الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / العروبة وظفار في قمة منتظرة لكسب أغلى انتصار صحار والسويق في أصعب امتحان لكسب أهم رهان الخابورة والنصر ومهمة محددة للخروج من دائرة المؤخرة صور والمصنعة وجها لوجه بحثا عن الإجادة واستعادة نغمة الفوز

العروبة وظفار في قمة منتظرة لكسب أغلى انتصار صحار والسويق في أصعب امتحان لكسب أهم رهان الخابورة والنصر ومهمة محددة للخروج من دائرة المؤخرة صور والمصنعة وجها لوجه بحثا عن الإجادة واستعادة نغمة الفوز

متابعة ـ يونس المعشري ويحيي المعمري :
تستكمل اليوم منافسات الجولة الخامسة لدوري عمانتل للمحترفين بإقامة أربع مباريات لا تخلو من الإثارة والندية ، وتعد مباريات اليوم قوية من كل الاطراف المتبارية من اجل ضبط المراكز وتحسين الصورة التي عليها بعض الفرق المشاركة ، قبل الدخول في الجولات القادمة ويجد حسابه غير قابل للزيادة ، ولهذا يجمع ملعب المجمع الرياضي بصور مباراة أهل الدار صور والمصنعة في الساعة الخامسة إلا الربع مساء فيما ستكون القمة المنتظرة بين العروبة وظفار في الساعة السابعة مساء على ملعب استاد السيب في إطار العقوبة التي لا تزال يطبقها العروبة بنقل 6 مباريات إلى خارج ملعبه ، كما ستكون هناك مباراة قوية سوف تقام على ملعب المجمع الرياضي بصحار في الساعة الخامسة مساء تجمع فريقي الخابورة والنصر وتليها مباشرة على نفس الملعب قمة ديربي تجمع بين صحار والسويق في الساعة 7.45 مساء.
لهذا ستكون أهم مباراتين اليوم تجمع قمة الصدارة بين أربع فرق وكل فريق يسعى بأن يعزف على القمة منفرداً بعد أن تساوى كلاهما في عدد النقاط من الجولة الرابعة برصيد 8 نقاط لكل من العروبة وظفار الذين يلتقيان اليوم معاً والسويق وصحار كذلك هما متساويان في نفس العدد من النقاط ويلتقيان اليوم معاً لذلك الانظار اليوم ستكون متجهة لتلك المباراتين لحسم القمة في حالة فوز أحدهم في كل مباراة أو الابقاء على التعادل لتكون حسبة النقاط متساوية لكل الفرق الأربع إذا لم يأت المصنعة أو النهضة لتجاوزهما.
• قمة الصدارة
تمخر سفن ولاية صور اليوم لتحط رحالها على شواطئ ولاية السيب وهي غير راضية على ابتعادها عن رمالها الذهبية ولكن هكذا تقول العقوبة المفروضة على فريقها (العروبة) ليكون النواخذة اليوم في مباراة مهمة تزحف خلفهم جماهيرهم يساندون فريقهم في مباراته المهمة أمام ظفار الذي جاء من محافظته وهو حامل لواء الزعامة من أجل خطف الصدارة من العروبة قبل أن ينافسه عليها أحد ، وستكون مباراة القمة بين الفريقين اليوم بالفعل محط الانظار التي تتابعهم عن قرب لأن نتيجة مباراة صحار والسويق التي تكون انطلاقتها من بعدهم بشوط كامل ، لذلك من المتوقع أن تعمل خطوط الاتصالات بين المباراتين وعلى شركات الهواتف أن توجه خدمتها وتزيد من سرعة شبكتها بين ملعبي استاد السيب وصحار الرياضيين لمعرفة نتيجة كل مباراة بين الجماهير الحاضرة.
وبالعودة للمباراة نجد جوانب كثيرة متشابهة ومتساوية بين الفريقين ربما العروبة سيكون حاضراً بعناصره الأساسية التي حثها مدربه العراقي مظفر جبار على بذل مزيد من الجهد لاجتياز ظفار والابقاء على الصدارة ومن المتوقع أن تكون الأعمدة الأساسية للعروبة حاضرة في لقاء اليوم في مقدمتهم الحارس رياض سبيت والكابتن احمد سليم المخيني إلى جانب عبدالسلام المخيني وسعد سويد وحسن مظفر إذا كان جاهزا لمباراة اليوم وأيمن الرحبي وهشام الشعيبي وهانز كوفي ومحمد احمد تقي وليل بيتارس ويونس مبارك وكوتي وفايز جميل والقائمة تطول لدى العروبة الذي ينظر لهذه المباراة في غاية الأهمية وترفع جماهيره شعار نحن خلف الفريق كان قريباً أو بعيداً ووجودها في مباراة اليوم مهم جداً ، لأن الفريق المنافس ظفار ستكون جماهيره كما هي العادة موجودة خلف الفريق حتى لو كانت قليلة والتي إلى الآن لم تثبت بأنها مساندة قريبة للفريق حتى في تلك المباريات التي تقام على أرضه بين جماهيره.
