الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / السلطنة تعيش أجواء الفرحة والاحتفال بيوم المرأة العمانية
السلطنة تعيش أجواء الفرحة والاحتفال بيوم المرأة العمانية

السلطنة تعيش أجواء الفرحة والاحتفال بيوم المرأة العمانية

إنجازات تحققت في الرياضة النسوية العمانية بإشهار لجنة رياضة المرأة العمانية في العام 2004
عطاءات لا حدود لها في دعم رياضة المرأة لإشراكها في التنمية والعطاء في مختلف المناشط

كتبت ـ زينب الزدجالية:
احتفلت سيدات الرياضة العمانية أمس بيوم المرأة العمانية والذي تم تخصيصه في الـ 17 من اكتوبر من كل عام بمزيد من التقدم والازدهار في مختلف الجوانب الرياضية والتي تسعى وبشكل دؤوب إلى أن تقدم لبلدها كل ما تملك من اجل رفعته في المجال الذي اوكلت اليها مهامه.
ولعل ما نلتمسه من تطور الرياضة العمانية لهذا العام يختلف اختلافا كثيرا عما عهدناه، حيث شهدت السلطنة هذا العام تواجد الفتاة العمانية في مختلف المحافل الدولية سواء التي اقيمت بالسلطنة ام خارجها والتي على اثرها اقتنصت مختلف الميداليات الملونة وسط اشادة جماعية بتطور مستوى المرأة الرياضية العمانية منذ اشهار لجنة رياضة المرأة في العام 2004، تحت مظلة اللجنة الاولمبية العمانية.
تعتبر لجنة رياضة المرأة باللجنة الاولمبية العمانية هي الام التي تحتضن ممارسات المرأة الرياضية في مختلف الالعاب التي تضم منتخبات نسائية ومن تلك المنتخبات منتخب الطائرة واليد والسلة، كما انها ايضا في تواصل مستمر مع الاتحادات واللجان العمانية لمتابعة الفرق النسوية التي تكون تحت مظلتها مثل العاب القوى والبولينج والرماية والفروسية والابحار والتنس والتايكواندو والرماية والشطرنج وغيرها من المنتخبات التي ساهمت في ادخال الميداليات الملونة الى ارض السلطنة بعد ان تم تفعيل دورها بشكل معتمد في الدورة الخليجية الاولى لرياضة المرأة والتي اقيمت بدولة الكويت في العام 2008 وسط مباركة للقرار من قبل السلطنة.

تاريخ واحصائيات
ولتتبع تاريخ ممارسة المرأة العمانية للرياضة بالشكل الصحيح، نجده في اواسط الثمانينات من القرن الماضي بعد ان شاركت مجموعة من العمانيات الهاويات لكرة الطائرة باللعب تحت مظلة نادي فنجاء وتم اعتمادهن بعد ذلك كاول فريق نسوي يظهر بصورة معتمدة في اروقة الاندية، وكانت من ابرز اللاعبات انذاك حبيبة بنت علي الهنائية والتي اصبحت بعد ذلك اول نائب رئيس للاتحاد العماني للكرة الطائرة.
ولن ننسى ما قدمته فتيات جامعة السلطان قابوس ايضا حيث كانت لبعض الطالبات نشاط رياضي واللاتي شاركن في عدد من المحافل الرياضية الخارجية باسم الجامعة قبل ان يتم اشهار لجنة رياضة المرأة في عام 2004 .
من جانبه أفادت أحدث الإحصاءات الرياضية والتي تمت في يناير المنصرم والصادرة عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات أن عدد النساء المسجلات في مختلف الاتحادات الرياضية لا يتجاوز 114 لاعبة من أصل 5131 لاعبا ولاعبة حتى نهاية 2012م، وبذلك يشكلن 2.22% من العدد الإجمالي للاعبين، في الوقت الذي احتل فيه الذكور الغالبية العظمى بنسبة 97.77 من الرقم الإجمالي لمنتسبي الاتحادات الرياضية، كما بلغ عدد اللاعبين العمانيين من ذوي الاعاقة 42 لاعباً.
و عن عدد المنشآت الرياضية الحكومية المسجلة حتى نهاية العام 2012 فقد بلغت 198 منشأة موزعة على كافة أرجاء السلطنة، وأن محافظة الباطنة تصدرت القائمة في عدد المشاركين في الأنشطة الرياضية على مستوى دوائر الشؤون الرياضية بالمحافظات، حيث بلغ الرقم 48,287 مشاركاً، في حين احتلت المرتبة الأخيرة في القائمة محافظة مسندم بعدد 4,581 مشاركاً.
من جانب آخر، بلغ عدد المستفيدات من الأنشطة النسائية في كافة أرجاء السلطنة 12,759 مستفيدة توزعت على مختلف المحافظات، حيث احتلت مسقط المرتبة الأولى بواقع 5,849 مستفيدة، لتليها محافظة الداخلية بواقع 3,526 مستفيدة و من ثم محافظتا جنوب وشمال الباطنة بعدد 1,269 مستفيدة، بينما توزعت الأعداد الباقية (2115 مستفيدة) على محافظات ظفار، الشرقية، البريمي، مسندم، الوسطى، و الظاهرة.
عام حافل

