الجمعة 28 يوليو 2017 م - ٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / جمعية التصوير الضوئي تحتفي بإبداعات “المرأة” في معرض المصورات
جمعية التصوير الضوئي تحتفي بإبداعات “المرأة” في معرض المصورات

جمعية التصوير الضوئي تحتفي بإبداعات “المرأة” في معرض المصورات

بمشاركة مصورات يمثلن ١٥ دولة من الدول الأعضاء في “الفياب”

متابعة – خالد بن خليفة السيابي: تصوير – حسين المقبالي:
افتتح مساء أمس الأول بمقر جمعية التصوير الضوئي التابعة لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم المعرض الدولي الأول للمصورات الحاصلات على أوسمة وألقاب الاتحاد الدولي لفن التصوير الضوئي “الفياب” وذلك بمشاركة مصورات يمثلن ١٥ دولة من الدول الأعضاء في الاتحاد الدولي ، تحت رعاية معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم وبحضور نخبة من المصورين والمهتمين بالتصوير الضوئي.
بعد افتتاح المعرض قامت راعية المناسبة بجولة في أروقة المعرض واستمعت إلى شرح المشاركات بهذا المعرض الذي ضم ٤٠ صورة لـ ٣٧ مصورة فوتوغرافية يمثلن كلا من السلطنة بواقع “٧ مصورات”، وقبرص ” ٧ مصورات”، وهولندا”٤ مصورات”، وايطاليا “٣ مصورات”، وتشارك كل من تشيلي والصين والمملكة العربية السعودية وبولندا ودولة الامارات العربية المتحدة بمصورتين، كما شاركت في المعرض مصورة واحدة من الهند وإندونيسيا ومكاو وروسيا وسولوفينيا وسيريلانكا.
وشهد المعرض مشاركة المصورة ريا بنت حمد البوسعيدية (أصغر مصورة في العالم) حيث شاركت بعدة معارض ومسابقات وحصلت على لقب فنانة الفياب وعمرها ثمان سنوات فقط ، حيث تعتبر أصغر مصورة على مستوى العالم.وتنوعت أعمال المعرض بين مواضيع التصوير المختلفة كتصوير حياة الناس والوجوه والسفر والسياحة والتجريد والتصوير الإبداعي والطبيعة.والشيء الملاحظ بهذا المعرض حرفنة المصورات كانت واضحة تدل على سمو الإحساس ونضوج التجربة وروح الأنثى تتجلى طربا وتزهو في أروقة هذا المعرض ، ومن المصورات العمانيات المشاركات بهذا المعرض “مجيدة الفياب عزيزة العذوبية” و”فنانة الفياب نادية العمرية” و”فنانة الفياب ريا البوسعيدية” و”فنانة الفياب هيا البوسعيدية” و”فنانة الفياب حوراء الفهدية” و”فنانة الفياب أمل المقبالية” وفنانة “الفياب مها المنذرية”.
وحول مشاركتها في المعرض تقول المصورة الإماراتية موزة الفلاسي مجيدة الفياب البرونزية : أنا فخورة بهذه المشاركة بين أخواتي المشاركات وفي بلدي الثاني سلطنة عمان الحبيبة على قلبي هدف المشاركة تقديم أعمالي للعالم الخارجي واشتركت بصورتين الأولى التقط الصورة وأنا على ظهر الخيل قد يكون الصورة غريبة وغير مفهومة عند البعض ولكن تحتاج نوع من التركيز،أما الصورة الثانية فتحكي عن الحمام الزاجل الذي يجوب الكون ويحط رحاله على أحد الأسطح الموجودة في الصورة. و”أضافت أحب أن أشكر جمعية التصوير الضوئي على حسن الضيافة وهذا ليس بغريب على أبناء السلطنة وأحب أن أبارك لكل مصور أو مصورة عمانية على هذا التحليق الجميل في عالم التصوير الضوئي ومن وجهة نظري أن المصور العماني اليوم أصبح يتصدر الساحة الخليجية والعربية.
أما هيا البوسعيدية فنانة الفياب فقالت: أتشرف بهذه المشاركة وأن أترك بصمة جميلة بهذا المعرض بذات أن هذا المعرض في نسخته الأولى وأتمنى الاستمرار والتواجد في النسخ القادمة لصقل موهبتي والتقدم وتشريف السلطنة في كل المحافل الداخلية منها أو الخارجية وللرقي بمستوى الفوتوغرافيا العمانية والمعارض من هذا النوع فرصة لتبادل الخبرات والتجارب في فن التصوير الفوتوغرافي كما أنه يساهم في رفع المستوى الفني والتقني للمصورات ويعمل على تحفيز المصورات بقادم الوقت.
وقالت ريا البوسعيدية فنانة الفياب (أصغر مصورة في العالم) : عندما أسمع لكل يتحدث إني أصغر مصورة في العالم يخلق فيني التميز والرغبة على الاستمرار وكسب المزيد من الخبرات ومن أهم أسباب نجاحي دعم المحيط الأسري لي وأشكرهم من الأعماق وأنا اليوم أمثل نفسي وأهلي وبلدي وهو تشريف ويجب أن نكون عند حسن الظن وعمان تستاهل النجاح أين ما وجدت والمصور العماني اليوم يعتلي سلم المجد والصدارة وأصبح يشار للمصور العماني بالبنان وأشكر أيضا جمعية التصوير الضوئي على هذا النشاط الواضح والشمس لا تحجب بغربال جمعية التصوير الضوئي واضحة للجميع وأتمنى لي ولكل مشاركة ولكل عدسة عمانية بهذا الوطن مزيد من التقدم والازدهار.
يأتي تنظيم هذا المعرض ضمن برامج وفعاليات مركز معارض الفياب في منطقة الشرق الأوسط ، و يعتبر من أوائل المعارض المخصصة للمصورات الدوليات ويتزامن مع احتفال السلطنة بيوم المرأة العمانية ويمثل هذا المعرض ملتقى يجمع المصورات العمانيات بالمصورات الدوليات.الجدير بالذكر أن المعرض سيستمر لغاية يوم الاثنين الموافق التاسع من نوفمبر المقبل.

إلى الأعلى