الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

اغتابني ما تشا

تركت لك باب للظن ،و مفاتيحه
اغتابني ما تشا، يا اجمل احبابي
سلّمتك القلب و تفنّن ب تجريحه
لو ما رضيت بكلامي وقسوة عتابي
راضي غرامك.. وراضي منه تبريحه
ظنّيت بك خير حتى لو تعنى بي
يجتاحك الشووق ،وادري صعبه تبيحه
ما دام يملي فراغ الوقت ف غيابي !
وادري بكلامك له ابعاده و تلميحه
ما تقصد الشّك..قصدك تلفت اعجابي
يا مغرمي بالهوى.. لو للزعل ريحه
لثّمت قلبي قبل لا تفوح اعصابي !
البعد ما هو ستار و نقدر نزيحه
ان غبت عنك امانه قدّر اسبابي
ما فرّقتني عن الاحباب تلويحه
يبقى خيالك معي، حارس على بابي
اهجر ظنونك ، ترا الاوهااام نزّيحه
طول الغياب ألمحك في بسمة اصحابي
لو هي على الليل، عندي الليل تسريحه
اوقف عليها أصفّ النوم بأهدابي
ما عاد به وقت للهّم و ترانيحه
ولا صرت مثلك ازاعل و اشنع ثيابي
لو كان طبعي اعاتب،، طحت بك طيحه
لكن هالقلب ما يرضى على احبابي !

راشد الشعبني

حزين

انا حزين وضايقٍ بي شعوري
عندي فراغٍ عاطفي ودي املاه
الهم كفني و الليالي قبوري
والزاد والمشروب ضيقه ومجفاه
صاير غيابي نائبٍ عن حضوري
اغدو مع الهاجوس ومسي مع الآه
من يوم عني راح بو ورد جوري
اللي عن العالم فريده مزايااه
غادر و خلاني عسيره أموري
اعيش لحظة حزن طاغي وماساه
انا اشهد ان الحب لمحب دوري
وانا خسرت الحب فاول مباراه
يا معذبي بالله جفت زهوري
فاجيتني بالصد ياهي مفاجاه
من قبل حبك كان قلبي صخوري
واليوم فجره الجفا واندفق ماه
اهات حزني كم تهدم جسوري
اللي قواعدها من الصبر مبناه
وانا دخيلك كان تقرا سطوري
تشعر بما فابياتها من معاناه
ارجوك تتأمل وترعى شعوري
سد الفراغ العاطفي وعندي املاه

عبدالله بن سعود الحكماني

احفظ لسانك

يا من تعيب الناس دور على العيب
العيب فيك ان جيت للناس عايب
استر سترك الله دنيا بها تصيب
عن لا عثرت تهيم ف الارض خايب
هرج البشر تطول عليه الاكاذيب
لا من اخذت عطيت نفسك سبايب
طلقة حروف تضد بعض الاصاحيب
اجهرتها تبغي تجر الخرايب
عايش كما صحوة جياع الثعاليب
اللي نوت بالخبث جمع القرايب
لا بك دروب تنال منها مطاليب
تنجيك من عسر اشتداد المصايب
وش بك على ناسن تحلت على الطيب
في صلبها صامد عليها وذايب
من دان غيره دان نفسه لواهيب
في عكس تياره يصيد الغرايب
ارجع لربك قبل ما تغرق الشيب
واحفظ لسانك كون لله تايب
ادي فروضك لازمنها بترتيب
واحذر من مصاحب على ناس عايب

ناصر الراشدي

جروح الهم

شكيت الهم وباقِ التفاصيل
وسود الليالِ عين جارحها
مَبين الجرح وقالٍ مقاويل
ودمْــعة على حضين محْجرها
تسيل الدمعَــةْ من بيتها “نيل ”
تساقي خدوده وتغمرها
ولو الدمْعَ تنْبت محاصيل
لشفتوا ع هالوجينه اگثرها
نخيلٍ باسقاتٍ ثماثيل
تضلّ بزورها مجاذرها
ضبابٍ ، ضلٍّ مع ظلمة الليل
ونور المحاقِ غيم تسترها
همومٍ طاغِياتٍ مناذيل
تناطح غيومهااآ وتجْبرها
وشفت الهم يناحر رجاجيل
وبعض الرجاجيل يحْقرها
غريق الهم ولا حيلتي حيل
وزود الذنوبِ زود يغرقها
رجا شفتهَ لاضي والتهاليل
وحبل النجا غِريقِ ودْفرها !!
أنا .. أمشي دومٍ ف الشقا ميل
وشوك الغوى لعاد مگثرها
نفوسٍ تركض ابسرعة الخيل
وشيطانها مغير ضمّرها

سعيد الوحشي

داخل حدودي

داخل حدودي/ وحدتي/ شاي/ دخّان
اخضر جراحي / جيب خالي بثوبي
فوضى ترتبني .. على كيفها انسان
إنسان يسأل ../ عنّي اخر ذنوبي
الباقي من صوتي.. وانا اقول / تعبان
اخر خطاوي ../ للصباح بدروبي
احمل لبكره/ فكره/ حتى اذا كان:
بكره / اقول لنفسي : بالله توبي
اجمع غيابي / واترك اوراقي بيبان
يمكن حضوري.. فكّر يمر صوبي
واحلم أعيش / وافتح الصبر دكّان
احلم بلادي../ عنّي تستر عيوبي
جايز/ انا الصحّ الذي كان غلطان
ياديرتي/ لا صار فيني هروبي

محمد المغضي
شاعر سعودي

إلى الأعلى