لعل العام الحالي 2015 كان عاما حافلا للمرأة العمانية من حيث الاستضافات التي تشرفت بها الرياضة النسوية حيث اقيمت في مارس الماضي الدورة الرابعة لرياضة المرأة في ملاعب مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر والتي حصلت فيها السلطنة على المركز الثاني في الترتيب العام بجانب الميداليات الملونة في مختلف الالعاب التي شاركت بها فتياتنا.
ولن ننسى المشاركة الاولى لفتياتنا للشطرنج في اول استحقاق اسيوي لهن في تصفيات البطولة الاسيوية والمؤهلة إلى كأس العالم زونل 2015 والتي اقيمت ايضا في مسقط ، حيث ظهرت فتياتنا بمظهر مشرف وسط كوكبة من اللاعبات الاسيويات.
كما اننا لن نغفل البطولات والميداليات الذهبية التي ادخلتها لاعبتنا المتألقة فاطمة النبهانية في مختلف جولاتها السنوية والتي كللت جميعها بنتائج ايجابية، بالاضافة الى فتيات الابحار اللاتي شاركن مهرجان كاوس البحري والطواف العربي 2015 ، ناهيك عن المسابقات المحلية المفتوحة والتي شاركت بها لاعباتنا وحصلت فيها على مراكز متقدمة .

دائرة الرياضة النسائية

تعتبر دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية الذراع الايمن للجنة رياضة المرأة ويعتبر عملهما متكاملا بينهما وذلك من اجل النهوض بالرياضة النسائية وتتلخص مهام الدائرة في إعداد البرامج والأنشطة الملائمة للفتيات والتي تدخل ضمن اهتمامات الوزارة وفي إطار القيم الإسلامية ووفق العادات والتقاليد العمانية حيث تقوم بتنظيم مشاركة الفتيات في الانشطة النسوية والتنسيق مع الجهات والتقسيمات المعنية والتنسيق مع المجمعات الشبابية لتوفير أماكن التدريب للفتيات وتحديد الوقت الأنسب لذلك وتشجيع ودعم أنشطة الفتيات ضمن خطط وبرامج الأندية والمشاركة في إعداد الدورات التدريبية للمشرفات على أنشطة الفتيات وتوفير المدربات المؤهلات لمختلف الأنشطة والتنسيق مع مديريات الوزارة عند تنظيم الانشطة الرياضية بها ، ومتابعة تنفيذ هذه الانشطة ووضع الدراسات والاقتراحات التي تدعم تفعيل رياضة المرأة وتقديم تقارير دورية عن أنشطة وإنجازات الدائرة وتمارس الدائرة اختصاصاتها من خلال قسم الانشطة الرياضية وقسم التنمية والبرامج.

