الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / جمال الغيطاني.. جسد يرحل وإبداع يتوهج

جمال الغيطاني.. جسد يرحل وإبداع يتوهج

علامة مضيئة في مسيرة الإبداع العربي

القاهرة ـ العمانية :
رحل الكاتب المصري الكبير جمال الغيطاني مخلفاً وراءه إرثاً إبداعياً ضخماً سوف يبقى علامة مضيئة في مسيرة الإبداع العربي. ولئن كان الراحل منغمسا في مشهده المحلي إلا أن كتاباته كانت تلامس الجوانب الإنسانية في كل مكان، ومن محليته صعد عاليا إلى الجانب العالمي الإنساني. كما أن تجربة الغيطاني في مجال التأملات شكلت علامة مضيئة في مشهد الإبداع العربي.ونعى الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، رحيل علم من أعلام الأدب العربي المعاصر، القاص والروائي الكبير جمال الغيطاني، الذي يعد غيابه خسارة فادحة للمشهد الأدبي المصري والعربي، فقد مثل إنتاجه الأدبي طوال نصف قرن علامة من علامات القصة والرواية العربية، بدءًا من مجموعته الأولى “أوراق شاب عاش منذ ألف عام”، مرورًا برواياته التي شكلت علامات في التاريخ الأدبي: الزويل ، والزيني بركات ، ومتون الأهرام ، ورسالة في الصبابة والوجد، والتجليات ، ونوافذ النوافذ ، ورسالة البصائر والمصائر.. وغيرها.
وذكر الاتحاد، في بيان له :” لقد تتلمذ الغيطاني على يد أستاذه نجيب محفوظ، فقد نشأ وعاش مثله فترة من حياته في حي الجمالية القديم في القاهرة، حيث عبق التاريخ والآثار الفاطمية، وقداسة الجامع الأزهر بما يمثله من قيم دينية وتاريخية، وهو ما أثَّر على كتاباته بشكل عام، حيث اختار لغة تراثية استقاها من كتب المتصوفة مثل النفري وابن عربي، تلك التي ساهم هو نفسه في اكتشافها وإزالة غموضها وتقديمها للقارئ، من خلال السلسلة التي كان يرأسها في هيئة قصور الثقافة، كما قدم مجموعة من البرامج التلفزيونية التي دارت حول الآثار الفاطمية في الجمالية”.
وأضاف البيان ” لم يكن جمال الغيطاني قاصاً وروائياً متميزًا فحسب ولكنه كان فاعلًا ثقافيًا، فقد لعب دورًا مهمًا في التحريك والمشاركة في توجيه الثقافة العربية من خلال إنشائه ورئاسته لتحرير جريدة “أخبار الأدب” لسنوات عديدة، وهي إحدى أهم المطبوعات الثقافية والأدبية العربية، وخاض من خلالها معارك ثقافية عديدة داخليًّا وخارجيًّا، مستهدفًا نقاء العمل الثقافي وعزة المثقفين، وتوحيد الجهود ضد العدو التاريخي للأمة العربية المتمثل في المحتل الصهيوني الذي يغتصب الأرض العربية في فلسطين”.
وأكد رئيس اتحاد الكتاب المصريين السابق الكاتب الكبير محمد سلماوي أن وفاة الأديب الكبير جمال الغيطانى خسارة كبيرة للأدب المصري والعربي ، فقد استطاع أن تكون له بصمة خاصة تميز أعماله الإبداعية على مدى مشواره.
وقال سلماوي إن الغيطاني تعرض لمتاعب صحية كبيرة خلال الشهور الثلاثة الماضية، وأن مجموعة من أصدقائه احتفلوا في شهر مايو الماضي بعيد ميلاده الـ70 ، إلى أن توفي امس في مستشفى الجلاء العسكري بسبب متاعب في جهازه التنفسي.
وأضاف أن الأديب الراحل استطاع أن يكسر نطاق المحلية وترجمت أعماله إلى الفرنسية ولغات أخرى، لافتًا إلى أن رحيله خسارة كبيرة للأدب العربي الحديث والثقافة العربية بشكل عام، خاصة وأنه امتلك رؤية إبداعية خاصة ميزت أعماله إلى جانب اهتمامه الكبير بفنون التراث والمعمار القديم والموسيقى.
ولد جمال أحمد الغيطاني في 9 مايو 1945، وهو روائي وصحفي مصري وتولى رئاسة تحرير صحيفة أخبار الأدب المصرية، وصاحب مشروع روائي فريد استلهم فيه التراث المصري ليخلق عالمًا روائيًا عجيبًا يعد اليوم من أكثر التجارب الروائية نضجًا.
وكان له الفضل في كشف النقاب عن عالم آخر يعيش بيننا من المعمار والناس، ويعتبر من أكثر الكتاب العرب شهرة على شبكة الإنترنت إذ أن أغلب رواياته ومجموعاته القصصية متوفرة في نسخات رقمية يسهل تبادلها اضافت بعدًا جديدًا لهذا الكاتب الذي جمع بين الأصالة العميقة والحداثة الواعية.
