الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية ترعى الاحتفال بيوم المرأة العمانية بالمعهد العالي للقضاء بنزوى
رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية ترعى الاحتفال بيوم المرأة العمانية بالمعهد العالي للقضاء بنزوى

رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية ترعى الاحتفال بيوم المرأة العمانية بالمعهد العالي للقضاء بنزوى

جمعية المرأة بصلالة وعبري بالمركز الأول في مسابقة تنمية المجتمع

نزوى ـ من سالم بن خليفة البوسعيدي :
احتفلت وزارة التنمية الاجتماعية صباح أمس بالمعهد العالي للقضاء بولاية نزوى بيوم المرأة العمانية الذي يصادف السابع عشر من شهر أكتوبر من كل عام وذلك تحت رعاية معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية بحضور معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية وعدد من المكرمين وأصحاب السعادة وجمع كبير من المدعوين والمدعوات .
تضمن الحفل عددا من الفقرات المتنوعة التي تحتفي بيوم المرأة كالفقرات الإنشادية لفرقة لحن الإبداع وقصيدة شعرية ألقتها الشاعرة سارة بنت سالم البطرانية بعنوان ( عمانية أنا ) كما ألقت ثريا بنت حمود بن سعيد الفهدية مديرة دائرة التنمية الأسرية بالمديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظة الداخلية كلمة وزارة التنمية الاجتماعية قالت فيها : انه ليشرفني ويسعدني أن أرحب بجمعكم الكريم في يوم المرأة العمانية الذي يجمعنا بكم هذا العام في محافظة الداخلية في رحاب ولاية نزوى عاصمة الثقافة الإسلامية 2015 م في هذا اليوم الذي تغمرنا فيه الفرحة وتحيط بنا أجواء السعادة بلقياكم بكوكبة من نساء عمان المتميزات العاملات الفاعلات بشتى القطاعات لنحتفي بهذا اليوم وننتهز هذه الفرصة لنرفع أسمى آيات الشكر والامتنان للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لتفضله بتخصيص هذا اليوم من كل عام يوما للمرأة العماني تكريما لها وتأكيدا على دورها المهم في التنمية مقدرين دعم جلالته ومساندته المستمرة للمرأة باعتبارها شريكة للرجل وعنصرا فاعلا في المجتمع متمنين لجلالته دوام الصحة والعافية والعمر المديد.
كما أضافت بأن السابع عشر من أكتوبر هو يوم نحتفل به إكراما وتقديرا لكل نساء عمان حيث دأبت الوزارة على اختيار مجال من المجالات التنموية للتكريم ولأهمية دور جمعيات المرأة العمانية في خدمة الفرد والأسرة والمجتمع وتقديرا للعطاء المخلص للمرأة في بناء منظومة العمل الأهلي التطوعي الذي بدأ منذ فجر النهضة المباركة وكان للمرأة فيه محطات بارزة ارتأت الوزارة استمرارية إجراء مسابقة دور جمعيات المرأة العمانية في تنمية المجتمع للعام الثالث على التوالي بهدف إبراز مشاركتها الرائدة في هذا المجال وسنشهد اليوم في حفلنا هذا نتائج هذه المسابقة التي نأمل أن تكون عاملا آخر لتأصيل العمل المؤسسي الاجتماعي بجميع صوره وتطوره ولا يسعنا هنا إلا أن نتقدم بالتهنئة للجمعيات الفائزة والتقدير لكل امرأة شاركت بفاعلية وتشارك لتستمر مسيرة العطاء التنموي التي انطلقت بأيد بيضاء لتحمل رايتها نساء اليوم والغد بكل آماله وطموحاته المستقبلية ولترسخ بذلك دور المرأة في المشاركة الحقيقية الواعية والمسؤولية .
