السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / بتكليف من جلالة السلطان .. وزير النقل والاتصالات يشارك في حفل التوقيع بالمساهمة في تطوير وبناء ميناء باجامويو التنزاني .. السلطنة تأمل فتح أسواق جديدة في إفريقيا
بتكليف من جلالة السلطان .. وزير النقل والاتصالات يشارك في حفل التوقيع بالمساهمة في تطوير وبناء ميناء باجامويو التنزاني .. السلطنة تأمل فتح أسواق جديدة في إفريقيا

بتكليف من جلالة السلطان .. وزير النقل والاتصالات يشارك في حفل التوقيع بالمساهمة في تطوير وبناء ميناء باجامويو التنزاني .. السلطنة تأمل فتح أسواق جديدة في إفريقيا

باجامويو ــ العمانية: بتكليف سامٍ من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ــ حفظه الله ورعاه ــ شارك معالي الدكتور أحمد بن محمد الفطيسي وزير النقل والاتصالات أمس في حفل التوقيع على بنود اتفاقية بناء وتطوير ميناء ( باجامويو) في تنزانيا ووضع حجر الأساس للمشروع تحت رعاية فخامة جاكايا كيكويتي رئيس جمهورية تنزانيا الاتحادية .
وتشارك السلطنة ممثلة في الصندوق الاحتياطي العام للدولة إلى جانب الحكومة التنزانية ومجموعة تشاينا ميرشنت العالمية الصينية في استثمار بناء وتطوير ميناء باجامويو الذي يتألف من الميناء البحري والمنطقة الاقتصادية الحرة. ومن المؤمل أن يحقق الاستثمار في بناء وتطوير ميناء باجامويو والمنطقة الاقتصادية المصاحبة العديد من الفوائد الاقتصادية للسلطنة من حيث العوائد الاستثمارية والفرص الكبيرة التي يتيحها المشروع للشركات العمانية ورجال الأعمال من خلال التوسع إلى أسواق جديدة في إفريقيا والوصول إلى الأسواق العالمية وسهولة استيراد المواد الخام الداخلة في تصنيع المنتجات.
حضر مراسم التوقيع سعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانىء والشؤون البحرية وسعادة الشيخ يحيى بن عبدالله آل فنة العريمي رئيس قطاع الشؤون الاقتصادية بوزارة الخارجية وسعادة سعود بن علي الرقيشي سفير السلطنة فوق العادة والمفوض لدى جمهورية تنزانيا وسعادة السفير الشيخ عبدالله بن صالح السعدي سفير السلطنة لدى جمهورية الصين الشعبية وسعادة عبدالسلام بن محمد المرشدي الرئيس التنفيذي للصندوق الاحتياطي العام للدولة ممثل وزارة المالية وعدد من المسؤولين من وزارة النقل والاتصالات ووزارة التجارة والصناعة والمجلس الأعلى للتخطيط والصندوق الاحتياطي العام للدولة والمؤسسة العامة للمناطق الصناعية وعدد من الرؤساء التنفيذيين للشركات الحكومية ذات العلاقة وعدد من رجال الأعمال العمانيين.

إلى الأعلى