الأربعاء 22 نوفمبر 2017 م - ٤ ربيع الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / 3 شهداء برصاص الاحتلال في الضفة وغزة .. واضراب يعم العيسوية
3 شهداء برصاص الاحتلال في الضفة وغزة .. واضراب يعم العيسوية

3 شهداء برصاص الاحتلال في الضفة وغزة .. واضراب يعم العيسوية

مقتل مستوطن دهسا عقب اعتدائه على مركبات الفلسطينيين بالخليل

القدس المحتلة – الوطن :
استشهد 3 شبان فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي امس الثلاثاء، بينما قتل مستوطن وأصيب ثلاثة آخرين بجروح في ثلاث عمليات منفصلة في الضفة الغربية المحتلة. فيما عمّ الإضراب الشامل بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، احتجاجا على حصارها العسكري.
وفي خليل الضفة، أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي بشكل مباشر على الشاب عدي هاشم المسالمة (24 عاما)، ما أدى إلى استشهاده على الفور. وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية أن الشهيد المسالمة أعدم برصاصة أطلقت من مسافة قريبة جداً، اخترقت مؤخرة رأسه وخرجت من مقدمته، إضافة إلى عدد من الطلقات التي اخترقت قدميه، ما ينفي رواية الاحتلال ومزاعمه من أن الشهيد حاول تنفيذ عملية طعن. وفي بيت لحم، استشهد الشاب، حمزة موسى العملة (25 عاما) من بيت اولا، غرب الخليل، بعد إطلاق قوات الاحتلال، النار عليه، قرب مفرق ‘غوش عتصيون’ جنوب بيت لحم، بحجة دهسه مجموعة من المستوطنين. وقال مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر ببيت لحم محمد عوض لـ(الوطن)، إن قوات الاحتلال منعت سيارة الاسعاف التابعة للهلال من الاقتراب من مكان الحادث.
وكان مستوطن اسرائيلي، لقى مصرعه دهسا على مفرق مخيم الفوار جنوب مدينة الخليل، حيث تعرضت سيارته للرشق بالحجارة على مفرق الفوار فترجل من السيارة واستل سلاحه فتعرض للدهس بشاحنة صغيرة ما ادى لاصابته بجراح خطيرة، قتل على اثرها، جاء ذلك عقب محاولة المستوطن الاعتداء بهراوة على أطفال ومركبات المواطنين الفلسطينيين في مثلث الفوار جنوب الخليل. وفي وقت لاحق، أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق في بلدة بيت عوا جنوب غرب الخليل، عقب اقتحام أكثر من مئة جندي إسرائيلي من وحدات المشاة لمنزل عائلة الشهيد المسالمة، وأكد شهود عيان لوكالة “صفا: أن عددا من النسوة أصبن بحالات اختناق جراء اقتحام قوات الاحتلال لمنزل عائلة الشهيد.
وفي غزة، استشهد الفلسطيني أحمد شريف السرحي (27 عاما)، برصاص قوات الاحتلال، خلال المواجهات المتجددة شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، فيما أصيب 17 آخرين بمواجهات اندلعت في بيت حانون أيضا. وأفادت مصادر طبية في القطاع لمراسل (وفا) أن الشاب استشهد برصاصة أطلقها الاحتلال على صدره بشكل مباشر، ونقل جثمانه لمستشفى شهداء الأقصى وسط قطاع غزة، فيما نقل المصابون أيضا في تلك المنطقة للمستشفيات لتلقي العلاج.
وأوضحت وزارة الصحة في بيان صحفي، إنه باستشهاد الشبان الثلاثة العملة والمسالمة والسرحي، يرتفع عدد الشهداء منذ بداية أكتوبر إلى 49 شهيداً، منهم أسير قضى نتيجة الإهمال الطبي في سجون الاحتلال. وأضافت الوزارة أن من بين الشهداء 10 أطفال أصغرهم 16 شهراً، وأكبرهم 17 عاماً، 8 منهم في الضفة الغربية، واثنان في قطاع غزة.
وفي القدس المحتلة، عمّ الإضراب الشامل أمس، بلدة العيسوية وسط المدينة، تلبية لدعوة القوى الوطنية والدينية في البلدة، احتجاجاً على إجراءات الاحتلال التعسفية بحق البلدة وسكانها، وحصارها العسكري المحكم. وكانت قوى العيسوية دعت في بيان أمس الاول، إلى الاضراب في البلدة شاملاً المدارس والمواصلات العامة والعمال الذين يضطرون للخروج من القرية مشيا على الأقدام بسبب الحواجز وحصار البلدة. ونددت القوى بإجراءات الاحتلال وحواجزه العسكرية التي أدت إلى استشهاد المسنة هدى درويش الاثنين، بسبب عرقلة مرورها عن أحد الحواجز التي وضعت في العيسوية للتنكيل بأهلها. واستنكرت هجمة الاحتلال ضد المسجد الأقصى والقدس وأهلها، وفصل الأحياء الفلسطينية عن بعضها البعض بحواجز عسكرية جديدة. وكان الاحتلال أغلق مدخل البلدة الرئيسي بالمكعبات الإسمنتية، ونصب حاجزا ومكعبات على المدخل الشرقي المؤدي الى مستوطنة ‘معالي أدوميم’. ويسمح الاحتلال للسكان باستخدام الطريق الرئيسي مشياً على الأقدام فقط، ويتم اخضاع الجميع للتفتيش الاستفزازي، فيما يتعرض الشبان لتفتيش جسدي دقيق ويجبرون على رفع القمصان وخلع الأحذية، كما تتعرض النساء لتفتيش الحقائب.

إلى الأعلى