سعادة الإسماعيلية: فخر للمرأة العمانية
قالت سعادة بنت سالم الاسماعيلية عضوة اللجنة الاولمبية العمانية ونائبة الرئيس بلجنة رياضة المرأة ومديرة دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية: نبارك للمرأة العمانية يومها الميمون والذي خصصه لنا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه – والذي يدل على يقينه بدور المرأة التكاملي في بناء هذا الوطن الكريم وفق ايمانه بالدور الايجابي الذي ستلعبه المرأة في مختلف الميادين التي تسهم في بناء هذا الوطن الكريم والذي يقاسم الرجل والمرأة في منافعه وكرمه، فبوركت سلطنتنا بهذا القائد الحكيم ذي الفكر السديد صاحب الرؤية الثاقبة، وما قدمته الحكومة للرياضة العمانية أمر يدعو للفخر وخصوصا ما تم تقديمه لرياضة المرأة من زيادة الدعم والاستضافة الكريمة للدورة الخليجية الرابعة لرياضة المرأة والتي اقيمت في مارس المنصرم وهذا امر فخر للمرأة العمانية ان تكلل مسيرتها بالنجاح في ظل القيادة الحكيمة.
تهدف لجنة رياضة المرأة باللجنة الأولمبية العمانية ودائرة رياضة المرأة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية إلى تحقيق العديد من الأهداف التي وضعتها نصب الأعين والتي ساهمت في انجاح اهداف اللجنة والدائرة اللا محدودة خلال عملهما للخطط المستقبلية حيث تلعبان دورا ملموسا لتأسيس قاعدة لتطوير رياضة المرأة بكافة مستوياتها.
وتعمل اللجنة والدائرة على دعم الرياضة النسائية وتقوية المشاركات النسائية من خلال الانشطة الرياضية والمشاركات الخارجية وخلق وعي بأهمية المشاركة في مختلف الالعاب الرياضية وذلك لزيادة قدراتهن الانتاجية ومن اختصاصات اللجنة التأكيد على مشاركة المرأة العمانية في الأنشطة الرياضية والندوات والمؤتمرات، والدراسات المتخصصة على المستوى المحلي والدولي .
كما ان من اختصاصات دائرة الرياضة النسائية هي تفعيل الانشطة الداخلية وتسيير كافة الامور للفتيات والتمهيد لهن للدخول في المنتخبات والفرق الوطنية التي تمثل السلطنة في المشاركات التي تتم دعوتها اليها سواء عن طريق وزارة الشؤون الرياضية او اللجنة الاولمبية العمانية بالاضافة الى زجها في المحافل التي بامكانها ان تتبادل الخبرات والمعلومات الرياضية فيها، كما تهدف الى تقوية علاقاتها بكافة الاطراف حول العالم وفتح قنوات الاتصال مع الاتحادات المحلية والدولية لتطوير رياضة المرأة العمانية ووضع تصور للبرامج والمشروعات الخاصة بالأنشطة الرياضية النسائية.
واضافت الاسماعيلية: تعتبر دائرة الرياضة النسائية بوزارة الشؤون الرياضية من الدوائر التي تم إنشاؤها في عام 2006م، حيث صـدر القــرار رقم ( 55/93 ) في يوليو 1993 م بإنشاء دائرة النشاط النسوي لتنظيم وإدارة الأنشطة الرياضية والثقافية والاجتماعية والفنية للفتاة والمرأة العمانية، وبالرغم من قصر الفترة الزمنية منذ صدور قرار إنشاء الدائرة والذي تغير تسميته إلى قسم أنشطة الفتيات في عام 1997 إلا أن الدائرة قد خطت خطوات واسعة لتنفيذ مهامها، وحاليا وبعد صدور الهيكل التنظيمي لوزارة الشؤون الرياضية بسلطنة عمان واصبح مساهما دائرة الرياضة النسائية وهي التابعة للمديرية العامة للانشطة الرياضية.
جديرا بالذكر ان عدد المستفيدات من الرياضة العمانية بعد ان كان عددهن في 1995 يبلغ 204 لاعبات ارتفع الان بنسبة كبيرة في احصائية العام 2014 الى 10 الالاف من المستفيدات من البرامج الرياضية التي تقدم على صعيد وزارة الشؤون الرياضية واللجنة الاولمبية العمانية .
خالد بن حمد: للفتاة نصيب من كرتنا
تحظى رياضة كرة القدم بشعبية واسعة وممارسة كبيرة بين الرجال والنساء ، حيث تعتبر اللعبة من اكثر الالعاب اهتماما في الاوساط العالمية بشكل عام وبين الاوساط المحلية بشكل خاص، ولم تفرق حكومتنا الكريمة بين ممارسيها سواء من الرجال او السيدات حيث اعتبرت ان كلا الجنسين يحملان اسم السطنة ويكملان بعضهما. فالبرغم من الظهور المتواضع لنساء القدم الا ان اللعبة تحظى باهتمام الاتحاد العماني لكرة القدم على اعتبار ان للمرأة ايضا حقا لممارسة اللعبة وفق الضوابط والاسس التي تفرضها عاداتنا وتقاليدنا في المنطقة العربية، الا انه وبعد دراسة دقيقة اكد السيد خالد بن حمد رئيس الاتحاد العماني خلال زيارته السابقة لجريدة (الوطن) ـ ان الفتاة العمانية هي الاخرى لها نصيب من هذه اللعبة، حيث تهتم حكومتنا الرشيدة بأن تزج الفتاة العمانية في كافة المجالات، ومن ضمنها الرياضة ،لذا اننا في اللجنة النسائية بالاتحاد نواكب جميع الاحداث التي تخص المرأة العمانية في كرة القدم ، كما اننا نملك فريقا لبراعم السيدات والتي يعمل الاتحاد على تطويره من اجل تمهيد ثقافة كرة القدم للسيدات لدى مجتمعنا المحلي، لان تواجد الفتيات مطلب اساسي من اجل اكمال الاهداف المرسومة لها في الاتحاد العماني لكرة القدم.
سعادة العزرية: يوم ميمون

