الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ريسوت للأسمنت .. دعم متواصل للمجالات الصحية والتعليمية والمجتمعية ودراسة لمساعدة الشباب في مشروعاتهم الصغيرة

ريسوت للأسمنت .. دعم متواصل للمجالات الصحية والتعليمية والمجتمعية ودراسة لمساعدة الشباب في مشروعاتهم الصغيرة

في إطار مسؤوليتها الاجتماعية
رئيس مجلس إدارة الشركة : المسؤولية الاجتماعية واجب وطني وجزء بسيط من حقوق المجتمع المدني على المؤسسات

كتب ـ خالد بن سعود العامري :
تقوم شركة ريسوت للأسمنت بدور رائد في مجال المسؤولية الاجتماعية في إطار جهود مؤسسات القطاع الخاص بشكل عام للمساهمة في دعم المبادرات المجتمعية ورفد مؤسسات المجتمع المدني ومساعدتها على أداء واجباتها في مختلف محافظات السلطنة.
وفي هذا الإطار قامت ريسوت للأسمنت مؤخرا بالتوقيع على اتفاقية تمويل منح دراسية لعدد من طلاب أبناء الأسر المعسرة من الأيتام وأسر الضمان الاجتماعي ومن في حكمهم من ذوي الدخل المحدود للالتحاق بالدراسة الجامعية بجامعة ظفار للحصول على شهادة البكالوريوس والدبلوم في التخصصات الخاصة باحتياجات سوق العمل.
وحول هذه الاتفاقية أوضح أحمد بن يوسف بن علوي بن عبدالله آل إبراهيم رئيس مجلس إدارة شركة ريسوت للأسمنت بأن الشركة قامت مؤخرا بتوقيع اتفاقية مع فرع الهيئة العمانية للأعمال الخيرية بصلالة وهي تعتبر جزءا بسيطا من حقوق المجتمع المدني على شركات المساهمة العامة حيث ارتأت الشركة أن تصب هذا الدعم في ثلاثة اتجاهات وهي التعليم والصحة ومساعدة ذوي الدخل المحدود فيما يتعلق بالسكن والمعيشة وأوضح بأن هذه المنحة الدراسية سيستفيد منها خمسون طالبا وطالبة في خمس سنوات بمعدل عشرة طلاب في السنة بتكلفة إجمالية تبلغ 125 ألف ريال عماني للدراسة في جامعة ظفار .
مجالات الصحة
وفيما يتعلق بمجالات الصحة قامت الشركة في إطار مسؤوليتها الاجتماعية في الفترة الماضية بالمساهمة بمبلغ وقدره 260 ألف ريال عماني لتحديث وحدة الغسيل الكلوي في أحد المستشفيات الحكومية وهي عبارة عن شراء أجهزة لوحدة غسيل الكلى كما تم تقديم دعم بمبلغ وقدره 30 ألف ريال عماني لقسم الصحة النفسية في نفس المستشفى بالإضافة إلى دعم مبادرات برامج التوعية بمخاطر المخدرات بشكل سنوي بالتعاون مع شرطة عمان السلطانية ويأتي ذلك كواجب وطني على الشركة في حب الوطن .
ذوي الاحتياجات الخاصة
أما فيما يتعلق بدعم ذوي الاحتياجات الخاصة فقد أشار أحمد بن يوسف بن علوي بن عبدالله آل إبراهيم إلى أن الشركة قامت في الفترة الماضية بتقديم دعم وقدره 100 ألف ريال عماني لأحد مراكز الوفاء الاجتماعي التطوعي لإنشاء توسعة بالمبنى وتحسينه ويأتي هذا الدعم في إطار توفير السبل الكفيلة بالتسهيل على هذه الفئة من المجتمع وتوفير مستلزماتها والبيئة المناسبة لاحتضانها والاهتمام بها لأنها في النهاية جزء من المجتمع واجب على الجميع دعمها سواء كانت شركات أو أفراد .
دعم المعسرين
وأوضح رئيس مجلس إدارة الشركة بأن ريسوت للأسمنت تقوم في إطار مسؤوليتها الاجتماعية بشكل مستمر بمعالجة بعض حالات الأسر المعسرة خاصة فيما يتعلق بالديون المترتبة على بعض هذه الأسر بعد دراسة حالتها والتأكد من أنها فعلا أسرة متعسرة وندعم المتعسرين الفعليين .
الأنواء المناخية
أما خلال تعرض السلطنة للأنواء المناخية في السنوات الماضية أكد رئيس مجلس إدارة ريسوت للأسمنت بأن الشركة في إطار واجبها الوطني قامت برصد مبلغ وقدره مليون ريال عماني في المساهمة بمساعدة الأسر التي تضررت نتيجة هذه الأنواء .
350 ألف ريال سنويا
وأكد أحمد بن يوسف بن علوي بن عبدالله آل إبراهيم بأن الشركة منذ حوالي خمس سنوات ترصد بشكل سنوي مبلغا وقدره 350 ألف ريال عماني لدعم مبادرات تطوير المجتمع المدني معربا عن أمله في أن تقوم الجهات المختصة بايجاد آلية واضحة للشركات والمؤسسات لضخ هذه الأموال ومعرفة السبل الصحيحة لتوجيهها التوجيه الجيد لدعم وتطوير المجتمع حيث إن هناك الكثير من الشركات ترصد مبالغ سوية لدعم هذه المبادرات ولكن تصطدم بعدم وجود جهة واضحة تستطيع أن توظف هذه المبالغ لكي يستفيد منها المجتمع في قطاعات مختلفة .
الرؤية والخطط المستقبلية
وأكد رئيس مجلس إدارة ريسوت للأسمنت بأن الشركة في إطار خططها المستقبلية ورؤاها في دعم المبادرات المجتمعية تقوم حاليا بإعداد دراسة حول كيفية دعم القطاع الصحي في السلطنة بشكل عام كما تعد دراسة أخرى في مجال دعم الشباب العماني الطموح الذي يرغب في إنشاء مشاريع صغيرة حيث إننا في حال رأينا الجدية في أي مشروع للشباب فبإمكان الشركة احتواء هذا الشاب والوقوف معه ومتابعة مشروعه حتى يقف بشكل صحيح .
واختتم رئيس مجلس إدارة الشركة بأننا في السلطنة بحاجة إلى وجود قنوات تواصل بين الشركات والمؤسسات الخاصة والمؤسسات الخيرية العاملة في السلطنة من خلال إيجاد آلية واضحة أو حلقة وصل حتى تستطيع هذه الجهات بشكل عام أداء واجبها ومسئولياتها المجتمعية والإنسانية بصورة صحيحة وتخدم المجتمع بشكل أكبر .

إلى الأعلى