريا في الوقت الذي أعلنت فيه تركيا اسقاط طائرة دون طيار في مجالها الجوي.
وقال مصدر عسكري حكومي سوري كبير عن الهجوم الذي يدعمه مئات من مقاتلي حزب الله والقوات الإيرانية “هذه هي المعركة الموعودة” مضيفا إنه حقق بعض المكاسب على الأرض.
وأضاف إن هذه أول مرة يشارك فيها مقاتلون إيرانيون بهذا العدد في الصراع السوري رغم أن أعدادهم متواضعة مقارنة بالقوات السورية. وأضاف “الأساس هو الجيش السوري.”
وقال حزب الله إن الجيش ينفذ عملية عسكرية موسعة بدعم من طائرات روسية وسورية. ولم يتحدث عن أي مقاتلين تابعين له في بيانه المقتضب.
وقال مصدران إقليميان بارزان لوكالة رويترز هذا الأسبوع إن إيران أرسلت آلاف الجنود لسوريا لدعم الهجوم الحالي في محافظة حماة واستعدادا لهجوم حلب.
وكان مصدر عسكري سوري أعلن لوكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بدء عملية عسكرية على أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية في الريف الجنوبي لمدينة حلب أسفرت خلال ساعات من بدئها عن فرض السيطرة على عدد من المواقع المهمة.
وقال المصدر “إن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية بدأت صباحا عملية عسكرية على أوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية في الريف الجنوبي لمدينة حلب”.
وأضاف المصدر إن وحدات الجيش “فرضت سيطرتها على قرى عبطين وحدادين الغربية والكسارات ومنطقة المداجن في مزارع الزيتون بعد أن أوقعت العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية قتلى ومصابين”.
وأكد المصدر في تصريحه أن وحدات الجيش “لا تزال تلاحق فلول التنظيمات الإرهابية التكفيرية على تجاه تقدمها”.
إلى ذلك أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن العملية الروسية في سوريا محكومة زمنيا بالعملية الهجومية التي ينفذها الجيش السوري مؤكدا أن سلاح الجو الروسي حقق نتائج ملموسة في سوريا.
وقال بوتين في مجلس قادة رابطة الدول المستقلة في كازاخستان أمس “حقق عسكريونا نتائج ملموسة بضربهم أهداف حددت بالتنسيق مع السوريين من الجو والبحر. وتم تدمير العشرات من مراكز القيادة ومخازن الذخيرة وتصفية مئات الإرهابيين وكمية كبيرة من الآليات العسكرية”. مشيرا إلى أن سلاح الجو الروسي والوسائل الأخرى تستخدم في سوريا فقط لمكافحة الإرهاب، بحسب قناة”روسيا اليوم”.
وأكد أن موسكو تدعو دائما إلى “إقامة تحالف أوسع ممكن لمكافحة الإرهابيين والمتطرفين” مشيرا إلى تحقيق تقدم في مجال تنسيق الخطوات والجهود لمكافحة الإرهابيين في هذه المنطقة.
وأضاف “نجري مباحثات مع السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر والأردن وإسرائيل وغيرها من الدول ونحاول إقامة التعاون مع الولايات المتحدة وتركيا”.
ودعا بوتين جميع الأطراف المعنية إلى الانضمام إلى عمل مركز التنسيق المعلوماتي في بغداد.
وإشار إلى زيادة أهمية التعاون في إطار الرابطة في مجال مكافحة الإرهاب قائلا: “يجب ضمان العمل الفعال لمركز مكافحة الإرهاب التابع لرابطة الدول المستقلة ومواصلة تنسيق عمل الاستخبارات والقيام بتبادل المعلومات بشكل دائم.
واستطرد “من المهم للغاية أن نراقب بانتباه الوضع على الحدود الخارجية للرابطة” متابعا أنه يجب على رابطة الدول المستقلة أن تكون مستعدة للتصدي لمحاولات الإرهابيين التسلل إلى آسيا الوسطى من أفغانستان”.
من ناحية أخرى أعلن الجيش التركي في بيان أن مطاردات تركية أسقطت أمسطائرة بدون طيار لم تعرف جنسيتها على الفور، انتهكت المجال الجوي قرب الحدود السورية.
وقالت هيئة اركان الجيش إن الطائرة أسقطت “طبقا لقواعد الاشتباك من قبل طائرات تابعة للجيش التركي “بعد تحذيرها ثلاث مرات”. وصرح مسؤول بأنها “طائرة بدن طيار”.
وأعلن الجيش الروسي أن كل المطاردات الروسية التي تعمل في سوريا عادت إلى قاعدتها كما أن الطائرات المسيرة تعمل بشكل طبيعي.
وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناشنكوف ان “كل الطائرات الروسية في سوريا عادت الى قاعدتها الجوية في حميميم والطائرات الروسية بدون طيار التي تراقب الوضع وتجمع المعلومات تعمل بشكل طبيعي كما هو مقرر”.
من جانب آخر اعلن قائد العمليات في الجيش الروسي الجنرال اندريه كارتابولوف ان الطيران الروسي شن غارات جوية على اكثر من 380 هدفا لداعش في سوريا منذ بدء حملته العسكرية في 30 سبتمبر.
وقال المسؤول العسكري الروسي الكبير في مقابلة مع صحيفة كومسومولسكايا برافدا “منذ بداية العمليات قمنا بـ600 طلعة جوية وتم ضرب أكثر من 380 هدفا لداعش”.

إلى الأعلى