سعادة بنت سعيد العزرية العضوة الوحيدة في الاتحادات الرياضية – لهذه الدورة – حيث تشغل حاليا منصب رئيسة اللجنة النسائية بالاتحاد العماني لكرة الطائرة والتي قالت: انه ليوم ميمون على المرأة العمانية التي تستحق ان يخصص لها كل يوم من العام ، وهذا التكريم من لدن صاحب الجلالة هو امانة في اعناقنا نسأل الله ان نكون على قدر الامانة التي اوكلنا بها هذا الرجل العظيم، فكل عام وكل امرأة في هذا الوطن العزيز وهي بخير، وترفل بنعمه وكرمه.
واضافت سعادة العزرية: تهتم اللجنة النسائية بالاتحاد بكل ما يخص النساء في هذه اللعبة سواء اكانت لاعبات ام اداريات، حكمات ومدربات وغيرهن ، حيث ان اللجنة تقوم باعداد خطط سنوية من اجلهن ومتابعة اعمالهن كما اننا نقوم بزجهن في مختلف المحافل والدورات التدريبية والتحكيمية اسوة بأخيها الرجل حتى نرتقي بالرياضة النسوية في هذه اللعبة .
حيث يعد منتخبنا الوطني لكرة الطائرة للسيدات من الفرق التي يشاد بها في الفترة الاخيرة حيث ان فريقنا اصبح الان يقارع الكبار على المستوى الخليجي حيث شهدت مشاركاته الاخيرة – الدورة الخليجية الرابعة لرياضة المرأة – تطورا على مستوى الاداء ونموه حيث حصل على عدة مراكز متقدمة، ونتمنى ان نشهد لفتياتنا خلال الايام القادمة مشاركات على نطاق اوسع ان شاء الله .

فريدة السيبانية: يوم يزيدنا شرفا وثقة
قالت فريدة بنت زاهر السيبانية مديرة منتخب الفتيات لكرة السلة عن يوم المرأة: تحتفل السلطنة في كل عام بيوم المرأة وهو لامر عظيم، والذي يثلج صدورنا ويزيدنا شرفا وثقة حول ما نقدمه بجانب اخواننا الرجال من اجل بناء هذا الوطن الكريم والسخي، وما تقدمه الحكومة للنساء الرياضيات يجعلنا نتمعن في اهمية هذا اليوم ، والذي يحملنا امانة كبيرة في رد الجميل. واضافت السيبانية: تسعى حكومتنا الرشيدة الى تقديم الأفضل للرياضية العمانية وتسخير وتذليل كافة المصاعب التي تعتري رياضتها، وإن الاستمرارية في تقديم العطاء لهو جزء من منظومة العمل التكاملي في لجنة رياضة المرأة، بل وهي الرغبة في تطوير وتنمية قدرات اللاعبات في شتى الالعاب وذلك استعدادا للاستحقاقات المقبلة.
بلا شك ان السلطنة سباقة في النجاحات في الامور التنظيمية حيث انها استضافت قبل اعوام عددا من التظاهرات والمحافل الرياضية الكبيرة والتي هي الاخرى حالفها النجاح اما بالنسبة للدورة الرابعة فأنا ارى فيها بصمة اللجنة العمانية لرياضة المرأة والتي ساهمت وبشكل كبير في انجاح كل هذه الامور المتعلقة بالدورة عن طريق اللجان المنبثقة من اللجنة المنظمة والتي عملت فيها عضوات لجنة المرأة في مختلف المواقع بشكل وبجهد تشكر عليها ، ولله الحمد لم ننجح ايضا بالاستضافة فقط بل نجحنا ايضا في الحصول على المركز الثاني في الترتيب العام للدورة حيث قدمت وما زالت تقدم لاعبات السلة خلال الفترة الماضية بمختلف فئاتها – ناشئات وعموم –، مستويات ومنافسات اثرت بخبراتهن بل اضافت لهن امورا تحسب لهن ، حيث تطور مستوى لاعباتنا خلال الفترات الماضية بل اصبحن ينافسن على الالقاب في مختلف المحافل.
إن كرة السلة النسائية تشهد تطوراً كبيراً وتمكنت من بناء قاعدة طيبة من اللاعبات أعمارهن تتراوح بين 12-17 سنة، شاركت بهن الرياضة النسائية العمانية في البطولات الخليجية السابقة حيث ان فريق ناشئات السلة سوف يتم الاعتماد عليه في تغذية الفريق الأول خلال المرحلة المقبلة، كما يعول على فريق العموم بالخير.

