الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الجيش السوري يحرز تقدما جديدا بحلب والعراق يمضي في هجومه الكبير على بيجي

الجيش السوري يحرز تقدما جديدا بحلب والعراق يمضي في هجومه الكبير على بيجي

دمشق ـ بغداد ـ (الوطن) ـ وكالات:
أحرز الجيش السوري تقدما جديدا على جبهة حلب مدعوما بغطاء جوي روسي بالتزامن مع معارك عنيفة متواصلة في الوسط فيما تمضي القوات العراقية في هجومها الكبير على بيجي.
وتمكن الجيش من التقدم في ريف حلب الجنوبي، حيث سيطر على عدد من التلال والمزارع وثلاث قرى كما خاض اشتباكات عنيفة ضد المسلحين على مشارف بلدة الحاضر” الواقعة غرب مدينة السفيرة ،الأمر الذي يؤمن خطوط امداد الجيش من وسط سوريا الى حلب مع رصد واستهداف خطوط إمداد الإرهابيين في المنطقة.
ويشكل ريف حلب الجنوبي بوابة حلب باتجاه حمص ودمشق، اذ تقع معظم قراه على طريق دمشق حلب الدولي” الاستراتيجي الذي يسعى الجيش لإحكام السيطرة عليه بالكامل.
كما يخوض الجيش السوري اشتباكات عنيفة ضد الإرهابيين للتقدم نحو مطار كويرس العسكري المحاصر منذ مايو الماضي.
وقال مصدر عسكري سوري “بات الجيش السوري على بعد ستة كيلومترات من المطار”.
من جانب آخر واصلت القوات العراقية تقدمها شمالا في أكبر هجوم تشنه ضد داعش منذ أشهر، وباتت على بعد نحو 25 كلم شمال بيجي، حسب ما أفاد مسؤولون أمنيون.
وكانت القوات العراقية استعادت مدينة بيجي ومصفاتها النفطية وبلدة الصينية من داعش خلال الأيام القليلة الماضية باستنثاء جيوب محدودة محاصرة في المدينة، فيما واصلت القوات اندفاعها شمالا على الطريق المؤدي إلى مدينة الموصل.
وبلغت القوات العراقية بلدة الزوية وهي تتقدم باتجاه الشرقاط أخر المدن الواقعة ضمن محافظة صلاح الدين قبل الوصول إلى حدود محافظة نينوى التي تعد المعقل الأساسي للتنظيم وعاصمتها الموصل.
وقال ضابط رفيع في قيادة عمليات صلاح الدين، “إن القوات العراقية تحاصر بلدة الزوية وقرية المسحك الواقعتين على بعد 25 كلم شمال بيجي”.
والسيطرة على الزوية والمسحك يضيق الخناق على عناصر داعش في هذه المنطقة ويعزلهم عن بقية المناطق ويمنع تحركهم باتجاه المدن الواقعة شرق دجلة مثل الحويجة.
وعلى مسافة أبعد إلى الغرب، تخوض القوات العراقية مدعومة بطيران التحالف ، معارك لاستعادة الأجزاء المحتلة من بلدة البغدادي في محافظة الأنبار والقرى المحيطة بها من داعش.
واستعادت القوات العراقية تكريت كبرى مدن محافظة صلاح الدين الواقعة على بعد 160 كلم شمال بغداد، في أبريل الماضي.

إلى الأعلى