الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الزهيمية والحسنية تمثلان السلطنة في مهرجان قسنطينة للمنمنات والزخرفة بالجزائر

الزهيمية والحسنية تمثلان السلطنة في مهرجان قسنطينة للمنمنات والزخرفة بالجزائر

بمشاركة أبرز الفنانين العالميين المتخصصين في أعرق الفنون وأقدمها تاريخيا

كتب ـ عبدالله الجرداني :
تشارك السلطنة ممثلة في الفنانتين التشكيليتين بشرى بنت سعيد الزهيمية وأنوار بنت خليفة الحسنية في فعاليات الدورة الثامنة للمهرجان الثقافي الدولي للمنمنات والزخرفة الذي يقام بالجزائر في اطار قسنطينة عاصمة الثقافة العربية بعدد من الأعمال في مجال المنمنمات والزخرفة العربية، ويشارك في هذه التظاهرة 24 دولة عربية وأجنبية يمثلها أبرز الفنانين العالميين المتخصصين في ابداع أعرق الفنون وأقدمها تاريخيا في الفترة من 20 إلى 30 أكتوبر الجاري حيث سيكون الافتتاح تحت رعاية عبدالعزيز بوتفليقه رئيس الجمهورية الجزائرية.
وأوضحت الفنانة التشكيلية بشرى بنت سعيد الزهيمية انها ستشارك بعملين في فن المنمنات بطريقة عمانية مبتكرة اضافة الى أعمال أخرى تقليد للفن الايراني وقالت: جميلة هي طموحاتي فيوما ما حلمت ان أخط بفرشاتي لوحات احملها معي وأسافر بها الی كل مكان، وها هو حلمي الجميل يتحقق وأتشرف أن أحمل اسم عمان الی الجزائر في قسنطينة عاصمة الثقافة العربية واشارك بتجربتي الأولى في المهرجان الثقافي الدولي للمنمنات والزخرفة،
فكانت منمناتي تمثل بلدي وتراثه العتيق المفعم بالطيبة العمانية.
وأضافت: لن أكتفي بما قدمت من لوحات ولكن هدفي ان استلهم من بحور الفن من الفنانين المشاركين ذوي الخبرة الطويلة في هذين المجالين، وسأتعمق بفن جديد لم اتعلمه من قبل وذلك من خلال الحلقات التدريبية التي سيقدمها المهرجان لنا.
أما أنوار بنت خليفة الحسنية فسوف تشارك في المهرجان بعملين من الزخرفة الدائرية وتسمى ” شمسه” تحت اشراف محمد العبيدي، وأشارت الى أنها سعيدة جدا لكونها أول مزخرفة عمانية تمثل السلطنة في هذا المحفل العظيم وان فنَّ الزخرفة العربي يتطلَّع إلى أن يكون إعرابا نمطيّا عن مفهوم زخرفي يجمع بآنٍ واحد بين التجريد والوزن، وإن معنى الطبيعة الموسيقي ومعنى الهندسة العقلي يؤلفان دوما العناصر المقوّمة في هذا الفنّ.
وسيقدم المهرجان الثقافي الدولي للمنمنات والزخرفة الذي تستضيفه قسنطينة الجزائرية عاصمة الثقافة العربية في دورته الثامنة مختلف الفعاليات التي ترتقي بهذا الفن المتوارث منذ الحقب التاريخية القديمة ، وتتضمن الفعاليات افتتاح أكبر معرض فني يجمع غني الزخرفة والمنمنات، يضم في أروقته ما لا يقل عن 200 عمل فني أنجزه كبار الفنانين الجزائريين والعرب والأتراك والهنود والباكستانيين والإيرانيين والطاجاكستانيين والروس والفرنسيين، وعلى هامش المهرجان تنفذ حلقات تدريبية فنية في مختلف الفنون التراثية والإسلامية لمختلف المدارس العالمية يديرها فنانون عالميون متخصصون.

إلى الأعلى