وإذا جئنا إلى ظفار الذي يحمل شعار التغير والتعديل والتجديد في الجهاز الفني بقيادة المدرب جريجور الذي قاد الفريق في المباراة السابقة أمام صور وحقق معه النقاط الثلاث أصبح مطالبا بمواصلة ذلك التجديد والتصحيح للفريق لتكون مباراة اليوم هي القمة الثانية يخوضها ولكن هذه المرة ستكون قمة لعبة الكراسي على الصدارة والتي يسعى هذه المرة ظفار أن يكون زعيماً من بداية الموسم ليواصل المشوار ويبحث عن الانجاز في ظل الأسماء التي يملكها والمتمثلة في هاني نجم الدين أو الحارس عبدالله العلوي الذي لم يكن موفقاً في المباراة الفائتة بالأخص الهدف الذي لامس شباكه بدون سابق إنذار من أقدام الخبرة احمد حديد ولا ننسى بأن الخبرة الدفاعية في نبيل عاشور ستكون حاضرة إلى جانب مهيب عزت واحمد مانع والمحترف سمير ملقات الذي أضاع العديد من الفرص في اللقاء السابق وكذلك الحال للاعب خالد عرسلاوي ، ووجود قاسم سعيد العائد من تألق إلى تألق جديد ستكون إضافة قوية للفريق في لقاء اليوم ولا ننسى عامر الشاطري وباسم الرجيبي ومؤيد عوض ومحمد ربيع وغيرهم من الأسماء التي تضمها قائمة ظفار هذا الموسم ، ولهذا ستكون مباراة اليوم بالفعل مباراة مغايرة عما كان عليه الفريق في لقائه امام صور والذي ظهرت فيه العديد من الأخطاء الدفاعية وفي حراسة المرمى رغم الفرصة التي أتيحت لهم بالذات في الشوط الاول من المباراة بعد أن كان ظفار هو صاحب الافتتاحية للتهديف من الدقيقة الاولى أمام صور ، فهل يكررها اليوم مع جار صور (العروبة) أم إن الوضع سيكون مختلفاً.
• قمة الجماهير
لا تزال جماهير نادي صحار بالفعل هي من يعطي المباريات التي تقام على مجمع صحار حلاوة الاداء وفن التشجيع من خلال مساندتها لفريقها ، ولكن تلك المساندة ربما ستكون اليوم مشتركة مع جماهير أخرى إذا كان نادي السويق بدأت جماهيره تعود إليه تدريجياً وأعتقد الوقت الحالي هو الوقت الذي يجب ان تكون فيه الجماهير الصفراء حاضرة لمساندة فريقها في مباراة قمة تجمع صحار أمام السويق وفي يوم لن تجد أي جماهير عذر من عدم التواجد والمساندة في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين إذا كانا يسعيان نحو الصدارة والمزاحمة المستمرة لأهل القمة.
وإذا كان صحار صاحب الأرض والجمهور في لقاء اليوم مستعد ومهيأ نفسه لهذه المباراة فهذا شيء مؤكد بعد المستوى والعروض التي يقدمها من مباراة لأخرى بعد أن انتهت قمة الجولة الفائتة امام صحم بالتعادل السلبي رغم الفرصة والكرات التي أضاعها التماسيح (صحار) منها إحدى الكرات التي ارتدت من القائم وغيرها من الفرص ، فهل مدربه عبدالناصر المكيس قد عالج كل تلك الهفوات الهجومية التي ربما تفقد الفريق فرصة التهديف ليكون في لقاء اليوم جاهزاً بالعدة والعتاد الهجومي للفوز وخطف النقاط من السويق في مباراة صعبة وقوية في آن واحد ، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه أين عمر الفزاري هو مصاب أو موقوف الذي لم يظهر مع الفريق في المباريات السابقة وكان يشكل ثنائيا متميزا مع النجم حاتم الروشدي في لقاءات صحار ، كما إن صحار لديه من العناصر التي تمثله في كل مباراة ستكون حاضرة وجاهزة لمباراة اليوم وبالأخص الحارس مطر الوشاحي الذي يجب ان يكون اكثر حذرا إلى جانب باقي عناصر الفريق مثل بدر الجابري وسالم المقبالي وخليفة الجهوري واحمد الخميسي وعبدالعزيز الحوسني وفيدران جيرس وادمير مالكيس ومحمد بركات وغيرها من الأسماء التي يضمها صحار وسيقع على عاتقها اليوم حمل الخروج بالنقاط الثلاث بعد ضياع الفرصة من بين أيديهم في المباراة الفائتة امام صحم.
