الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / 4 شهداء جدد والاحتلال يرفض الرقابة الدولية على (الأقصى)

4 شهداء جدد والاحتلال يرفض الرقابة الدولية على (الأقصى)

العرب ينسقون قبل مجلس الأمن

القدس المحتلة ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
اغتال الاحتلال الإسرائيلي 4 شهداء فلسطينيين رافضا بشدة أية رقابة دولية على انتهاكاته بالمسجد الأقصى فيما يجري العرب تنسيقا قبل التوجه إلى مجلس الأمن.
واغتيل أربعة فلسطينيين برصاص الاحتلال وتعرض خامس لإصابة خطيرة حيث يقول الاحتلال إنه أحبط هجمات بالسكاكين في القدس المحتلة والضفة الغربية .
ورفض الاحتلال بشدة اقتراحا فرنسيا يقضي بنشر مراقبين دوليين في باحة المسجد الأقصى في القدس المحتلة.
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن “إسرائيل ترفض الاقتراح الفرنسي في مجلس الأمن لأنه لا يتضمن أي إشارة إلى حض الفلسطينيين على العنف والإرهاب ويدعو إلى تدويل جبل الهيكل”، وهي التسمية الإسرائيلية للحرم القدسي.
وأضاف أن “إسرائيل وإسرائيل وحدها هي الضامن للأماكن المقدسة على جبل الهيكل”. على حد زعمه.
وأمس، قال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال “من الضروري أن يساهم رد مجلس الأمن في التهدئة عبر الدعوة إلى التزام جميع الأطراف الهدوء وضبط النفس وإلى احترام الوضع القائم في المسجد الأقصى”.
وقال مصدر دبلوماسي غربي إن فكرة نشر وجود دولي في الحرم القدسي “يمكن أن تكون من ضمن أفكار” طرحت خلال المباحثات.
من جانبها قالت جامعة الدول العربية إن أمينها العام نبيل العربي يجري مشاورات تنسيقية مع وزراء الخارجية العرب لتحديد الموقف الذي سيطرح على مجلس الأمن بشأن الموقف القانوني السياسي والعربي لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني.
وأشارت إلى أن المشاورات تشمل دولة الإمارات العربية المتحدة الرئيس الحالي للقمة ودولة فلسطين لطلب الحماية للشعب الفلسطيني فيما تم الاتفاق للإعلان عن الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب للنظر في تطورات القضية الفلسطينية عقب انعقاد جلسة مجلس الأمن المقررة يوم 22 الشهر الحالي التي يشارك فيها عدد من وزراء الخارجية العرب والأمين العام لجامعة الدول العربية.
من جانبه قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنه سيلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في ألمانيا هذا الأسبوع ثم سيجري محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وهذا هو أول تأكيد من كيري لتقارير تفيد باجتماعه بنتنياهو وعباس. ولم يذكر أين يعتزم لقاء عباس واكتفى بالقول إنه سيكون في الشرق الأوسط. إلا أنه من المتوقع بشكل كبير أن يكون الاجتماع في الأردن.
وقال كيري خلال مأدبة غداء في مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) في باريس “سأجتمع في وقت لاحق من هذا الأسبوع برئيس الوزراء نتنياهو لأنه سيكون في ألمانيا… وبعد ذلك سأتوجه إلى المنطقة وسألتقي بالرئيس عباس وسأجتمع بالملك عبد الله وآخرين.”

إلى الأعلى