الأربعاء 26 يوليو 2017 م - ٢ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الحمد الله يطالب (الرباعية الدولية) بتدخل عاجل لوقف جرائم الاحتلال

الحمد الله يطالب (الرباعية الدولية) بتدخل عاجل لوقف جرائم الاحتلال

الخارجية الفلسطينية تصف الإعدامات الإسرائيلية بـ(إرهاب الدولة)

القدس المحتلة ـ الوطن:
طالب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، أمس الأحد، اللجنة الرباعية الدولية، بالتدخل الفوري والعاجل لوقف كافة الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية، وإعادة إحياء العملية السياسية وفق معايير جديدة تضمن إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
جاء ذلك خلال لقاء الحمد الله في مكتبه برام الله، رئيس مكتب تمثيل الرباعية الدولية كيتو دو بور، حيث أطلعه على آخر التطورات السياسية والجرائم الإسرائيلية بحق العزل خاصة الأطفال والنساء.
ووضع الحمد الله، الضيف في صورة انتهاكات جيش الاحتلال ومستوطنيه بحق المقدسات خاصة المسجد الأقصى المبارك، محملا الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن التصعيد العسكري، وعن التحريض الذي تمارسه خاصة في القدس، والقيادة الفلسطينية.
من جهة أخرى أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية بأشد العبارات، الاستهتار الإسرائيلي بحياة الفلسطينيين واستباحة دمائهم، من خلال الإعدامات الميدانية التي تنفذها قوات الاحتلال والمستوطنون بشكل يومي وبدم بارد ضد المدنيين الفلسطينيين.
وقالت الوزارة في بيان لها أمس الأحد، إن هذه الإعدامات تترجم قرارات بنيامين نتنياهو وحكومته التي صادقت على إطلاق الرصاص الحي على الفلسطينيين العزل، وحولتهم إلى أهداف مباحة.
وأشارت الوزارة إلى أن السياسة الإسرائيلية العنصرية أدت إلى سقوط العشرات من الشهداء، وتجسدت بشكل واضح وجلي في إعدام الشهيد فضل القواسمي (18 عاماً)، التي أظهرت التسجيلات كيفية إعدامه بدم بارد، وكيف تبادل جنود الاحتلال والمستوطنون الأدوار من أجل تبرير عملية قتله من خلال وضع سكين إلى جانبه، حتى تظهر هذه الجريمة النكراء وكأنها دفاع عن النفس.
وأضافت أن هذه الجرائم وعمليات التزوير والكذب الإسرائيلي تؤكد مدى تفشي الإرهاب والعنصرية والتطرف في صفوف عناصر جيش الاحتلال والمستوطنين، وعلى الانحطاط الحاصل في أخلاقياتهم، بتشجيع وتوجيه وتحريض من المستوى السياسي الرسمي.
وقالت الوزارة: إنه في الوقت الذي تواصل فيه عملها لفضح هذه الجرائم في المحافل كافة، وتوثيقها من أجل رفعها إلى المحكمة الجنائية الدولية، والمحاكم الوطنية للدول، فإنها تجدد مطالبتها بضرورة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وتشكيل لجنة أممية للتحقيق في هذه الجرائم، ومساءلة ومحاسبة المجرمين والقتلة ومن يقف خلفهم.

إلى الأعلى