فاطمة الفزارية: اعتراف بما تقدمه العمانية
(ان تخصيص يوم للمرأة العمانية هو اعتراف بما تقدمه المرأة من جهود في سبيل النهوض بهذا الوطن المعطاء) هكذا استهلت فاطمة بنت راشد الفزارية مديرة منتخبي الطائرة واليد للسيدات -وعضوة لجنة رياضة المرأة باللجنة الاولمبية العمانية -، واكملت حديثها قائلة: نبارك لابناء هذا الوطن الكريم بهذه الحكومة الرشيدة والتي وضعت جميع التفاصيل التي تنمي الدور الاجتماعي في الوطن الغالي وتشعل فتيل الترابط والنجاح من اجل الاستمرارية في العطاء، والمرأة تعتبراحد اقطاب النجاح والتطور في سلطنتنا، والاعتراف بيوم لها امر يثلج الصدر ويدفعنا من اجل بذل المزيد من اجل التنمية التي تصبو إليها حكومتنا الرشيدة، وابراز مشاركات المرأة في مختلف المجالات وأصعبها تعكس اوجها عدة من ناحية التفاعل المجتمعي وهو الاهم بالنسبة لنا، لأن الكوادر العمانية هم البنى الاساسية وركيزة المجتمع، فإن زجهم في المجالات المتعددة يجعلهم اكثر عطاء وتمسكا بما يقدمونه للوطن والمرأة العمانية خير استثمار.
واضافت الفزارية: اذا ما تحدثنا عن الرياضة العمانية نحبذ ان نضعها في وجه مقارنة لأنها بالفعل تختلف الآن عن الماضي من جميع الجهات، وعند تخصيص الأمر في الجانب النسوي، فإن الامر ايضا يضعنا في مقارنة بين الماضي والآن حيث ان ممارستها الان اصبحت اسهل من الماضي بالرغم من تحفظات البعض حول ممارستها، وعن الحديث عن كرة الطائرة واليد فإنني سأخصص العام 2015 في هذا حيث حصلت لاعبات المنتخب العماني للكرة الطائرة على المركز الثاني خليجيا في الدورة الرابعة لرياضة المرأة الخليجية، كما حصل ايضا منتخبنا الوطني لكرة اليد في نفس الدورة على المركز الثاني وهذا ما يثلج صدورنا ويؤكد على ان المرأة تمضي في الجانب الصحيح في المجال الرياضي وفق ما تقدمه لنا الحكومة الرشيدة من دعم لا متناه والذي يؤكد فقهها وايمانها بالدور الذي تقدمه المرأة العمانية في الجانب الرياضي. واختتمت فاطمة الفزارية حديثها قائلة: ان الفرحة بهذا اليوم لا تسعنا وهذا الامر يزيدنا فخرا واعتزازا بأنفسنا، فشكرا لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ على عطاياه للمرأة وشكرا لحكومتنا الرشيدة في دعم المرأة العمانية اينما كانت.
ابتسام السالمية: هنيئا لعمان بالمرأة العمانية
شاركتنا البحارة المتألقة ابتسام السالمية بمشاعرها الطيبة حول تخصيص يوم للمرأة العمانية حيث قالت: اليوم تثبت المرأة وجودها، اليوم نرى ثمارها، اليوم يوم مجيد للمرأة العمانية في كل مجال فهنيئا لعمان وهنيئا لنا بسلطانها الحكيم، فبدون رؤيته الثاقبة لما تقدمت المرأة العمانية وتألقت في مختلف المجالات وكل عام كل عمانية ترفل على ارض هذا الوطن الكريم بخير وصحة وعافية وللأمام بإذن الله نتألق ونبني ونطمح معا . واضافت السالمية: في الآونة الاخيرة توسعت رياضة الابحار بشكل ملحوظ واصبحت تشارك في السباقات الخليجية والاوروبية واصبحت الفتاة العمانية تقارع الرجال والكبار في تلك المسابقات من اجل ان ترفع علم بلادها في مختلف المحافل التي تشارك بها.
وعن رياضة الابحار فقد قالت: تمت الاستعانة بمدربات عالميات من أجل تطوير مهاراتنا في الإبحار، وتمكيننا من اجل تمثيل السلطنة في هذه المسابقات، وخلق بيئة محلية تمكن النساء من المشاركة في رياضة الإبحار الشراعي الإبحار موروث عماني، وإن المرأة العمانية أثبتت كفاءتها في كل مجال، سواء في الرياضة أو المجالات المهنية المختلفة، مضيفة أن التدريبات أثبتت أن فتيات السلطنة لديهن قدرات تساوي أو تفوق قدرات الشباب، وهو ما دفعنا الى الاستمرارية علما ان تدشين برنامج الإبحار النسائي في شهر أكتوبر عام ٢٠١١، تزامنا مع احتفالات السلطنة بيوم المرأة العمانية.

