الأربعاء 25 يناير 2017 م - ٢٦ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / هل من مخرج من المحاور في عالمنا العربي؟

هل من مخرج من المحاور في عالمنا العربي؟

أ.د. محمد الدعمي

” .. لكي يحافظ المراقب على نأيه بنفسه عن مقالب الأحداث وعن القيل والقال، فان عليه أن يواجه أي متابع أو قاريء عربي بما يلي من استفهام افتراضي: هل تعكس خطابات المؤتمرات والمنتديات والتجمعات العربية (ومنها مؤسسة مؤتمر القمة، لاريب) جوهر ما تنص عليه من مفاهيم “التضامن” و “الوحدة القومية” و”التكافل العربي”، ”
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
ربما باستثناء سلطنة عمان، يخدع المرء نفسه وقراءه، إن ادعى أن حكومات الدول العربية داومت على أن تكون بمنأى عن المحاور والتكتلات. ومرد هذه الظاهرة السلبية هي المصالح والمحاباة أحياناً، بالرغم من أن مخاطرها تكمن مخاطرها في إمكانية نمو المحاور والتكتلات، التي تبدو سلمية على السطح، على نحو تحالفات تأتي على جوهر صيغة النظام العربي المشترك لتستدرجه الى ما لا تحمد عقباه من تنافسات، بل وحتى احتكاكات وارتطامات عسكرية، والعياذ بالله.
ولكي يحافظ المراقب على نأيه بنفسه عن مقالب الأحداث وعن القيل والقال، فان عليه أن يواجه أي متابع أو قاريء عربي بما يلي من استفهام افتراضي: هل تعكس خطابات المؤتمرات والمنتديات والتجمعات العربية (ومنها مؤسسة مؤتمر القمة، لاريب) جوهر ما تنص عليه من مفاهيم “التضامن” و “الوحدة القومية” و”التكافل العربي”، من بين سواها مما لم يعد تمريره على الجمهور العربي ممكناً أو مقبولاً بعد الآن، خاصة بعدما تعرض له النظام العربي المشترك من صدمات وزلازل عنيفة أماطت اللثام عما كان يعتمل تحت سطحه الجميل من تنافسات واختلافات ونزاعات بقيت كامنة بفضل المصافحات والبروتوكولات والولائم، إلا أنها سرعان ما تكشفت عند المحكات الحقة التي، كما أرى شخصياً، كشفت لأعداء الدول العربية ركاكة ما كانت تعكسه “المؤتمرات القومية” من تلاحم وقوة وعزم.
لهذه الأسباب لم يعد ما يسمى “بالنظام العربي أو الإقليمي المشترك” أمراً واقعاً، خاصة بعد أحداث العقد الأخير من القرن الزائل، والأول من القرن الجاري، درجة عدم تجشم عناء إخفاء أو كتم تعابير التندر به حتى على ألسنة المسؤولين الرسميين في العديد من الحكومات العربية، خاصة بعدما طغى على سطح الأحداث من مظاهر ضعف جامعة الدول العربية وتحولها إلى هيكل أنظمة لا جامعة أمة وشعوب، بدليل ما يجري الآن في العديد من البقاع العربية من حروب وتحولات وفوضى، دلت جميعاً على ماهو فعلاً مدعاة للتندر، وهو حقيقة مفادها أن جامعة الدول العربية تكون قادرة على الوجود والفاعلية خلال أعوام الاستقرار والتوازن الإقليمي، إلا أنها لا تلبث وأن تستجيب لقوى التهميش والاستبعاد حال تعقد الأوضاع في العالم العربي وتدهورها إلى هاوية الفوضى المطلقة.
يتمنى المرء أن يظهر من الجامعة الآن ما يدل على توازنها وحرصها على الأمة، كي تكافح مظاهر المحاور والتكتلات من اللحظة، أي قبل أن يتعرض التضامن العربي والنظام الإقليمي الى لكمة قاضية فجأة، كتلك التي وجهتها أنظمة عربية معروفة من ذي قبل لتقلب طاولات الاجتماعات وموائدها المستديرة على المجتمعين.

إلى الأعلى