الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / خديجة الشبلية تقدم دورة “التصميم الجرافيكي الإعلامي” في البريمي
خديجة الشبلية تقدم دورة “التصميم الجرافيكي الإعلامي” في البريمي

خديجة الشبلية تقدم دورة “التصميم الجرافيكي الإعلامي” في البريمي

ضمن أنشطة دائرة التراث والثقافة

كتب – خالد بن خليفة السيابي:
أقامت مصممة الجرافيك والفنانة التشكيلية خديجة بنت عبدالله الشبلية دورة في”التصميم الجرافيكي الإعلامي”والتي تقيمها دائرة التراث والثقافة بمحافظة البريمي، ضمن برامج أنشطتها الثقافية والفنية. استمرت الدورة أسبوعين من 4 – 15 من الشهر الحالي وعلى فترتين صباحية ومسائية، حيث خصصت الفترة الصباحية للفتيات بينما تم تخصيص الفترة المسائية للشباب وتضمنت الدورة أربعة محاور وهي:”مدخل إلى التصميم الجرافيكي مبادئ وأساسيات”و”سيكولوجية الألوان والإخراج الفني”و”صناعة الهوية الإعلامية وتصميم المطبوعات”و”إعلانات شبكات التواصل الاجتماعي”.
وحول هذه الدورة قالت مقدمة الدورة الفنانة خديجة الشبلية: “الملاحظ في الدورة أنها تنوعت في الأعمار، مما يشير إلى أن مثل هذه الدورات التخصصية لا تقتصر على فئة عمرية معينة، حيث إنها تعتمد بالدرجة الأولى على توفر قدرة الإبداع لدى المتدرب وقدرته في توظيف معارفه بشكل جيد ومفيد”.
و”أضافت”: أن الدورة تضمنت أربعة محاور لا بد من المشارك بهذه الدورة أن يستوعب تفاصيلها جيدا لكسب المعرفة ويسمو بذاته إلى مدى أكبر من الكسب ويصبح لديه مخزون جميل بذاكرته الفنية ومن هذه النقاط هو أن “يتعرف المتدرب على أسس التصميم وعناصره، وطرق الخروج من التقليدية إلى الإبداع في التصميم”وأيضا من النقاط التي جاءت بهذه الدورة قالت “الشبلية”: إن يتعرف المتدرب فيها على دائرة الألوان، قراءتها وفهمها، والتأثير النفسي لكل لون على الإنسان، وكيفية استغلال هذه الألوان في التصميم بشكل ذكي وإبداعي من خلال التعرف على بعض من قواعد التنسيق بين الألوان، كما ويتعرف على أسس الإخراج الفني الصحيح في التصميم، وأيضا على المشارك أن يتعرف المتدرب فيها على مفهوم الهوية الإعلامية وطرق الوصول لهوية إعلامية صحيحة، بعدها يتعرف على بيئة العمل في برنامج الفوتوشوب، ومنها يبدأ في دراسة تصميم المطبوعات والإعدادات الخاصة قبل الشروع في التصميم مثل تصميم الأغلفة، الكتيبات التعريفية، وبطاقة التعريف للأعمال وغيرها ومن النقاط التي لا بد أن يتعرف عليها المشارك هو يتعرف المتدرب فيها على الإعدادات الخاصة لتصميم الإعلانات عبر الشاشات، أسسه ومميزاته.
وحول انطباع بعض المتدربين والمتدربات المشاركين بالدورة، قالت المشاركة عفراء الزيدية: دورة التصميم من أجمل الدورات التي حصلت عليها ولم تخل من المتعة والإبداع تعلمت الأساسيات في التصميم، و”أضافت”: بالتأكيد سيساعدني كثيراً في مجال عملي كون مجال التصميم أصبح من المجالات التي يجب أن يتسلح بها أي موظف، ولا أنسى جهود المدربة المتميزة في إيصال المادة بشكل سهل وشيق.
أما المشارك منصور البلوشي فشكر دائرة التراث والثقافة لتقديم هذه الدورات المفيدة وقال: أتمنى أن تكون هناك استمرارية بوجود دورات في هذا المجال أما عن الدورة فكل الشكر لجهود الفنانة خديجة الشبلية لتوصيل المعلومة بشكل ممتاز ومبسط وهذا ساعدنا على كسب المعرفة بأسلوبها الرائع في الطرح.
اما المشاركة نسيم الشملية فقالت: تميزت الدورة بالتقديم الممتاز والشرح الذي بسط من فهم برنامج الفوتوشوب، وأتمنى ان تكون هناك حلقات عمل مماثلة كما تعلمون الاستمرارية ترسيخ وإتقان لطبيعة كل عمل وإذا وجد الإتقان وجد التميز والنجاح المستمر.
اما المشارك طالب الجابري فقال: هذه الدورة أسهمت أساهما كبيراً في تطوير مهاراتنا الفردية والاطلاع على معارف جديدة نجهل عنها.
أما يوسف الدسوقي وهو اصغر متدرب في الدورة (طالب في الصف العاشر) فقال: لقد استفدت الكثير من هذه الدورة التعليمية في الجرافيك الإعلامي، وأنا فخور باشتراكي فيها وإتمامي لها، كما وأتمنى أن تتكرر مثل هذه الدورات بقادم الوقت.أما المشارك غانم البادي فقال: تميزت الدورة بالأسلوب الممتع وشملت الدورة على نقاط مهمة ومفيدة وأفكار جيدة وراقية في مجال التصميم الجرافيكي.

إلى الأعلى