شنونة الحبسية: مصلحة الوطن
شاركتنا بالتعبير عن فرحتها عدءاتنا العمانية المتألقة شنونة الحبسية والتي لم تتوان عن ابراز فرحتها بهذا اليوم الميمون حيث قالت: انه لمن دواعي سروري ان اشارك امي واخواتي وصديقاتي وجميع العمانيات هذا اليوم الاغر والذي جاء بعد نطق سام من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه – والذي خصص يوم الـ 17 من اكتوبر كيوم ميمون على المرأة العمانية والذي يدل على المسؤولية التي تقع على المرأة ايضا على اعتبارها شريك الرجل في التنمية اينما حلت، وتواجدها اليوم على رأس عملها مهما اختلفت مجالاته دليل على الثقة التي اعطيت لها من اجل ان تبرز دورها الفعال في المجتمع العماني ، دون الالتفاف الى سهولة او صعوبة ما تقدمه لانه في النهاية ينصب لمصلحة الوطن. واضافت الحبسية : برز في رياضة العاب القوى عدد من الاسماء النسوية في منافسات مختلفة ، منذ ان تم تكوين الفريق النسائي في مختلف الالعاب التي تندرج في قائمة الاتحاد، حيث شارك عدد من اسماء اللاعبات في مختلف المحافل سواء اكانت للمشاركة والمنافسة ام عن طريق البطاقة البيضاء والتي حصلت عليها في اولمبياد لندن2012 .
كما برز عدد من اللاعبات خلال مشاركات محلية واقليمية، جديرا بالذكر ان الفريق النسوي في الاتحاد بدأ في النمو وخصوصا بعدما تم توفير الارض الخصبة له من اجل ممارسة العديد من الالعاب والتي جرتهن للحصول على ميداليات ملونة خلال المحافل الخارجية أو التي استضافتها السلطنة .
واكدت الحبسية: ان استضافة السلطنة للدورة الرابعة لرياضة المرأة خلال هذا العام اظهر طاقات ايجابية جديدة في الفتاة العمانية والتي اكدت مقولة المنافسة في الارض وبين جمهورنا تعطينا الثقة لذا فإننا نثق دوما بما تعطيه وتقدمه ارضنا، فكل عام والمرأة العمانية بالف خير .
انيسة الهوتية : يوم المرأة هو مستقبل لبناء الوطن

