الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر تعد دراسات الجدوى لمشروع الربط الملاحي بين دول حوض النيل

مصر تعد دراسات الجدوى لمشروع الربط الملاحي بين دول حوض النيل

مقتل ضابط ومجندين وإصابة 8 في انفجار بالعريش

القاهرة ـ من إيهاب حمدي:
بدأت مصر اتخاذ الإجراءات اللازمة لعمل دراسات الجدوى الخاصة بمشروع خط الملاحة بين دول حوض النيل من الإسكندرية شمالا وحتى بحيرة فيكتوريا جنوبا بعد موافقة الدول الأعضاء في المشروع.
وقال حسام مغازى وزير الموارد المائية والري، أمس السبت، “إن اللجنة الأفريقية التوجيهية للمشروع انتهت إلى الموافقة على دراسات ما قبل الجدوى التى قامت بها مصر، كما تمت الموافقة على تكليف مصر بعمل دراسات الجدوى، وخصص بنك التنمية الأفريقى منحة 750 ألف يورو للمرحلة الأولى لدراسات الجدوى”.
وأشار الوزير إلى أن مصر سوف تضع الشروط المرجعية للتعاقد مع استشاري دولي. وقال مغازي إنه تم التعاقد بين وزارة التعاون الدولي وبنك التنمية الأفريقي بخصوص تمويل المرحلة الأولى لتنفيذ دراسة المشروع، على أن ينتهي الاستشارى من دراسة الجدوى خلال عامين.
يذكر أن اللجنة التوجيهية الإقليمية لمشروع الممر الملاحى الرابط بين بحيرة فيكتوريا والبحر المتوسط وافقت في اجتماعها بالقاهرة مؤخرا على اعتماد دراسات ما قبل الجدوى، وتوزيعها على جميع دول حوض النيل الممثلة فى اللجنة.
وكشف مغازى أن مصر ستفتح مراكزها التدريبية بوزارتي النقل والموارد المائية والرى للكوادر البشرية من المتخصصين في المشروع، مؤكدا أن هذا المشروع يجسد آلية مشتركة لتبادل المنافع والمصالح بمجالي النقل والتجارة بمنطقة دول حوض النيل.
ويقدر الخبراء أن تكاليف المشروع سوف تتخطى 10 مليارات دولار، على أن يبدأ التشغيل الجزئي للمشروع فى 2017، بالتنسيق مع هيئات التمويل الدولية والبنوك العالمية لتمويل المشروع بقروض ميسرة يتم استرجاعها بعد التشغيل.
الى ذلك قالت وزارة الداخلية المصرية إن عبوة ناسفة انفجرت أثناء مرور قول أمني، صباح أمس السبت، بالطريق الدائري بدائرة قسم ثالث العريش، ما أدى إلى مقتل ضابط ومجندين اثنين وإصابة 8 مجندين آخرين.
وأوضح مسؤول مركز الإعلام الأمني بالداخلية، في بيان على صفحته على فيس بوك، أنه أثناء مرور قول أمنى صباح أمس السبت بالطريق الدائرى بدائرة قسم ثالث العريش انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون على أحد جانبي الطريق، ما أسفر عن مقتل ملازم أول ومجندين من قوة الأمن المركزي بالعريش، بالإضافة إلى إصابة 8 مجندين تم نقلهم للمستشفى لتلقي العلاج.
وأسفر الحادث عن مقتل الملازم أول عبدالرحمن علي عبد الفتاح محمد والمجند محمد المهدى السيد، والمجند أحمد سمير إبراهيم، من قوة الأمن المركزي بالعريش، وإصابة 8 مجندين تم نقلهم للمستشفى لتلقي العلاج.
من جهة أخرى قررت نيابة أمن الدولة العليا، حبس رجل الأعمال الإخواني حسن مالك 15 يوما احتياطيا على ذمة التحقيقات معه.
كانت قوات الأمن ألقت القبض على مالك مساء يوم الخميس الماضي داخل منزله بالتجمع الخامس “بناء على إذن ضبط وإحضار صادر من النيابة”.
وقال مصدر قضائي، إن التحقيقات نسبت لمالك تهم “السعي لتنفيذ مخطط يستهدف الإضرار بالاقتصاد القومي للبلاد، من خلال تجميع العملات الأجنبية وتهريبها للخارج، والعمل على تصعيد حالة عدم استقرار سعر صرف الدولار، لإجهاض الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي”.
كما وجهت النيابة لرجل الأعمال تهم الانضمام إلى جماعة أسست على خلاف الدستور والقانون وتمويلها.
وفي السياق طالبت محكمة جنايات القاهرة وسائل الإعلام المتواجدين داخل قاعة المحكمة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، بحظر نشر أقوال شهود الإثبات لضباط الأمن الوطنى بجلسة أمس، وكما سمحت لأهالى المتهمين بحضور الجلسة. وأسندت النيابة العامة إلى المتهمين ارتكابهم لجرائم تأسيس وتولى قيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى، والتخابر مع منظمة أجنبية المتمثلة فى حركة حماس “الجناح العسكرى لتنظيم جماعة الإخوان”، وتخريب منشآت الدولة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والشروع فيه، وإحراز الأسلحة الآلية والذخائر والمتفجرات.

إلى الأعلى