تقييم تنفيذ توصيات
كما تضمن الحفل عرض تقييم تنفيذ توصيات ندوة المرأة العمانية بسيح المكارم لعام 2009 م ألقاها الاعلامي سعيد بن الذيب الهنائي حيث أن انعقاد ندوة المرأة العمانية بأوامر سامية في رحاب المخيم السلطاني بسيح المكارم في ولاية صحار خلال الفترة من 17-19 أكتوبر 2009م كان ترجمةً لنهج صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم- حفظه الله ورعاه – للتأكيد على أهمية الدور الذي تقوم به المرأة العمانية في التنمية ، حيث توصلت الندوة إلى مجموعة من التوصيات التي تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ باعتمادها ومباركتها ومنها: تخصيص عدد (500) بعثة لخريجات الدبلوم العام، وقد نفذت هذه التوصية بأعداد تجاوزت العدد المذكور وبناء عدد (39) مقرا لجمعيات المرأة العمانية، وتم طرح وإسناد عدد (28) جمعية وسيتم الانتهاء واستلام ( 5 ) جمعيات بنهاية هذا العام ، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من باقي الجمعيات بنهاية العام القادم ، كما سيتم طرح عدد (11) مناقصة لاحقاً وتحديد يوم 17 أكتوبر من كل عام يوماً للمرأة العمانية، وقد تم الاحتفال بيوم المرأة العمانية للأعوام (2010 وحتى 2014م ) ، وفي إطار تدوير الاحتفال السنوي بيوم المرأة العمانية على المحافظات تم اختيار هذا العام محافظة الداخلية ولاية نزوى كونها عاصمة الثقافة الإسلامية 2015 أما في مجال النظم والقوانين المتصلة بالمرأة والأسرة فقد استكملت الوزارة وثيقة استراتيجية العمل الاجتماعي والتي تتضمن عدداً من خطط العمل في مجالات ( المرأة والطفولة وذوي الاعاقة والمسنين والشباب ) للفترة من 2015- 2025 والانتهاء من إعداد المذكرات التوضيحية واللوائح التفسيرية حول القوانين المحلية ذات الصلة بالمرأة والأسرة الأولى والثانية والثالثة ، ودشنت في فعاليات احتفال الوزارة ما بين عام2012-2014م مباركة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- للتوصية المرفوعة من قبل مجلس الوزراء الموقر لضم الصناديق الثلاثة بإدارة واحدة (صندوق التكافل- صندوق العمل التطوعي- صندوق النفقة) حيث تم صياغة اللائحة التنظيمية المنظمة لهذا الموضوع وسيتم اعتمادها خلال الفترة القريبة القادمة وتم إعداد مشروع لائحة تنظيم العمل التطوعي وحالياً في مراحلها النهائية تمهيداً لإحالتها إلى وزارة الشؤون القانونية لمراجعتها من الناحية القانونية . وفي إطار الاستعدادات خلال الفترة السابقة والحالية للتحضير والاعداد لانتخابات مجلس الشورى، ولتعزيز دور المرأة في هذا الجانب تم اتخاذ الإجراءات الآتية :- تهيئة وتجهيز المقار المناسبة للانتخابات والإعلان التعريفي في الصحف عن كل مترشحة. ونفيذ عدد من البرامج التدريبة في مجال تعزيز وبناء قدرات ومهارات المرأة العمانية في عملية الشورى .