قالت انيسة الهوتية – الامين السابق للجنة العمانية البارلمبية – : ان يوم المرأة العمانية يوم كرم فيه صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه كل أم عمانية على اكرامها للوطن بأبناء بارين حافظين لحب الوطن وعشق عمان ويقدسونه في قلوبهم واعينهم، يوم كرم فيه كل أخت عمانية تساند أخاها الرجل للسير بهذا الوطن الكريم الى العلياء، كرم فيه كل ابنة عمانية تساهم في بناء مستقبل عمان مع والدها وتزرع بذورا كي يحصد ثمارها القادمون كما حصدت هي من زرع من سبقها. يوم كرمت فيه كل زوجة كان لها طيب الأثر على زوجها في كل تقلبات حياته واحتوائها له حتى يبقوا الاثر الطيب للأجيال القادمة. يوم كرم فيها المدرسة الأولى التي منها ينبع الحياة للوطن، كرم فيها الارض الخصبة التي من تربتها ستكون عمان بأبنائها ارض خضراء غنية.
واضافت الهوتية: ان التكريم الكريم هذا يشمل كل امرأة وفتاة عمانية والدليل على ذلك الفتاة من ذوي الإعاقة اصبحت جزءا لا يتجزأ من المجتمع ليست ثقلا عليه بل هي ترفع من ثقل المجتمع وتساعد في الانجاح والسير الى الامام. لها الحق بالدراسة والعمل والمشاركة في المحافل الاجتماعية والفنية والرياضية وكما عهدنا في السلطنة من تطورات تحت ظل صاحب الجلالة والدنا الحبيب قابوس فإن المرأة الرياضية من ذوي الاعاقة اصبحت نشطة ولها مشاركات دولية وتبذل جهودا للإنجاز الوطني الرياضي لاجلها ولاجل وطنها ووصلت الى درجة تطور الامكانيات من مجرد العاب رياضية إلى رياضة احترافية و مع وجود هؤلاء الفتيات في منتخبات السلطنة الوطنية زاد حجم التشجع لدى الأسر الاخرى من حيث دخول بناتهن من اصحاب القضية الى ذات المجال وذلك كله بسبب الاهتمام بالمرأة في كل مجال.
الجولف: تساند الرياضات النسوية الاخرى
ان اهتمام القائمين على الرياضة العمانية وخصوصا النسائية على ابراز دور المرأة في كافة المحافل والمشاركات واشراكهن في عدد من الالعاب العالمية، فقد تم انشاء الفريق النسوي للجولف تحت اشراف اللجنة العمانية للجولف، والذي يتدرب حاليا في ملاعب الجولف المنتشرة في مسقط، حيث توليه اللجنة العمانية للجولف اهتماما كبيرا على اعتباره من الفرق المجتهدة والقوية والتي يحسب لها حسابا في الاوساط الرياضية الخليجية على اعتبار انها الى الان لم تشارك في اي محفل عربي ولكنها تتطلع الى ابعد من ذلك من اجل مساندة الرياضات النسوية الاخرى.
جديرا بالذكر ان الرياضة العمانية النسائية بدأت تنمو وتتطور وتقدم المزيد في المحافل التي تشارك بها وخصوصا في الالعاب التي لها صيت وانتشار عالمي.
يسرى الشويكرية: جزء لا يتجزأ من التنمية
قالت لاعبة التايكواندو العمانية يسرى الشويكرية عن يوم المرأة: الحمدلله على ان ارانا هذا اليوم الميمون الاغر والذي تجد فيها كل نساء السلطنة انفسهن بثقة بعد ان تم تكريمهن بتخصيص يوم عظيم كهذا اليوم لهن، والذي سيدفعنا الى تقديم المزيد في عطاءاتنا اللا محدودة نظير هذا الاهتمام بالمرأة العمانية، لأن المرأة العمانية هي من تربي الاجيال على الثقة وحب الوطن وكيفية العطاء فلذا كل النساء العمانيات اليوم محظوظات على هذا التكريم الذي جاء ليؤكد على انها جزء لا يتجزأ من التنمية، وكل عام والمرأة العمانية تنعم بخيرات هذا الوطن تحت ظل القيادة الحكيمة من لدن صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه -.
واضافت الشويكرية:تمارس لعبة التايكوندو في السلطنة الى الان في اندية خاصة للتايكواندو والتي يشرف عليها مدربون مختصون، حيث يتم زج لاعباتنا في تلك الاندية تحت اشراف لجنة رياضة المرأة والتي هي في متابعة مستمرة لهن بل وتقوم بلتبية كافة المتطلبات لهن، لعمان ان فريق التايكواندو هو فريق معتمد به لاعبات عمانيات اثبتن جدارتهن في الالعاب القتالية بل وانهن يشاركن باسم السلطنة في عدد من المحافل الرسمية والخاصة لرياضة المرأة حيث حصلن فيها على مراكز متنوعة ومتقدمة في هذه الرياضة وكان من اهم تلك المحافل الدورة الخليجية الرابعة لرياضة المرأة والتي حصدنا فيها على مراكز متقدمة.
عائشة السيبانية: يوم المرأة تأكيد على دورها الحيوي
قالت لاعبة البولينج المتألقة عائشة بنت زاهر السيبانية: ان يوم المرأة له دلالات عظيمة، حيث يؤكد اولها ان المرأة العمانية هي شريك الرجل العماني في كل ما يكفل تطور هذا الوطن الكريم، وتكريم المرأة هو اصل من اصول الشريعة الاسلامية حيث كرمها الاسلام قبل كل شيء، ويوم المرأة جاء متوافقا لدعوة الاسلام بحفظ مكانة المرأة، اينما حلت وسكنت، وتعامل حكومتنا الرشيدة مع هذا الاصل الشريف دليل على ما يحمله هذا الوطن من خصال طيبة تدفعه الى الفخر بأبنائه الكرام وخصوصا المرأة، والذي جاء تكريمها في الـ17 من اكتوبر في كل عام والذي يؤكد دورها الحيوي والمهم في العملية التكاملية التي دعت إليها حكومتنا الرشيدة فكل عام والمرأة العمانية بخير .
واضافت السيبانية: ان رياضة البولينج قد حصلت على موقعها الصحيح ضمن أنشطة وزارة الشؤون الرياضية وأيضا توجت بتشكيل لجنة خاصة لها وهي اللجنة العمانية للبولينج، والمسابقات المحلية لها ميزات خاصة من حيث زيادة عدد المشاركات بها سنويا وأيضا من خلال تطور اللعبة من سنة لأخرى من حيث ممارستها وزيادة المشاركين فيها على الرغم من قلة الصالات الموجودة في السلطنة، الا ان المرأة العمانية دائما وابدا تتحدى الصعاب والعقبات وتقدم افضل ما لديها في سبيل رفعة وطننا الحبيب.