وولد الأديب الراحل جمال الغيطاني في جهينة، إحد مراكز محافظة سوهاج ضمن صعيد مصر، حيث تلقى تعليمه الإبتدائي في مدرسة عبد الرحمن كتخدا، وأكمله في مدرسة الجمالية الإبتدائية، وفي عام 1959 أنهى الإعدادية من مدرسة محمد علي الإعدادية، ثم التحق بمدرسة الفنون والصنائع في العباسية.
وفي عام 1969، عمل مراسلًا حربياً في جبهات القتال، لحساب مؤسسة “أخبار اليوم”، وفي عام 1974 انتقل للعمل في قسم التحقيقات الصحفية، وبعد 11 عامًا وتحديدا في 1985 تمت ترقيته ليصبح رئيساً للقسم الأدبي في أخبار اليوم وأسس الغيطاني جريدة “أخبار الأدب” في عام 1993، حيث شغل منصب رئيس التحرير.
وفي فترة ما قبل الصحافة من عام 1963 – حين نشر أول قصة قصيرة له – إلى عام 1969 ، نشر ما يقدر بخمسين قصة قصيرة، إلا أنه من ناحية عملية بدأ الكتابة مبكرًا، إذ كتب أول قصة عام 1959، بعنوان “نهاية السكير”.
وبدأ النقاد بملاحظته في مارس 1969، عندما أصدر كتابه أوراق شاب عاش منذ ألف عام والذي ضم خمس قصص قصيرة، واعتبرها بعض النقاد بداية مرحلة مختلفة للقصة المصرية القصيرة.
وحصل الغيطاني على جائزة الدولة التشجيعية للرواية عام 1980، وجائزة سلطان بن علي العويس عام 1997 ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى ، ووسام الاستحقاق الفرنسي من طبقة فارس عام 1987 ، وحصل على جائزة لورباتليون لأفضل عمل أدبي مترجم إلى الفرنسية عن روايته “التجليات” مشاركة مع المترجم خالد عثمان في 19 نوفمبر 2005 ، كما حصل على جائزة الدولة التقديرية (مصر) عام 2007 رشحته لها جامعة سوهاج.
ومن أهم أعمال الأديب الراحل، أوراق شاب عاش منذ ألف عام، الزويل، حراس البوابة الشرقية، متون الأهرام، شطح المدينة، منتهى الطلب إلى تراث العرب، سفر البنيان، حكايات المؤسسة، التجليات (ثلاثة أسفار)، دنا فتدلى، نثار المحو، خلسات الكرى، رواية الزيني بركات التي تحولت إلى مسلسل ناجح بطولة أحمد بدير، رشحات الحمراء، نوافذ النوافذ، مطربة الغروب، وقائع حارة الزعفراني، الرفاعي.
وكان المبدع الكبير وصاحب مقولة : “جئنا الى الدنيا وسنمضي عنها ، وسنترك آخرين يأملون في قدوم الأيام السعيدة” ، قد انتقل صباح امس “الأحد” للرفيق الأعلى بعد معاناة مع المرض استمرت عدة اشهر ، فيما تلقت الجماعة الثقافية المصرية ببالغ الحزن والأسى نبأ رحيل جمال الغيطاني.
وجمال الغيطاني صاحب منصة عالية فى إبداعات القلم لكنها للمفارقة منصة رجل الشارع وأحكامه ووجهات نظره بعيدا عن “الأفكار النخبوية المعقمة ” وهو ذاته الصحفي الملتحم بنبض الشارع المصري والمحرر العسكري الذي قدم للقارئ بطولات أغلى الرجال في حرب السادس من اكتوبر عام 1973.
وكان الكاتب الروائي جمال الغيطاني قد توج في شهر يونيو الماضي بأهم جائزة ثقافية مصرية في الآداب وهي “جائزة النيل” لتكون الجائزة الكبرى قد عرفت طريقها لمبدع جمع بين “ثقافة الإتقان” وروح الصوفي وفلسفة المعماري وصبر نساج السجاد دون ان يحول انضباطه عن تحليقه كعصفور طليق في عالم الإبداع .
وواقع الحال أن اي جولة متمهلة بعض الشيء في عالم جمال الغيطاني كفيلة بمتع ولذائذ متنوعة ومتعددة فضلا عن كثير من الدروس والقيم وفي مقدمتها قيمة الإخلاص للكتابة والإخلاص للوطن والشعب.
وجمال الغيطاني من أصحاب “سؤال الذاكرة” الذي يستدعي المكان مضفرا ومجدولا بالزمان وأحداثه ، فيما كان قد بدأ منذ عام 1996 مشروعه الروائي “دفاتر التدوين” باصدار الدفتر الأول “خلسات الكرى” ثم توالت الدفاتر:”دنا فتدلى” و”رشحات الحمراء” و”نوافذ النوافذ” و”نثار المحو” و”رن” و”دفتر الاقامة”.