أما في مجال تعزيز مشاركتها في العمل والمشاريع الاقتصادية فمن خلال التعاون والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة تم تنفيذ عدد من البرامج والأنشطة الداعمة للمرأة في المجال الاقتصادي لأهمية دورها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، حيث تم التنسيق مع وزارة القوى العاملة بشأن استحداث مجموعة من التخصصات التدريبية المهنية للفتيات في مراكز التدريب المهني الحكومية ومعهد تأهيل الصيادين بالخابورة . كما قامت وزارة التنمية الاجتماعية بإعداد مسودة لائحة مشروع تنظيم عمل جليسات وجلساء الأطفال والمسنين والأشخاص ذوي الإعاقة، وأحيلت لوزارة القوى العاملة ووزارة الشؤون القانونية للعمل على إصدارها. وتم كذلك الانتهاء من صياغة اللائحة التنظيمية للفرق الخيرية بالولايات لتكون تحت إشراف الهيئة العمانية للأعمال الخيرية ولجان التنمية الاجتماعية بالولايات . كما استحدثت الوزارة في عام 2013م ضمن فعاليات الاحتفال بيوم المرأة العمانية ، مسابقة حول” دور جمعيات المرأة العمانية في تنمية المجتمع” لتعزيز ودعم قدرات جمعيات المرأة العمانية، وإبراز مشاركتها الرائدة في التنمية من خلال تبني مشروعات تنموية متميزة في خدمة المجتمع، وتعتبر هذه المسابقة اداة مهمة لتطوير ودعم ادائها وتنظيم عملها، ومساهمتها في خدمة مجتمعها واستثمار مواردها البشرية والمادية.( استمرارية المسابقة منذ عام 2013-2015م) . وفي برامج تعزيز ثقافة العمل التطوعي: تم تخصيص يوم الخامس من ديسمبر من كل عام يوما للتطوع والذي احتفل به عام 2011م للمرة الأولى وتم تدشين جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي في 31 يناير 2011م، كما تم تخصيص صفحة خاصة لها في الشبكة العالمية للمعلومات للتفاعل ونشر ثقافة العمل التطوعي وتشجيع المبادرات المجتمعية. وقد تم البدء في تنفيذ الخطة الإعلامية بالتعاون مع الجهات المختصة كما قامت مؤسسات القطاع الأهلي بعقد دورات تدريبية حول نشر ثقافة العمل التطوعي المؤسسي، كما تمت مخاطبة الجهات المختلفة المعنية والتي بدورها استجابت وعززت تفعيل مشاركة المرأة في اللجان المحلية من خلال عضوية جمعيات المرأة العمانية في هذه اللجان . وفي مجال التدريب والتأهيل في قضايا المرأة والأسرة والمجتمع تم تنفيذ عدد من البرامج التخصصية في تنمية الموارد البشرية العاملة في هذا المجال . وتم استحداث دائرة الحماية الاسرية في المديريــة العامة للتنمية الاسرية من ضمن تقسيماتهــا الادارية دار للحماية الأسرية« دار الوفــاق” لتوفير الحماية لضحايا الإساءة والعنف. وبالتعاون مع الجهات الشريكة تنفذ الوزارة برامج تستهدف تعزيز قدرات المرأة في المجالات الاجتماعية والاقتصادية وتخطيط مشاريع خدمة المجتمع ، وفي مجال تقنية المعلومات وغيرها . كما تم تدشين مشروع “تماسك” المعني بإعداد مثقفين ومدربين في مجال الارشاد الزواجي في مايو 2013م ، كما تم تدشين دليل الارشاد الزواجي الكترونيا على موقع الوزارة .
المرأة في القطاع الخاص
كما قدمت في الحفل هدى بنت حميد الشبلية من وزارة القوى العاملة ورقة عمل بعنوان : المرأة في القطاع الخاص تناولت فيها عددا من المحاور منها الإطار التشريعي لعمل المرأة العمانية في القطاع الخاص وتشغيل المرأة العمانية العاملة بأجر في القطاع الخاص والمعنيات من الباحثات عن عمل بمنشات القطاع الخاص خلال عام 2014 م واستعرضت كذلك البرامج المعدة من قبل الوزارة بشأن تأهيل وتدريب المرأة العمانية والرؤية المستقبلية نحو عمل المرأة في القطاع الخاص واختتمت ورقتها بالآمال والطموحات التي تساهم في تعزيز مشاركة المرأة في جهود التنمية في شتى الجوانب كونها شريكة للرجل في العملية التنموية .
