الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / السفارة الإيطالية في مسقط تقيم أمسية أوبرالية من الصحراء إلى البحر
السفارة الإيطالية في مسقط تقيم أمسية أوبرالية من الصحراء إلى البحر

السفارة الإيطالية في مسقط تقيم أمسية أوبرالية من الصحراء إلى البحر

مسقط ـ العمانية :
اقامت السفارة الإيطالية في مسقط الليلة الماضية أمسية أوبرالية أخاذة بفندق قصر البستان احتفالا بالنسخة الخامسة عشرة من الأسبوع العالمي للغة الإيطالية. وفي كلمة لها خلال الامسية التي حملت عنوان دال ديزيرتو آل مار “من الصحراء إلى البحر” قالت سعادة باولا آمادي سفيرة جمهورية ايطاليا المعتمدة لدى السلطنة ان اللغة الإيطالية تمتلك عناصر جمالية متفردة مكنتها من الانسجام مع الموسيقى بشكلٍ استثنائي، الأمر الذي أدى إلى ولادة فن الأوبرا ليفتتن به جميع الناس. ولعل المزيج الساحر من اللغة والموسيقى مكن الثقافة الإيطالية من التجوال والانتشار في كل أرجاء المعمورة”. وأضافت انه “طالما تربعت إيطاليا وعلى مدى قرونٍ من الزمان على عرش الموسيقى العالمية وهي لا تزال تحتفظ بهذه المكانة المرموقة حتى يومنا هذا فإن العديد من المصطلحات الموسيقية المستخدمة في كثير من لغات العالم هي إيطالية في أصلها. ولا يزال طلاب الموسيقى في جميع أنحاء العالم يقعون تحت تأثير سحر لغتنا وثقافتنا الفريدة، مما يدفع العديدين إلى تعلّم هذه اللغة الكلاسيكية الجميلة”.
وفي أداء أوبرالي مميز حلق الفنانون الموهبون من دار ’تياترو سوتشالي دي كومو‘ بالحاضرين في أجواءٍ سرمدية عبر الألحان الشجية والثنائيات من عروض الأوبرا الإيطالية الساحرة لدونيتزيتي، وبوتشيني، وماسكانيي، وفيردي، بالإضافة إلى المقطوعات الخالدة لموتزارت مثل دون دجوفاني وكوزي فان توته حيث كان كل مؤدٍ ومؤدية بمثابة سفيرٍ ألمعيٍّ للغة الإيطاليّة.
وقد تمحورت فكرة العرض حول الارتحال من الصحراء إلى البحر في رحلة تخيّليّة عاطفية جسّدت الكوميديا والرومانسية، ولهيب العشق. ثم سافر العرض بالجمهور في أجواء التراجيديا الحزينة عبر مزيجٍ من المقطوعات الخالدة. وقد اختتمت الأمسية بألحان ’نيسون دورما‘ من رائعة بوتشيني ’تورنادوت‘، والتي قدمها مؤدي التينور، أوجو تاركويني، بأداء استثنائي وصوت صدّاح.
ويشار إلى أن دار ’تياترو سوتشالي دي كومو‘، والتي تأسست في عام 1949م، تعدّ إحدى دور الأوبرا الفريدة من نوعها، حيث تمزج بين الحداثة والأصالة في تناغمٍ وانسجام تامّ. وقد تخرّج منها العديد من المؤدين والمؤديات المميزين في عالم الأوبرا عبر العديد من البرامج التي صقلت مهاراتهم وفتحت أمامهم آفاق الإبداع والتميّز من أمثال ماريجونا كيركيتسي (مؤدية سوبرانو)، وتشينتسيا كاريني (مؤدية ميزو سوبرانو)، وأندريا بورتا (مؤدي باس باريتون) ودجوردجو مارتانو (عازف بيانو)، إلى جانب تاركويني.

إلى الأعلى