الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / سوق الموالح يسجل تراجعات في أسعار الخضراوات والفواكه
سوق الموالح يسجل تراجعات في أسعار الخضراوات والفواكه

سوق الموالح يسجل تراجعات في أسعار الخضراوات والفواكه

مع بداية الحصاد وتوقعات بموسم جيد للمنتجات المحلية

كتب ـ الوليد بن زاهر العدوي:
شهدت أسعار الفواكه والخضراوات بسوق الموالح المركزي تراجعات جيدة وذلك مع بدء موسم الحصاد الشتوي الذي عادة ما تسجل فيه أسعار السلع تراجعات جيدة نتيجة وفرة الإنتاج واتساع نطاق المعروض.
وأكد متعاملون في سوق الموالح ان المنتجات المحلية سيكون لها حضور قوي خلال الموسم الحالي مثل الطماطم والكوسه والفلفل والخيار وغيرها من السلع الأخرى مستفيدة من ارتفاع منسوب المياه بعد الأمطار الجيدة التي شهدها عدد من محافظات السلطنة ونمو اعداد الشركات الموردة للسلع بالسوق.
وقام “الوطن الاقتصادي” الأربعاء الماضي بزيارة لسوق الموالح حيث التقى بالعديد من التجار الذين أكدوا أن هناك فرقا في الأسعار مقارنة بالفترة الماضية حيث انخفضت الأسعار بالنسبة للخضار لكثرة المعروض من الخيار والطماطم متراوحة بين 400 بيسة إلى 700 بيسة، فيما بلغت أسعار الشمام 370 بيسة للكيلو الواحد، و160 بيسة للكيلو من البطيخ.
وشهدت فيما مضى أسعار الخضراوات والفواكه بالسوق خلال فترة عيد الأضحى المبارك ـ رغم توفر المعروض ـ شهدت ارتفاعا ملحوظا مع ارتفاع الحركة الشرائية بدءا من الأسبوع الأخير قبل حلة العيد وذلك بحسب عدد من مرتادي السوق الذين التقتهم “الوطن الاقتصادي” سابقا مؤكدين أن هناك فرقا في الأسعار مقارنة بالفترة الماضية حيث ارتفعت أسعار بعض الفواكه من 500 بيسة وريال عماني في بعضها عن الأسعار السابقة.
وقال هلال بن علي الزكواني أحد التجار الذي يحرص على التسوق 3 مرات في الأسبوع من سوق الموالح إن الأسعار خلال هذا الأيام تشهد انخفاضا ملحوضا، حيث شهدت الأيام الماضية ارتفاعا في الأسعار بسبب حرارة الجو والتي بدأت تقل تدريجيا مما يوفر المناخ المناسب لحركة التسوق وزراعة المنتجات المحلية في هذه الفترة من العام اهمها الطماطم والبطاطس والخيار والبطيخ ومنتجات اخرى عديدة.
وأشار إلى أن موسم الطماطم يشهد حاليا رواجا كبيرا حيث تتوفر عدة أصناف من الأردن وإيران والهند، وبدأت الأسعار بالنزول تدريجيا بسبب توفر كميات كبيرة من الطماطم الهندي حيث تتراوحت أسعاره بشكل عام بين 400 إلى 700 بسية للكيلو.
وأوضح الزكواني أن الأسعار ستشهد انخفاضا في الفترة القادمة لبداية دخول المنتج المحلي للأسواق، ولكن إذا ما زادت عملية التصدير لهذا المنتج المحلي فالبتأكيد أن ترتفع الأسعار ويقل كثير في السوق.
أما فيما يتعلق بالفواكه فأشار التجار إلى أن اسعارها تشهد حاليا استقرار في الأسعار والتي اعتبرها مناسبة جدا بسبب زيادة المعروض، ومن الملاحظ أن كثيرا من التجار الذين نعرفهم يسعون لجلب احتياجاتهم من الخضراوات والفواكه من أسواق الدول المجاورة، وبالتالي يزداد في سوق الموالح المعروض وقلة المتسوقين.
من جانبه أوضح منصور بن خلفان الذهلي أن الأسعار بسوق الموالح تشهد استقرارا نسبيا من ناحية الخضراوات والفواكه ومن خلال زياراتي للسوق منذ أكثر من عشر سنوات أتعامل مع أحد الباعة والذي يوفر لي كل ما احتاجه، وبالتالي في فترة الصيف ترتفع الأسعار، وبالتالي في هذه الأيام نجدها أقل في هذه الفترة.
من جهته قال بدر بن راشد السيابي إن الأسعار بسوق الموالح وبقية الأسواق المجاورة لا تشهد فرقا كبيرا لكون الأسعار في هذه الأيام مستقرة وتشهدا تراجعا جيدا مع توقع ان تسجل تراجعات أكبر خلال الفترة القادمة، وبالتالي نعتبر أن الأسعار بهذه المقارنة طبيعية ولا تشكل عبئا على المواطن وخصوصا في هذه الفترة.
أما بدر الحجري أحد التجار والذين يواظبون على التسوق من سوق الموالح أوضح أن أسعار الخضار في غير الموسم المحلي تشهد ارتفاعا نسبيا، إذا إن سوق الخضار يعتمد على الطلب والمعروض، فإذا كان المعروض كثيرا والطلب عليه قليلا فالأسعار تشهد نزولا طبيعيا، وأن بلدان المنشأ التي تعتمد على الشحن عن طريق البحر تشهد أسعار الخضار والفاكهة فيها ارتفاعا نوما ما.
وأشار في حديثه إلى أن سوق الموالح يشهد الكثير من المعروض في الفترة الحالية مما يشجع ويبشر بحركة شرائية قوية وخصوصا مع التحسن التدريجي في حالة الطقس.

إلى الأعلى