إصدارات بالمناسبة يوم المرأة العمانية
كما تضمن الحفل تدشين إصدارات الوزارة بمناسبة يوم المرأة العمانية ومنها ( اتجاهات المجتمع العُمَاني نحو أنماط الزواج التقليدي السائدة دراسة استطلاعية ) للباحثتين الدكتورة منير كرادشة / أستاذ مشارك مركز البحوث الإنسانية/ جامعة السلطان قابوس والدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية/ أستاذ مشارك ومديرة مركز البحوث الإنسانية/ جامعة السلطان قابوس . وإصدار ( دور الجمعيات الأهلية في تحسين نوعية حياة المرأة العمانية دراسة ميدانية مطبقة على محافظة مسقط ) للباحثة مريم بنت إبراهيم بن عبدالله الهنائية . ودراسة ( الأبعاد التربويّة لاتفاقيّة القضاء على جميع أشكال التمييز ضدّ المرأة (CEDAW) وأثرها في وَعي المرأة العُمانيّة حقوقها الإنسانيّة دراسة ميدانيّة بمحافظة ظفار ) للباحثة الدكتورة فاطِمة بنت عبدالله بن علي اليافِعي
تكريم الجمعيات الفائزة
وفي الختام قامت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية راعية الحفل بتكريم الجمعيات الفائزة بمسابقة تنمية المجتمع حيث فاز بالمركز الأول مشروع جمعية المرأة العمانية بصلالة ( حاضنة المشاريع المتوسطة والصغيرة ) وفاز بالمركز الاول مكرر مشروع جمعية المرأة العمانية بعبري ( الاسر المنتجة المجموعة الذهبية ) وحصل على المركز الثاني مشروع جمعية المرأة العمانية بمحوت ( النقش على الاصداف البحرية ) وفاز مشروع جمعية المراة العمانية بمسقط ( فريق البنفسج لبناء فتيات المستقبل / أنا القائدة وصاحبة القرار ) بالمركز الثالث أما في مجال المشاريع المجيدة ففاز بالمركز الاول مشروع جمعية المراة العمانية برخيوت ( القلائد القشبية للحدائق المنزلية ) وفاز بالمركز الثاني مشروع جمعية المراة العمانية ببركاء ( عمان وطني حبيبي ) وحصل مشروع جمعية المراة العمانية بنخل ( مونوا معي ) على المركز الثالث كما تفضلت راعية الحفل بتكريم الجهات المشاركة في الحفل ، كما تفضل معالي الشيخ محمد بن سعيد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية بتقديم هدية تذكارية لراعية الحفل .
من ناحية أخرى صرحت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية بأنه في هذا اليوم نتشرف بالأصالة عن نفسي ونيابة عن أخواتي العمانيات في كافة أنحاء السلطنة بأن نتقدم للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله روعاه ـ بخالص الشكر وعظيم الامتنان لما أولاه للمرأة العمانية من دعم وعطاء متفرد ويحق للمرأة العمانية أن تفتخر بهذا اليوم ففي السابع عشر من أكتوبر من كل عام تحتفل المرأة العمانية بعطائها وانجازاتها ولا شك أن المرأة العمانية كانت حاضرة منذ بداية عصر النهضة المباركة للمشاركة في مجالات التنمية المختلفة وصاحب الجلالة أولاها الثقة ودائما ما يحفز جلالته في خطاباته المرأة و يوجهها بأن تساهم في كافة قطاعات التنمية ونحن علينا أن نشد العزم الآن أكثر من السابق وخاصة أن المرأة أصبحت موجودة في كافة القطاعات التنمية المدنية والعسكرية والتطوعية وغيرها من المجالات ، ونحن الآن في مرحلة يجب على المرأة أن تستشعر بأهمية دورها وان تصيغ خططها مساندة لخطط الحكومة والحمد لله نشعر بالاعتزاز والفخر لما حظيت به المرأة في هذا البلد ، كما يجب على المرأة أن تكون شريكة مع الرجل بجدارة ويجب عليها أن تكون مشاركتها موجهة وليس مشاركة تقليدية وان تكون على قدر الاهتمام الذي أعطاها إياها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله روعاه ـ

إلى الأعلى