الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / وفد السلطنة في معرض المنتجات الحلال بأسبانيا يطلع على تجارب الشركات الرائدة في مجال الأغذية
وفد السلطنة في معرض المنتجات الحلال بأسبانيا يطلع على تجارب الشركات الرائدة في مجال الأغذية

وفد السلطنة في معرض المنتجات الحلال بأسبانيا يطلع على تجارب الشركات الرائدة في مجال الأغذية

“حلال”…علامة تجارية تستثير شهية الشركات الأوروبية لدخول الأسواق العربية والإسلامية

افتتح صباح امس بالعاصمة الاسبانية مدريد معرض المنتجات الحلال بمشاركة 60 شركة من عدد من الدول العربية والاسلامية من ضمنها الاردن والمغرب وليبيا وتونس وماليزيا وايران بالاضافة إلى السلطنة.
وقد أكدت سعادة كفاية بنت خميس الرئيسية سفيرة السلطنة لدى مملكة اسبانيا على عمق روابط الصداقة ما بين البلدين في شتى المجالات وخاصة الاقتصادية والتجارية مشيرة الى ان وفد السلطنة المشارك في فعاليات المعرض سيعمل على ترسيخ مبادئ الشراكة الحقيقية حيث ينتظرهم الكثير من فرص التعاون مؤكدة على ان الاقتصاد الاسباني يعد من الاقتصادات الرائدة في اوروبا ولديه الكثير من الخيارات التي يمكن من خلالها الاستفادة منها.
من جانبهم اعرب المشاركون ضمن وفد غرفة وتجارة صناعة عمان والذين بلغ عددهم 17 مشاركا من رجال الاعمال يمثلون مؤسسات صغيرة ومتوسطة عن سعادتهم بتواجدهم في مدريد نظرا لما يتمتع به الاقتصاد الاسباني من مكانة كبيرة بين اقتصاديات العالم وخبرة في مختلف المجالات وامكانيات هائلة يمكن الاستفادة منها على نطاق واسع من خلال اقامة شراكات.
واكد عدد المشاركين خلال لقاءات صحفية أن مثل هذه الزيارات تتيح لهم الفرصة للتعريف بالمناخ الاستثماري في السلطنة ، وما تتمتع به من مزايا وحوافز وامكانيات يمكن للجانب الاسباني الاستفادة منها بالاستثمار في السلطنة نظرا لوجود العديد من الفرص الاستثمارية خاصة فيما يتعلق بجانب الغذاء بمشتقاته المختلفة.
ايجاد شراكات حقيقية
وأكد ايمن بن عبدالله الحسني رئيس الوفد على اهمية زيارة معرض المنتجات الحلال بالنسبة للشركات الصغيرة والمتوسطة موضحا أن غرفة تجارة وصناعة عمان حريصة على دمج الشركات العمانية مع الشركات العالمية معبرا عن أمله ان تتوج جهود الشركات المشاركة في المعرض في ايجاد شراكات حقيقية بين اطراف الصناعة والتجارة وان تستطيع جني ثمار التعاون من الاطراف المتواجدة في المعرض الذي يأتي وسط زخم إعلامي كبير واهتمام دولي بالمنتجات الحلال التي أصبحت تتجه اليها انظار الدول المتقدمة.
وثمن الحسني بجهود جميع الشركات العمانية المشاركة ورغبتها الصادقة في ترسيخ مبادئ العمل الجاد المثمر من أجل الحصول على أكبر قدر من الفائدة مشيرا الى أن الشركات الاوروبية العاملة في مجال المواد الغذائية تعرض منذ عدة أعوام عددًا كبيرًا من المنتجات التي تعتبر آمنة حسب تعاليم الشريعة الإسلامية حيث تعتبر علامة “حلال” باللغة العربية و “helal” باللغة التركية أن هذا المنتج “مسموح به” أو “مشروع” ويشير مصطلح حلال إلى كل أسلوب حياة الأفراد المسلمين، وفي ذلك تلعب التغذية الصحيحة دورًا رئيسيًا وبالتدريج أدركت الشركات الاوروبية أنه من الممكن كسب الكثير من الأموال من خلال طريقة الاستهلاك التي يتبعها المسلمون موضحا أن التوجه لفتح سوق جديدة تعتبر فكرة مغرية جدًا.
البحث عن عقود تجارية
من جانبه تحدث سالم بن سيف العبدلي مدير تطوير الاعمال بالشركة العمانية للاستثمار الغدائي القابضة التي تعبر الذراع الحكومي في مجال الامن الغذائي ان الشركة عملت على اقامة شركتين الاولى مشروع النماء للدواجن والاخر مشروع مزون للالبان حيث تبلغ تكلفة كل مشروع 100 مليون ريال عماني وتساهم الشركة بـ 20% من راسمال الشركة بالشراكة مع صناديق اشتثمارية محلية بالاضافة الى ان هناك مشروع اللحوم الحمراء وهو الان في مرحلة دراسة الجدوى الاقتصادية ومن المتوقع ان تبدأ الاجراءات مع بداية 2016 وأيضا هناك مشروع مهم يتمثل في خطة لتجميع الالبان في محافظة ظفار هدفه تطوير قطاع الثروة الحيواني من خلال القطاع التقليدي ومربي الثروة الحيوانية ومراكز تجميع الالبان ومصنع للالبان بصلالة هدفه انتاج 90 الف طن من الالبان ومشتقاته.
وحول مشاركته في معرض المنتجات الحلال قال : استطاع معرض مدريد للمنتجات الحلال ان يستقطب الكثير من الزوار اليه في يومه الاول وهذا يدل على أنه يمثل نقطة التقاء للشركات المصنعة تحت مظلة واحدة وهنا نسجل نقطة مهمة مشيرا الى ان الحماس الذي أبداه المعنيون في الشركات العمانية ظهر واضحا من خلال بحثهم عن المنتجات التي يمكن ان يتم التعاقد عليها وجلبها الى السلطنة .
وحول اهمية المعارض الدولية وخاصة المتخصصة منها تحدث قائلا : دائما المعارض المتخصصة تكون ذات طابع خاص فهي تركز على جانب واحد وتغطيه بشكل دقيق فهو يستهدف شريحة معينة من المصنعين او التجار على عكس المعارض العامة فهي غير مركزة على قطاع بعينة ومن هنا يعتبرها البعض بأنها غير مجدية لبعض التخصصات لان ميزان التوان في المعروضات لا يكون على قدم المساواة .
تعزيز أعمال الشركات العمانية
وابدى يونس الحسني مدير تنفيذي بشركة بن علي للمشاريع المتميزة عن سعادته بالمشاركة ضمن وفد الغرفة حيث تمكن من اجراء بعض اللقاءات الثنائية مع عدد من الشركات الاسبانية والاوروبية فيما يتعلق بالاستثمار المشترك وامكانية الاستفادة من خبراتها.
وقال ان مثل هذه المشاركات تكون لها نتائج كبيرة حيث تتيح فرصة التعرف على المستجدات في الدول الاخرى للاستفادة منها وهو ما يعزز من اعمال الشركات العمانية مستقبلا.
واشاد يونس الحسني بالتنظيم والالتقاء مع عدد كبير من الشركات الاسبانية العاملة في مجال تصنيع المنتجات الحلال مما يحسب لغرفة تجارة وصناعة عمان وخطتها الجيدة في انتقاء بعض الدول لتسيير وفود اليها وفق أمور محددة.

إلى الأعلى