التنس
برزت لاعبتنا العمانية المتألقة فاطمة بنت طالب النبهانية والتي شاركت في عدد من المحافل الدولية والتي حصلت على المركز الاول وذهبية المنافسات في اغلب مشاركاتها لتضعها في تصنيف دولي متقدم مما يجعلها من اللاعبات ذات الصيت الواسع عالميا.
تمارس لاعبتنا فاطمة النبهانية لعبة التنس تحت اشراف امهر المدربين منهم المدربة المتألقة هدية محمد والتي تعتبر هي الأخرى شريكة في ناجح فاطمة النبهانية منذ انطلاقتها المبكرة في لعبة التنس.

اوائل
- السيدة سناء بنت حمد البوسعيدية – اول رئيسة لجنة رياضة المرأة العمانية باللجنة الاولمبية العمانية.
- سعادة بنت سالم الاسماعيلية ـ اول عمانية لتصل الى مجلس ادارة اللجنة الاولمبية العمانية واول عمانية تترأس امانة السر العام في لجنة الطب الرياضي بالاتحاد الاسلامي النسائي للدول الاسلامية.
- لجينة بنت محسن درويش ـ اول عمانية تترأس ناديا رياضيا ( نادي سداب )
- ليلى بنت احمد النجار – اول عمانية تتقلد منصب رئيسة اللجنة العمانية للشطرنج .
- فاطمة بنت طالب النبهانية – اول لاعبة عمانية محترفة في التنس .
- انيسة بنت ابراهيم الهوتية – اول عمانية تحصل على اكثر من 10 مناصب دولية تنفيذية وشرفية في الرياضات البارلمبية.
- فاطمة بن حمود الحارثية – اول عمانية تحصل على الشارة الدولية كأول حكمة عمانية في كرة السلة.
- فريدة بنت زاهر السيبانية ـ اول عمانية تحصل على عضوية الاتحاد العربي لكرة اليد واول عمانية يتم تعيينها في مجلس ادارة الاتحاد العماني لكرة اليد.
- شنونة الحبسية ـ اول عداءة عمانية تشارك في الاولمبياد ( اولمبياد لندن 2012)
- فاطمة بنت راشد الفزارية – اول ادارية عمانية تحصل على جائزة انجازاتنا في نسختها الاولى
- ابتهال بنت غازي الزدجالية ـ اول مذيعة ومقدمة برامج عمانية تقدم برامج رياضية على الصعيد المحلي والخليجي.
- زينب بنت خميس الزدجالية ـ اول صحفية عمانية رياضية متخصصة بالسلطنة والخليج .
- رباب اليحيائية ـ اول محللة رياضية عمانية .
- حبيبة بنت علي الهنائية – اول عمانية تحصل على منصب نائب رئيس مجلس ادارة الاتحاد العماني لكرة الطائرة.
- شنونة البروانية – اول عضو مجلس ادارة في الاتحاد العماني لكرة الطائرة بالتعيين.
- وحيدة السيابية – اول عمانية تحصل على عضوية مجلس ادارة بالاتحاد العماني للسلة بالتعيين.
- سعادة بنت سعيد العزرية – اول عمانية تنتخب في مجالس ادارة الاتحادات – عضو مجلس ادارة الاتحاد العماني لكرة الطائرة .

- لطيفة عبدالرسول – اول عمانية في مجلس ادارة الاتحاد العماني للسباحة بالتعيين.
- خولة الرواحية – اول عمانية تعمل كمساعد مدرب لاول منتخب نسوي لالعاب القوى واول نائب رئيس للجنة العمانية للبولينج .
- الدورة الخليجية الاولى لرياضة المراة – اول مشاركة معترف بها للمنتخبات النسوية العمانية كانت بالكويت 2008 .
- فريق مجان – اول فريق نسوي لكرة القدم انضم لنادي بوشر في عام 2006
- فريق الابحار – اول فريق عماني نسوي للابحار انشئ في العام 2011 .
- منتخب العاب القوى – اول منتخب نسوي عماني يشارك في بطولة خارجية ( اسياد 2006 )
- فريق الطائرة – اول فريق نسوي يحتضنه نادي فنجاء في الثمانينات من القرن الماضي .

إلى الأعلى