الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / غدا .. الكشف عن كافة تفاصيل منافسات رالي عمان الدولى 2015
غدا .. الكشف عن كافة تفاصيل منافسات رالي عمان الدولى 2015

غدا .. الكشف عن كافة تفاصيل منافسات رالي عمان الدولى 2015

بإشراف الجمعية العمانية للسيارات وبدعم عدد من المؤسسات

أعلنت اللجنة المنظمة لرالي عُمان الدولي 2015 م عن موعد المؤتمر الصحفي الأول والذي سوف يقام يوم غد في الساعة 11 صباحًا بفندق هرمز جراند بمرتفعات المطار، والذي من خلاله سوف يتم الكشف عن تفاصيل الرالي الدولي وهو الحدث الرياضي الأكبر في السلطنة بإشراف وتنظيم الجمعية العُمانية للسيارات وبالتعاون مع عدد من المؤسسات الرسمية وبعض من الشركات الداعمة لهذا الحدث الدولي. المؤتمر الصحفي الذي سيعقد سوف يتطرق إلى عدد من النقاط المهمة والأساسية لهذا الحدث، وعن تفاصيل جاهزية اللجان الأخرى وأهم التحديات والمفاجآت التي سوف تثري رالي عُمان الدولي في نسخة هذا العام، ومن المؤمل أن يشهد الحدث الدولي مشاركة خارجية واسعة، حيث يعد رالي عمان الدولي تاريخيًا من أفضل وأبرز الأحداث على مستوى المنطقة في رياضة المحركات. من جانب أخر بدأ أبطال ونجوم الرالي الاستعدادات لخوض منافسات رالي عمان الدولي 2015، مؤكدين أن المنافسات خلال العام الجاري سوف تكون أشد ضراوة من منافسات الرالي التجريبي، الذي أقيم العام الماضي، حيث أعلنوا جميعًا أنهم على وشك الانتهاء من كافة التجهيزات الفنية لسياراتهم، موجهين الشكر للجمعية الجمعية العمانية للسيارات على الجهود الفائقة التي تبذلها في دعم المتسابقين وتحفيزهم، مطالبين أن يكون هناك دعم أكبر من قبل الشركات والجهات سواء الحكومية والخاصة لتحقيق نتائج أفضل على المستوى الداخلي والخارجي.

