الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / وفد رجال الأعمال الدولي يزور مجلس عمان ويناقش الفرص الاستثمارية بالسلطنة
وفد رجال الأعمال الدولي يزور مجلس عمان ويناقش الفرص الاستثمارية بالسلطنة

وفد رجال الأعمال الدولي يزور مجلس عمان ويناقش الفرص الاستثمارية بالسلطنة

استقبل سعادة الدكتور خالد بن سالم السعيدي الأمين العام لمجلس الدولة صباح أمس بمقر مجلس الدولة بالبستان، وفد رجال الأعمال من مختلف الجنسيات الذي يزور السلطنة للاطلاع على ما تحقق فيها من إنجازات وللوقوف على مختلف الفرص الاستثمارية.
في بداية اللقاء تطرق سعادته الى الحديث عن المسيرة الشورية التي تعيشها السلطنة في ظل نهضتها المباركة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ موضحا سعادته مراحل التطور التي مرت بها بدءا من المجلس الاستشاري للدولة مرورا بإنشاء مجلس الشورى، وصولا الى انشاء مجلس الدولة اللذان يضمها مجلس عمان، موضحا ان هذا التدرج جاء وفق متطلبات النهضة، وما تحتاجه مع كل فترة زمنية تقطعها التنمية عبر خططها الخمسية المتتالية، وما تفرزه من برامج وآليات عمل تحتاج الى تشريع حيوي يتواكب مع هذه المراحل.
وقال سعادته: ان الشورى العمانية سلوك يمارسه الانسان العماني منذ القدم وجاء العهد الزاهر ليضفي عليه شيئا من التنظيم الذي من شأنه ان يتوافق والمرحلة التنموية التي تعيشها السلطنة، من خلال الشراكة المجتمعية الممثلة في مجلس الدولة المعين من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ من بين فئات محددة ممن تتوافر لديهم الخبرة العملية والتأهيل العلمي المناسب، ومجلس الشورى المنتخب من المواطنين انتخابا حرا ومباشرا، مبينا المسار التشريعي الذي يسير عليه العمل في مجلس عمان بغرفتيه الدولة والشورى، موضحا الأدوات الرقابية التي يأخذ بها المجلس لتوظيف الصلاحيات التشريعية والرقابية وفق ما نص عليه النظام الأساسي للدولة.
وفي ختام اللقاء تجول الوفد الزائر في مختلف أجزاء مبنى مجلس عمان واطلع على المكونات الرئيسية والفنية التي يتميز بها المجلس الذي يعد اول برلمان إلكتروني في المنطقة.
وقد ابدا الوفد الزائر اعجابه الكبير بهذا المنجز الحضاري الذي يعكس إيمان السلطنة بأهمية المشاركة الوطنية في صنع القرار التنموي في البلاد.
حضر اللقاء سعادة الشيخ عبدالله بن سالم السالمي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسوق المال وعدد من موظفي مجلس الدولة.

إلى الأعلى