الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / 4 شهداء برصاص الاحتلال وميليشيات مستوطنيه واتساع المواجهات
4 شهداء برصاص الاحتلال وميليشيات مستوطنيه واتساع المواجهات

4 شهداء برصاص الاحتلال وميليشيات مستوطنيه واتساع المواجهات

حصار مشدد لـ(القدس) وحملة اعتقالات في أحيائها

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حما:
ارتقى أربعة شبان فلسطينيين أمس برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي وميليشيات مستوطنيه المسلحة في الأراضي المحتلة بزعم محاولة طعن جنود إسرائيليين.
واستشهدت الفتاة الفلسطينية بيان ايمن عبد الهادي العسيلي 17 عاما ظهر امس السبت، بعد ان اطلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي النار عليها في منطقة واد الغروس قرب مستوطنة “كريات اربع” في الخليل المحتلة، بحجة محاولتها طعن مجندة إسرائيلية.
وقالت عائلة العسيلي “بانه تم ابلاغهم من الجانب الاسرائيلي بأن الفتاة بيان 17 عاما قد قتلت بعد قيامها بطعن مجندة”.
بدورها قالت مصادر اسرائيلية إن الفتاة العسيلي استشهدت نتيجة اطلاق النار عليها من قبل مجندة اسرائيلية من حرس الحدود تعرضت للطعن في يدها بصورة طفيفة .
واقتحمت قوة من جيش الاحتلال الاسرائيلي، منزل عائلة الشهيدة بيان أيمن العسيلي الكائن في منطقة واد الغروس شرق الخليل واعتدت بالضرب على من تواجد بالمنزل.
وقالت مصادر محلية، بان قوة من جيش الاحتلال قد داهمت منزل عائلة الشهيدة، وقاموا بالاعتداء بالضرب على من تواجد بالمنزل، وبضمنهم والدها أيمن.
وأضافت هذه المصادر، بانه تم تقييد يدي والد الشهيدة واعتقاله.
كما استشهد الشاب فضل محمد عوض القواسمي (18 عاما) برصاص مستوطن اسرائيلي، في شارع الشهداء وسط الخليل، صباح امس السبت.
وقال مفيد الشرباتي أحد سكان الحي إن مستوطنا إسرائيليا أطلق النار على فلسطيني بالقرب من بيت هداسا في شارع الشهداء بالخليل.
وأضاف:” حاول جنود الاحتلال تقديم الاسعافات له، وقد حضر للمكان مسعفون من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، لكن جنود الاحتلال لم يسمحوا لهم بالاقتراب من الشاب، وبعد حوالي نصف الساعة من مشاهدتي للحادث، فيما قام جنود الاحتلال بتغطية وجه الشاب ونقله بواسطة سيارة اسعاف تابعة للجيش الى مكان مجهول”.
وتابع:” قام المستوطنون بتوزيع حلوى على جنود الاحتلال وعلى بعضهم البعض.
وقد نشر شباب ضد الاستيطان في الخليل فيديو يوثق عملية إعدام الشاب القواسمي.
فيما استشهد، امس السبت، الفتى معتز أحمد عويسات (16 عاما)، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في حي جبل المكبر، جنوب شرق القدس المحتلة.
وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال أطلقت النار على الفتى عويسات من مسافة قريبة، قرب مستوطنة ‘أرمون هنتسيف’، المقامة على أراضي حي جبل المكبر، ما أدى إلى استشهاده.
وكانت قوة كبيرة ومعززة من جنود وآليات الاحتلال وصلت إلى المنطقة وفرضت طوقا عسكريا محكما، ومنعت الطواقم الصحفية من الاقتراب من المكان.
فيما أعلنت مصادر إسرائيلية عن استشهاد شاب فلسطيني بعد ان أطلق جنود الاحتلال النار عليه في منطقة جبل المكبر بحجة محاولته طعن جندي من حرس الحدود الاسرائيلي.
وقالت المصادر الاسرائيلية “إن الفلسطيني قتل فيما لم تقع اية اصابة بين الاسرائيليين”.
فيما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس السبت ، شابين خلال اقتحامها بلدة جبل المكبر جنوب شرق القدس المحتلة، فيما واصلت حصارها المشدد المفروض على قرى وأحياء المدينة.
وقال رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أمجد أبو عصب إن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين فارس عويسات، وكاظم أبو صبيح عقب اقتحام منزليهما في جبل المكبر، وتم اقتيادهما إلى مركز شرطة “عوز” بالبلدة للتحقيق.
وذكر أن قوات الاحتلال اعتقلت الليلة قبل الماضية المقدسيين جهاد أبو نجمة وأمير أبو نجمة من حي الثوري في بلدة سلوان، وفي وقت متأخر من الليل أفرجت عن أمير.
وأشار أبو عصب إلى أن عمليات الاعتقال والتحقيق يتخللها تنكيل واعتداءات بالضرب على المعتقلين بطريقة وحشية ومهينة.
ولليوم الرابع على التوالي، تواصل شرطة الاحتلال حصارها المفروض على قرى وأحياء القدس، وإغلاق مداخلها بالمكعبات الإسمنتية، ووضع حواجز تفتيش عليها، إضافة إلى وضع السواتر الحديدية في الشوارع والطرقات، ضمن سياسة العقاب الجماعي ضد المقدسيين.
وأغلق الاحتلال مداخل ومحاور وشوارع في قرى سلوان، العيسوية، الطور، الصوانة، صور باهر وجبل المكبر، إضافة إلى نشر حواجز وسواتر حديدية في كافة الشوارع بمدينة القدس وأسواق البلدة القديمة، عازلة بذلك شوارع القرى عن بعضها البعض.
وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال تقوم بأعمال تفتيش مهينة للمواطنين، حيث يتم إذلالهم عبر الحواجز ونقاط التفتيش بعدما يتم إيقافهم وتحرير مخالفات للمركبات.
وأشار الشهود إلى أن إجراءات الاحتلال وسياسة الإغلاق تتسبب في أزمات مرورية خانقة، وتأخير الطلبة والعمال والموظفين عن الذهاب إلى مدارسهم وأماكن أعمالهم.
وكانت قوات الاحتلال اقتحمت الجمعة منزل المواطن وسام سالم عويسات في شارع المدارس بجبل المكبر، وفتشته وعبثت بمحتوياته وصادرت جهاز حاسوب وأجهزة نقالة.
وذكر شهود عيان أن عناصر الاحتلال داهمت شارع المدارس في جبل المكبر، وحاصرت منزل المواطن وسام سالم عويسات والد المعتقل محمود الذي اعتقل قبل عدة أيام، ثم اقتحمته وفتشته بدقة، وصادرت جهاز حاسوب وأجهزة نقالة.
وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل الشهيدين بهاء عليان وعلاء أبو جمل، واعتقلت شقيقه محمد داوود أبو جمل، وتم إبعاده إلى قرية سلوان لمدة 5 أيام، لحين عرضه على المحكمة.
وأشاروا إلى أن شرطة الاحتلال سلمت استدعاءات تحقيق لكل من الشابين إيهاب عويسات ومحمد عزيز عويسات للتحقيق معهما.

إلى الأعلى