الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / مع استعداد واشنطن لتخفيف العقوبات.. الاتفاق النووي الإيراني يقترب من الواقع

مع استعداد واشنطن لتخفيف العقوبات.. الاتفاق النووي الإيراني يقترب من الواقع

نيويورك ـ وكالات: يقترب الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى الكبرى من التنفيذ على أرض الواقع مع إعلان الولايات المتحدة عزمها القيام بتخفيف مشروط للعقوبات المفروضة على إيران رغم أنها حذرت من أنه لن يسري إلى أن تكبح طهران برنامجها النووي كما ينص الاتفاق التاريخي الذي أُبرم في فيينا في 14 يوليو.
وقال مسؤولون أميركيون كبار تحدثوا للصحفيين طالبين عدم نشر أسمائهم إنه على الرغم من هذه الخطوة التي تتخذها واشنطن إلا أن التنفيذ الفعلي للاتفاق سيحدث بعد عدة أشهر على الأرجح. وهذا يعني أن من غير المرجح أن يسري تخفيف العقوبات الذي تتطلع إليه طهران هذا العام.
وأضافوا أن توقيت تخفيف العقوبات سيعتمد على سرعة اتخاذ إيران للخطوات اللازمة لتمكين الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة من التأكد من إلتزام طهران بالاتفاق.
وقال أحد المسؤولين الأميركيين “لا نتوقع أن يستغرق هذا الأمر أقل من شهرين.”
وإضافة إلى الأوامر الأميركية المشروطة بتعليق العقوبات الأميركية قال مسؤولون إن الولايات المتحدة والصين وإيران بصدد إصدار بيان مشترك (لم يتم اصداره حتى إعداد الخبر) تلزم فيه إيران نفسها فيه بإعادة تصميم وإعادة بناء مفاعل أراك للأبحاث حتى لا ينتج البلوتونيوم.
وكان مصير المفاعل أراك من بين النقاط الشائكة في المفاوضات التي استمرت نحو عامين وأدت إلى اتفاق يوليو.
ومن بين الخطوات الأخرى التي يجب أن تتخذها إيران للوفاء بمتطلبات الاتفاق خفض عدد أجهزة الطرد المركزي العاملة وخفض مخزونها من اليورانيوم المخصب والرد على تساؤلات الأمم المتحدة بشأن أنشطتها النووية السابقة التي يشك الغرب أنها ذات صلة بتصنيع أسلحة.
وأشار مسؤول أميركي إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قالت إن إيران قدمت بالفعل إجابات وسمحت للوكالة بدخول منشآت. وأشار أيضا إلى أن نوعية الإجابات التي ربما تكون إيران قدمتها للوكالة لم يكن لها صلة باتخاذ القرار بشأن المضي قدما في تخفيف العقوبات.
وتنفي طهران مزاعم القوى الغربية وحلفائها بأن برنامجها النووي يهدف إلى امتلاك قدرة على انتاج أسلحة نووية.
والعقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة من جانب واحد على إيران وغير المرتبطة ببرنامجها النووي مثل العقوبات المرتبطة بحقوق الانسان ستبقى حتى بعد تنفيذ الاتفاق النووي. وسئل المسؤولون الأميركيون عن قرار إيران اختبار صاروخ باليستي منذ أسبوع في انتهاك لحظر تفرضه الأمم المتحدة وسيظل ساريا لنحو عشر سنوات. وكانت الولايات المتحدة قالت إن الصاروخ قادر على حمل رأس حربي نووي.

إلى الأعلى