جاهزية كبيرة
صحار أعد فريقه جيداً بعد أن قدم مباراة كبيرة أمام جاره صحم والتي انتهت بدون أهداف رغم الفرص التي اتيحت للأخضر في تلك المباراة ، وأضاع فيها بدر الجابري العديد من الكرات أمام المرمى ولازمه سوء الحظ فيها .
الجهاز الفني بقيادة السوري عبدالناصر المكيس ومساعده منتصر على دراية بمصادر القوة في فريق السويق ويبرز العاجي كوفي في مقدمة أصفر الباطنة كأحد الأسماء الخطرة ، وأحرز كوفي ثلاثية جميلة في شباك الشباب في الجولة الرابعة الأمر الذي يجعل صحار يرتب أوراقه للحد من خطورته . الأخضر الصحاري يدخل المواجهة بمعنويات عالية على أمل تجاوز السويق والوصول إلى النقطة 11 والبقاء في الصدارة وربما يتعثر المنافسون ويرى صحار نفسه في المركز الأول ، وجميع مقومات الفوز تتوافر للفريق ، بدءا من المواهب الواعدة والإمكانيات الشابة ، مرورا بجهاز فني يمتلك الخبرة للخروج بالمباراة إلى بر الأمان ، ومجلس إدارة وفر الظروف المثلى ، وجماهير وفية تساند وتشجع وتؤازر في المدرجات .
يفتقد صحار اليوم إلى جهود المدافع المغربي محمد بركات والذي تعرض لإصابة في مباراة صحم وأظهرت الفحوصات الطبية التي أجريت له وجود كسر ثابت في أحد أصابع القدم ، ولكن المكيس جهز البديل وسيظهر الفريق مكتمل الصفوف ، فالخميسي والجابري والمقبالي وبقية الرفاق على أتم الاستعداد والجاهزية لكسب العلامة الكاملة .
عبدالناصر المكيس : ستكون المباراة قوية فنيا ونحن جاهزون للفوز
قال السوري عبدالناصر المكيس مدرب صحار إن فريقه يلعب الديربي الجماهيري الثاني في أقل من اسبوع بعد الديربي الأول مع الجار صحم ، ووصف معنويات فريقه بالعالية والظروف مهيأة لتحقيق الانتصار ، وتحدث المكيس عن فريق السويق وقال : فريق السويق من الفرق الكبيرة والمنظمة وإمكانياته كبيرة ، ويملك 8 نقاط وهو نفس رصيد صحار ، ويملك عناصر قوة ، ونحن كذلك ، وستكون المباراة قوية فنياً من حيث التنافس للوصول إلى صدارة الدوري ، ودرسنا فريق السويق بشكل جيد ، ووضعنا التكتيك المناسب ونتمنى أن نخرج بنتيجة إيجابية وهي الفوز بالنقاط الثلاث والتوفيق بيد الله ، ونحن جاهزون ، وسيكون الفوز حليفنا ، وتم تجهيز البديل المناسب لتعويض غياب المغربي محمد بركات .
وأثنى مدرب صحار على جهود اللاعب بدر الجابري وقال : بدر لاعب مميز وقادر على ترجمة الفرص إلى أهداف ونصيحتي له أن يركز امام المرمى ونحن معه وكلنا ثقة في امكانياته ونعول عليه كثيراً .
وقال مدرب صحار : لا أملك كلمة أستطيع أن أصف بها جماهير صحار ، فالكل يشهد لها حضورها القوي وتشجيعها الحضاري ووقوفها الدائم مع الفريق ، فجمهورنا يتمتع بالثقافة الكروية ، فشكراً لهم ، وسنعمل على تقديم الفوز هدية لهم .