كواليس واستعداد

قال المتسابق زكريا العوفي: الاستعدادات لرالي عمان الدولي 2015 بدأت منذ انتهاء الجولة الثانية من الرالي المحلي، حيث تعتبر تلك الفعالية بمثابة الحدث الأكبر الذي يتطلع إليه متسابقو الراليات من أبناء السلطنة خاصة وأن رالي 2015 يعتبر عوده حميدة ورسمية بعد الرالي التجريبي في 2014 ويتطلع كل متسابق أن يكون له بصمته في هذا الحدث الرياضي الهام، وبالنسبة لي فقد بدأت التحضيرات مبكراً بمجرد الانتهاء من الرالي المحلي، وقد تضمنت الاستعداد تجهيز السيارة ومعالجة الاضرار التي تعرضت لها أثناء المشاركة في الرالي المحلي، وبعيداً عن ذلك فإن حالة السيارة بشكل جيد ولديها الجاهزية الكاملة لخوض المنافسات.
وعن تفاصيل التجهيزات يقول العوفي: تستمر فعاليات الرالي الدولي على مدار 3 أيام، مما يتطلب التأكد بشكل تام من حالة السيارة وتأهلها لخوض المنافسات، خاصة وأن مسابقات الرالي تعتبر من أكثر أنواع رياضة المحركات خطورة وبها الكثير من المراحل الوعرة التي تتطلب تأهل السيارة وقائدها لخوض المنافسات بشكل جيد، وحتى لا تخرج الأمور عن السيطرة، ولا يقتصر الأمر على تجهيز السيارة فقط خلال السباق أيضا لابد وأن يراعي السائق التوازن في السرعة خلال مراحل السباق، بحيث لا يضغط على السيارة في مرحلة على حساب أخرى، ويتعرض لمفاجآت وطوارئ أثناء السباق. ويدخل العوفي رالي عمان الدولي 2015 بسيارة “إيفو 9″ وبرعاية من شركتي عمانتل وهواوي حيث يقول :”يتطلب الرالي الدولي جهداً أكبر من الفعاليات المحلية، حيث يستمر على مدار 3 أيام بينما يكون الرالي المحلي يوما واحدا، مما يتطلب جهداً أكبر تجهيز السيارة وتعديلها وتوفير الاطارات وقطع الغيار، وإيجاد الفريق الفني المناسب وسوف يستعين فريق عمانتل للراليات بفريق فنين “توك سبورت” من تركيا.. ويمكنني أن أؤكد أن السيارة الآن على أتم الاستعداد لخوض المنافسات.
ومن المقرر ان يخوض زكريا المنافسات بصحبة الملاح عمار البلوشي وعن دور الملاح في السباق يقول:”كنت ملاحا قبل 5 سنوات وخضت منافسات مع أبطال رياضة المحركات خالد صومار وحمد الوهيبي، وأعلم جيدا أن الملاح يلعب دوراً هاما في نجاح أي سائق راليات، خاصة إذا كان محب للقيادة وهو يعتبر بمثابة البوصلة والمؤشر للسائق حيث يعطيه المعلومة الصحيحة في الوقت الصحيح، وتلك هي أهم نقطة في الملاح حتى أن طريقته تتغير مع مراحل السباق ففي المراحل السريعة لابد أن يكون سريعا في إلقاء المعلومة عندما يشكل التوقيت فارقا كبيرا في المنافسة، وفي المراحل البطيئة تتغير طريقته طبقا للمرحلة، وبشكل عام فإننا في الراليات نسابق الزمن لنحصد نتائج جيدة، ونتطلع إلى رفع اسم السلطنة عاليا ونحن في سباق مع أنفسنا ولسنا في منافسة مع السيارات الأخرى وهذا من وجهة نظري، لذا فإن المشاركات الدولية تكون هامة ليتمكن كل سائق من تحديد موقعه في خريطة البطولة، من خلال النتائج التي يحصلها الآخرون، ووجود مشاركات من دول أخرى سواء عربية أو أجنبية لاشك يمثل جانباً هاما في معرفة موقع كل متسابق.
الدعم والرعاية
من جانبه قال المتسابق حميد الوائلي: أخوض منافسات رالي عمان الدولي 2015 بصحبة الملاح محمد المزروعي، وقد خرجت مؤخراً من رالي الشارقة بسبب عطل فني في السيارة برغم تصدري معظم المراحل، لكن عطل في “كمبيوتر السيارة” كان سببا في خروجي، والان أحاول الانتهاء من إصلاح السيارة وتجهيزها قبل بدء الرالي والذي سقام على مدار 3 أيام، مما يتطلب إمكانيات عالية. واضاف الوائلي: تعتبر قضية الدعم هي أهم ما يشغل سائقي الراليات الذين يعانون بشكل كبير، لاسيما وأن سباقات الرالي بشكل خاص مكلفة للغاية وعلى سبيل المثال فإن منافسات الـ 3 أيام تحتاج إلى 20 إطار بحد أدنى، لان المتسابق يغير الاطارات بالكامل بعد كل مرحلة، وقياسًا على ذلك فإن هناك الكثير من قطع الغيار تحتاج إلى تعديلات وتغييرات قبل وبعد وأثناء السباق، ويعتبر هذا الأمر أبرز التحدي، فمعظم المشاركات الخارجية من المتسابقين تكون سياراتهم بقدر عال من التجهيزات الفنية، ورأيت ذلك عن قرب في منافسات رالي عمان التجريبي التي خضتها العام الماضي وحصدت بها المركز الـ 11 بسبب النقص الكبير في الإمكانيات، حتى في حالة الحصول على دعم من الشركات فهو لا يفي بالغرض لقلته، لأن تكلفة صيانة مركبة السباق تكون عالية لتجهيزها في كل جولة، مما يضطر المتسابق في النهاية أن ينفق بإمكانياته المحدوده وجهوده الخاصة.
وقال ايضا: اتطلع العام الحالي إلى حصد نتائج أكبر في السباق، وأوجه الشكر للجمعية العمانية للسيارات على الدور المهم والرائد الذي تلعبه في دعم المتسابقين لوجستيًا ومعنويًا، وشركة “كومباكس أور سيرفيس” على الدعم الذي قدمته لي خلال البطولات السابقة واتطلع أن يتم تمديد العقد معي لحين الانتهاء من رالي عمان الدولي 2015م.