وكانت الهيئة المصرية العامة للكتاب قد أصدرت مؤخرا الدفاتر السبعة في مجلدين بمناسبة اتمام الكاتب جمال الغيطاني عامه السبعين ، بينما بدا صاحب جائزة النيل في الآداب مشغولا في كتاباته الأخيرة بفكرة “الوداع” كما يتجلي في “دفتر الدفاتر” الذي تضمن عنوانين دالين:” في وداع اشياء” و”في وداع اماكن”.
وبلغة بالغة العذوبة والصفاء استدعى جمال الغيطاني في “وداع اماكن” طرفا من ذاكرة المكان وهو في فراشه بالمستشفى وتحدث عن “حي المهندسين” ، واستدعي بدايات هذه المنطقة التي لم يكن لها وجود قبل ستينيات القرن العشرين وتجول في دروب الذاكرة ما بين أحياء مثل “الدقي” و”العجوزة” ووجوها حميمة وحبيبة للأدباء الراحلين العظام نجيب محفوظ وكامل الشناوي وعبد الرحمن الخميسي.
مع مضي الزمن واضطراب البناء – كما يقول جمال الغيطاني – تحولت الشوارع الأنيقة في حي المهندسين الى “حواري” لكنها تفتقد منطقية ازقة ودروب الجمالية وهو حي من الأحياء القاهرية القديمة التي يذوب الغيطاني عشقا في هواها .
ولذة الذاكرة وعذابها ايضا تتجلى في كتابات لجمال الغيطاني عن أسماء أماكن قاهرية عتيقة وحميمة كشارع “ام الغلام” وهو يقول :”ياه..هل انضم شارع ام الغلام الى الأماكن التي تبدو مستحيلة رغم انه في متناولي ، لولا خشية المبالغة لقلت انني احفظ كل ملليمتر سواء تعلق الأمر بواجهات الحوانيت او المقاهي او الدروب المتفرعة”.
لا يدري جمال الغيطاني الذي جاء طفلا صغيرا من قرية جهينة للقاهرة وابصر الدنيا من “درب الطبلاوي” ، متى استمع أول مرة الى اسم “أم الغلام” ، لكنه منذ ذلك الزمن البعيد وهو موقن كما يقول من “وجود امراة تهيمن على المكان على الطريق المؤدي الى ضريح مولانا ، الى مشهد الحبيب الحسين”.
وجمال الغيطاني صاحب “رسالة البصائر في المصائر” كان من “خبراء العمارة المعدودين ليس بالمعنى الأثري او التاريخي ولكن بالمعنى الفلسفي والصوفي” ، وله جولات وبرامج تلفزيونية وقراءات ثقافية عميقة في شارع المعز والجوامع “والبيمارستانات” والمدارس القديمة حيث كون الكاتب الروائي الكبير رؤيته منذ طفولته.
واذ اعتبر الراحل العظيم أن “العمارة اقرب الفنون للرواية” فانه استلهم منها كل طريقته في التفكير ، حتى انه قال عند تسلمه وسام العلوم والآداب الفرنسي من درجة فارس :”اهتمامي بالعمارة هو لأن الرواية بنيان وعشقي للموسيقى لأن الرواية إيقاع”.
و”السارد المتسائل” جمال الغيطاني صاحب “دفاتر التدوين” من أصحاب “المعمار العظيم” في الكتابة الروائية كما يتبدى في اغلب أعماله الابداعية بل وبعض كتاباته الصحفية ، بينما يلاحظ الناقد والأستاذ الجامعي سعيد توفيق” تجربة النفاذ من الى اللامرئي من خلال المرئي” في التدوينة الغيطانية :”نوافذ النوافذ”.
والتدوينات الأخيرة لجمال الغيطاني جاءت بروحه المتفلسفة دون تكلف تتسم بسمة اخرى تميز اسلوب الحكي وهي اللجوء الى الشذرات للتعبير البليغ المقتضب الذي يلمح ولا يصرح ابدا ، وتلك لغة الصوفية في الكتابة وفي الأناشيد ايضا كما يقول الدكتور سعيد توفيق ، الذى يتابع قائلا :”وذلك نجد الغيطاني يلجأ الى نصوص لبعض كبار المتصوفة” ، لافتا الى أن اسلوبه الخاص يأتي على نحو يضارع لغة المتصوفة انفسهم بحيث لا يمكن للقارئ أن يميز بين نصوص الغيطاني ونصوص الصوفية المقتبسة الا من خلال الإشارة الى صاحبها التي يضعها الغيطاني اسفل النص.
وفيما يرى أن “التصوف اعلى مستويات اللغة” واختار “كتاب الوجود” عنوانا لأحد نصوصه لا يخلو نص من نصوص الغيطاني الكثيفة المقتضبة من اسئلة الوجود بصورة تمزج ما بين الأدب والفلسفة او على حد قول سعيد توفيق :”اننا نجد انفسنا ازاء نص أدبي ممتزج بطابع فلسفي صوفي”.

إلى الأعلى