بدر الجابري : أتمنى أن أكون عند حسن ظن الجميع
أشار بدر الجابري مهاجم صحار إلى ضياع الفرص التي اتيحت له في مباراة صحم الفائتة ، وقال : لا أريد أن أتحدث عن تلك الفرص ، وحاولنا كثيرا في تلك المباراة أن نسعد الجماهير ، واجتهدت في إحراز هدف للفريق ولكن سوء الحظ عاندني ، والحمد لله على كل شي ، وأتمنى أن تصبر علينا الجماهير ونكون عند حسن ظنهم . وتحدث بدر الجابري عن مباراة الليلة امام السويق ، وقال : ستكون المباراة جماهيرية ومليئة بالحماس والقوة والندية في الملعب وخارجه وعلينا الاجتهاد للبقاء ضمن فرق المقدمة ونرد الجميل لجماهيرنا التي تساندنا في كل مكان .
تذاكر المباراة
قام المهندس ابراهيم المهداوي بشراء تذاكر المباراة لتوزيعها على جماهير صحار بعد التنسيق مع إدارة النادي ، وقدمت إدارة نادي صحار الشكر والتقدير للمهداوي على عطائه ومبادراته ، وأشار أمين سر النادي إلى أن التذاكر سيتم توزيعها عن طريق مجلس الجماهير ، وتم توزيع بعض التذاكر في مقر نادي صحار مساء أمس ، وتم تخصيص بعض المواقع في الولاية للتوزيع والاستلام .
إلا أن السويق هو الآخر يحمل شعار كل شيء غير بفضل ما يقدمه من مستوى من مباراة لأخرى وبفضل ما يقوم به من جهود مدربه الذي استطاع بالفعل ان يعيد روح المنافسة للفريق من جديد وظهرت ملامح الفريق المنافس ، وربما انضمام اللاعب محمد الشيبة لخط الدفاع أعطى ثقلا لتوازن الفريق في الخط الخلفي وبوجود الحارس انور العلوي الذي يتوقع أن يتطور مستواه للأفضل من مباراة لأخرى إلى جانب اللاعب محمد افلاي وعبدالعظيم العجمي وزكي عبيد ومصعب السعدي وحسن السعدي وباسم الرشيدي واحمد الخروصي والأسماء المتعددة الأخرى التي يضمها السويق وستكون اليوم على أهبة الاستعداد للعودة من صحار وتكملة ما تبقى من الإجازة الأسبوعية وهي تحمل في حسابها النقاط الثلاث التي ستكون نقاطا مهمة قد ترفع الفريق إلى الصدارة إذا لعبت نتيجة المباراة الأخرى في صالحه وهذا ما يطمح إليه السويق في مباراة اليوم هو كسب المباراة رغم صعوبتها وقوتها مع فريق يحظى بمساندة وتواجد جماهيري لم يعرف أي فريق سر ذلك العشق ومن أراد معرفة الأسرار عليه أن يسافر إلى صحار.
• العودة إلى الانتصار
يأمل صور أن يعود إلى الانتصار من وسط الدار بعد أن ضاع منه خارج الديار إثر تعادله في الجولة قبل الماضية وخسارته الجولة الماضية في اداء لم يتوقعه احد ان يقدم صور ذلك المستوى البعيد عن الواقع الفني وغياب الترابط بين خطوطه الثلاثة ولاسيما بين خطي الوسط والدفاع ليدخل اليوم في مباراة لن تكون سهلة عن تلك المباريات التي خاضها وهو لم يعرف طعم الفوز إلا امام صلالة الجريح ، فهل يعرف اليوم ان يخطف تلك النقاط من فريق منافس مثل المصنعة الذي سيكون ضيفاً على صور وهو عينه على النقاط الثلاث ليكون قريباً ومنافساً على اهل الصدارة وربما سيكون هو على الصدارة إذا لعبت المباريات الأخرى بالتعادل وكان الفوز حليفه هو في المباراة.
وإذا كان صور بقيادة المدرب بيتر ديمول جاهز لمباراة اليوم فتلك الجاهزية يجب أن تكون بالفعل تغير الكثير من مسار الفريق وان تكون العناصر حاضرة ذهنياً وفنياً دون الوقوع في تلك ا لأخطاء التي وقع فيها في المباراة السابقة ، فهل الخبرة والحكمة التي يتمتع بها النجم الخلوق احمد حديد ساهمت في حث الفريق على الخروج من مأزق الخسائر والتعادلات والبحث عن النقاط والوصول إلى أهل الصدارة ، تلك الأسئلة لن يجيب عليها إلا اللاعبون انفسهم وعلى الحارس سعيد الفارسي أن يكون أكثر حذرا في مباراة اليوم وكذلك الحال لدى سلطان الجلبوبي الذي ظهر بمستوى متذبذب في المباراة السابقة ، والكل يجزم بان صور لديه عناصر شباب لكنهم قادرون مع سير المباريات تطوير مستواهم من خلال الجهد المضاعف للجهاز الفني فهل يتمكن اليوم سامي الحسني من قول كلمته في التسجيل وكذلك الحال لدى محمد النجاشي وسعود الفارسي ويحيى الرشيدي وغيرها من الأسماء التي يعتمد عليها أزرق صور (صور) في مباراة اليوم ، وهم مطالبين بذلك لأنهم يريدون إسعاد جماهيرهم على أرضهم .