تنظيم جيد

إلياس الزدجالي احد المتسابقين المشاركين في رالي عمان هو الأخر قال: شهدت منافسات رالي عمان الدولي التجريبي 2014 استعدادات على مستوى عالٍ من التنظيم والكفاءة، كما أدى أبطال السلطنة العام الماضي منافسات حامية خاضها المتسابقون، ونتطلع العام الجاري أن يكون هناك أداء يشهد له الجميع، ويشار له بالبنان لاسيما وأن معظم السائقين بدأوا التحضيرات مبكرًا. وعن تجهيزاته الفنية يقول الزدجالي :”خرجت مؤخرًا من رالي الشارقة وتجري الاستعدادات على قدم وساق لرالي عمان الدولي 2015 حيث انتهيت من التجهيز الفني الكامل للسيارة والتأكد من حالة الإطارات وقطع الغيار والكهرباء وإعداد فريق الصيانة حيث تتطلب المشاركة في رالي عمان الدولي المتابعة أولاً بأول حيث يستغرق الاستعداد نحو شهر كامل، خاصة وأن السباق يقع على مدار 3 ايام ويمتد لمسافات طويلة ويتطلب ذلك تجهيزات خاصة، ويمكنني القول أنه بفضل الجهود المبذولة من الجمعية العمانية للسيارات أتوقع أن يكون رالي هذا العام من انجح الراليات ليس فقط على المستوى المحلي فقط، وإنما على مستوى بطولات الخليج والمنطقة، خاصة وأنني شاركت في الكثير من البطولات العربية، ومن خلال ما رأيته العام الماضي من مستوى جيد في التنظيم، فإن المؤشرات تقول إن منافسات 2015 سوف تكون بقدر أكثر من الكفاءة سواء من المتسابقين أو من الناحية التنظيمية.
وطالب الزدجالي أن يشهد رالي 2015 بعض التعديلات فيما يتعلق بمنطقة الصيانة حيث يجب أن تكون في نقاط أقرب إلى مراحل السباق بدلاً من العام الماضي، حيث كانت تبعد نحو 70 كم عن المراحل مما يتسبب في ضياع مرحلة كاملة عند التعرض لاي حادث او في وجود أي حاجه لمنطقة الصيانة، ومن المقرر أن يخوض الزدجالي المنافسات بصحبة الملاح نوح الرئيسي.

منافسات قوية

بينما قال المتسابق فيصل الراشدي: أخوض المنافسات بصحبة الملاح وليد الراشدي على متن سيارة سوبارو امبريزا فئة “إن 11″، وقد بدأت الاستعدادات والتجهيزات مبكرا مثل بقية السائقين، واعتقد أن المنافسات سوف تكون حامية وقوية خاصة في ظل وجود مشاركين من دول عربية وأجنبية، سيسارع فيها كل متسابق ليحصد المراكز الأولى وأن يكون له نصيب من الصدارة، كما أننا سنبذل قصارى جهدنا لرفع اسم السلطنة عاليًا.
وأضاف: يعتبر رالي عمان الدولي من أبرز الفعاليات في رياضة المحركات، وتعمل الجمعية العمانية للسيارات على تقديم أفضل ما لديها لدعم السائقين والمتسابقين، ونأمل أن يكون هناك المزيد من التألق والنجاح.
نتائج جيدة
أما المتسابق هيثم الزدجالي فقال: تبدأ الاستعدادات للرالي قبل دخوله بشهور، وأخوض غمارالمنافسات بمشاركة الملاح عيسي الوردي، والان في ضوء الانتهاء من تجهيز السيارة نظرا لانها تحتاج الي تغيير كامل للتأهل ودخول المنافسات التي اعتقد أنها سوف تكون من أقوى الراليات، في ظل وجود منافسين من دول عربية وشرق أوسطية لديهم امكانات كبيرة وسيارات على درجة عالية من الجاهزية، وفي النهاية أوجه الشكر للوهيبي لرياضة السيارات على دعمهم الكبير لي، واتطلع إلى تحقيق نتائج جيدة في رالي عمان الدولي 2015.

إلى الأعلى