الجمعة 22 سبتمبر 2017 م - ١ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / (54) شخصاً يعتنقون الإسلام خلال شهري أغسطس وسبتمبر الماضيين

(54) شخصاً يعتنقون الإسلام خلال شهري أغسطس وسبتمبر الماضيين

من جنسيات محتلفة
ـ قسم (الداخلين إلى الإسلام) يزخر بمكتبة تشمل كتيبات تعريفية بالإسلام بعدة لغات تخاطب بلغة مبسطة تقرب المعنى

كتب ـ علي بن صالح السليمي:
اعتنق الدين الإسلامي خلال شهري أغسطس وسبتمبر من العام الجاري على يد عدد من أصحاب الفضيلة في السلطنة (54) شخصاً، منهم (43) من فئة الإناث، و(11) من فئة الذكور، وذلك من عدة جنسيات مختلفة، أعلاها من (الجنسية الفلبينية)، ثم من (الجنسية الهندية)، وأخيراً من (الجنسيات الأثيوبية والكينية والسيرلانكية)، حيث كان الأغلبية من فئة (النساء).
ففي شهر أغسطس بلغ إجمالي الداخلين للإسلام (25) شخصاً، منهم (20) من فئة الإناث، و(5) من فئة الذكور، أما في شهر سبتمبر فبلغ إجمالي الداخلين للإسلام (29) شخصاً، منهم (23) من فئة الإناث، و(6) من فئة الذكور.
وقد تم إصدار وثائق لهؤلاء المعتنقين للإسلام من قبل مكتب الإفتاء بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، كما يقوم مركز التعريف بالإسلام بجامع السلطان قابوس الأكبر التابع لديوان البلاط السلطاني وكذلك المحاكم وإدارت الأوقاف التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية بمختلف محافظات السلطنة بدور واضح في الجانب الدعوي واستقطاب هؤلاء الأشخاص الراغبين في الدخول للإسلام بصفة مستمرة.
يذكر أن قسم (الداخلين إلى الإسلام) التابع للوزارة يزخر بمكتبة تشمل كتيبات تعريفية بالإسلام بعدة لغات منها اللغة الانجليزية والفرنسية والروسية والألمانية والنيبالية والأثيوبية والفلبينية والسواحيلية، حيث ان هذه الكتيبات تخاطب الداخلين في الإسلام بلغة مبسطة تقرب المعنى، كما يحتوي القسم على كتيبات تعلم الداخل في الإسلام كيفية الوضوء والصلاة إضافة إلى وجود كادر متخصص في شرح مبادئ الدين لمن يود التعرف على هذا الدين الحنيف، وان من أنشطة القسم ايضا استقبال الوفود سواء من السلطنة او من خارجها وذلك للتعرف على جانب التسامح الديني الذي تمتاز به السلطنة بمختلف مدارسها الفقهية، كما يشارك القسم في الندوات ممثلا لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية في المراكز العالمية لذات الغرض.
وقد تم إنشاء دائرة بمسمى “دائرة التعريف بالإسلام بالتبادل الثقافي” تتبع مكتب المفتي العام للسلطنة، تختص بالتعريف بالإسلام لغير المسلمين وإبراز شمولية وتكامل نظمه وتشريعاته وتؤكد توازنه واعتداله وصلاحيته لكل زمان ومكان وإظهار سماحته وإنسانية تشريعاته، وتعمل على إلحاق معتنقي الدين الإسلامي بدورات تدريبية وغيرها من الأعمال.

إلى الأعلى