ولا اعتقد مدرب المصنعة مصبح هاشل السعدي راضياً عن فريقه بعد التعادل الأخير امام صلالة هنا في مسقط فهو دائماً يعمل بنظرة الفوز في كل مباراة وهذا ما سيكون عليه المصنعة في لقاء اليوم ، وقد تكون قائمة الفريق حاضرة بكل النجوم للعودة بالنجمات الثلاث وعلى هداف الفريق دا سيلفا ديفيد ان يعود مرة أخرى إلى التهديف ومواصلة التسجيل في كل مباراة إلى جانب العناصر الخرى المتمثلة في سليمان الجديدي حارس عرين المصنعة ووليد السعدي وسالم البلوشي وخالد البريكي ومحمد الغساني تياجو وفرنادو خالد اليحيائي وخليفة الجماحي كل تلك الأسماء سيلقى على عاتقها الكثير في مباراة اليوم وهي مطالبة بتلك النقاط الثلاث خاصة إذا لعبت نتيجة المباريات الأخرى في صالحهم سواء بالتعادل او الخسارة ستكون فرصة المصنعة هي الأفضل للصدارة والابقاء عليها بعد أن ازيح منها ، فهل سيكون المصنعة اليوم مختلفا عن تلك المباراة التي خضاها أمام صلالة بعد عودة أغلب عناصره من مشاركة البعض منهم مع المنتخبات الوطنية بمختلف فئاتها.
• قمة في الدفء
نطلق على مباراة الخابورة والنصر بأنها قمة في منطقة الدفء ولكن ذلك الدفء قد ينقل أحد الفريقين إلى مستوى أفضل مما هو عليه الآن بالأخص النصر الذي يمتلك في رصيده 4 نقاط ولو حصل على الفوز يصل للنقطة السابعة وكذلك الحال لصاحب الاستضافة اليوم فريق الخابورة الذي يمتلك ثلاث نقاط فقط حصل عليها من ثلاثة تعادلات ولم يعرف حتى الآن أين الطريق الذي يصل به إلى الفوز وأصبح وضع الفريق قد يزداد سوءا من مباراة لأخرى بعد ذلك المستوى والمنافسة التي خاضها الفريق في سنة أولى احتراف في الموسم الماضي ، وهنا يجب على الخابورة مع مدربه العراقي ياسين عمال قد عالج كل الهفوات وأصلح كل الثغرات التي ظهرت على الفريق بعودة عناصره ، فهل يمتلك الخابورة الحلول للخروج من مباراة اليوم بالفوز فهذا ما يجب أن يجيب عليه لاعبو الخابورة اليوم سواء من نبيه الشيدي او احمد البريكي ونعيم البريكي ومبارك البريكي وايجور وبالا ديب وغيرهم من اللاعبين الذين أصبحوا مطالبين بتحقيق النقاط الثلاث قبل فوات الأوان. ولا ننسى إن النصر هو الآخر سيكون حضوره اليوم من أجل التعويض بعد الخسارة التي تعرض لها في المباراة الفائتة تلقيه الأهداف الثلاثة في مباراة لم يتوقع أحد ان يقدم النصر ذلك المستوى وعلى لاعبيه أن يكونوا اليوم جاهزين للحصول على النقاط الثلاث وعلى الحارس فائز الرشيدي مهيأ نفسه وكذلك الحال لخط الدفاع سواء ناصر الشملي وفهد نصيب وخالد اسكندر وعزان عباس وباقي اللاعبين وهي اسماء لا اعتقد ينقصها شيء سوى التوجيه الصحيح من الجهاز الفني ، لأن هناك في خط المقدمة نجد سعيد الضبعوني وجمعه درويش والجامعي واحمد السيابي وخلفهم الكوري كيم والقائد احمد بيت سعيد ، لذا على النصر أن يكتب اليوم النصر إذا أراد أن يقترب من أهل الصدارة قبل أن يبتعدوا عنه وهو في لقاء لن يكون سهلاً أمام الخابورة المتحمس والباحث عن اول ثلاث نقاط له في الدوري.

إلى الأعلى