الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / العمانيون يرسمون مستقبل جديد

العمانيون يرسمون مستقبل جديد

اليوم 25 من أكتوبر يوم جديد بتاريخ عمان حيث يتوجه الناخبون بمختلف ولايات السلطنة لصناديق الاقتراع لاختيار ممثليهم بمجلس الشورى للفترة الثامنه ، ليرسموا بأصواتهم ملامح صفحة جديدة لمسيرة الشورى العمانية التي مضت عليها 7 فترات من العمل البرلماني الذي ساهم بوضع خطط ومشاريع تنموية كبيرة ،والمؤمل منه تقديم المزيد خدمة لعمان ارض وشعبا وسلطان.
الصوت الذي سيضعه الناخب اليوم سيتردد صداه لـ 4 سنوات قادمة تحت قبة مجلس الشورى ، وهذا الأمر يؤكد لنا جميعا بأن اختيار العضو المناسب والأجدر والأكفأ ضروري وهام لأن العملية ليست ليوم واحد أو يومين ولا تعني الشخص نفسه بمقدار ما يعني الأمر عمان ومستقبلها ، لذلك فإن الاختيار سيضع المترشح ليمثل ولاية ووطن لمدة 4 سنوات متتالية وفيه سيكون المرشح شريكا برأيه وفكره مع الحكومة في رسم سياسات وخطط وبرامج أي بمعنى أشمل سيكون شريكا في رسم مستقبل جديد لعمان وأبناء عمان ، فللناخب القرار فيمن سيختار.
في مثل هذا اليوم من الأسبوع الماضي يوم كان التصويت متاحا لابناء السلطنة المقيمين بدول المجلس واللجان العاملة بيوم الانتخابات والإعلاميين وأبناء ولايات محافظتي ظفار ومسندم المقيمين بمحافظة مسقط حيث أظهرت تلك التجربة الكثير من ملامح الاستعداد الجيد من قبل اللجنة الرئيسية للانتخابات لهذا اليوم من خلال سير عملية التصويت بكل سهولة ويسر وقد قدم القائمون على مركز الانتخاب الموحد نموذج من العمل الجيد والمخلص لتسهيل عملية التصويت وكذلك دور نظام التصويت الإلكتروني في تسهيل العملية والذي يؤمل منه هو الآخر أن يحل محل نظام التصويت اليدوي المطبق حاليا .
كذلك أظهر أبناء ولايات محافظتي ظفار ومسندم رجالا ونساء شيبا وشبابا حرصا كبيرا على الإدلاء بأصواتهم بذلك اليوم الأمر الذي يشير إلى كثافة الإقبال على الانتخابات الذي سنشاهده اليوم ان شاء الله .
المشهد اليوم يوشك أن يكتمل ليعلن بذلك بدء مرحلة جديدة من العمل البرلماني ، الذي في الحقيقة يبدو أنه سيكون عملا مضنيا نتيجة لحساسية المرحلة الحالية من عدة نواح لا سيما فيما يتعلق بالوضع الاقتصادي القائم وانعكاسات تذبذب أسعار النفط على الوضع الاقتصادي للبلاد ، وما يمكن أن تكون عليه انعكاسات هذا الوضع على العديد من الجوانب .
لا نستبق الأحداث فيما يتعلق بدور مجلس الشورى واهتماماته للفترة القادمة بقدر ما هو إدراك بأن لكل مرحلة وضعا خاصا واولويات ومهاما يحتمها الوضع بكل مرحلة ، وكما هو الوضع هام وحساس فإن المسؤولية جسيمة على الجميع الناخب والمرشح لكن يبقى صوت المواطن هو الأهم والأهم من ذلك كله أن يتوجه الناخب اليوم لصناديق الاقتراع والمجال مفتوح أمام الجميع ممن يحق لهم التصويت منذ الصباح الباكر وإلى الساعة السابعة مساء ، فلنتوجه إلى صناديق الاقتراع اليوم واضعين مصلحة عمان فوق كل اعتبار لنشارك بفتح صفحة مشرقة جديدة من صفحات حب عمان وقائدها وترابها الطاهر .

سهيل بن ناصر النهدي
suhailnahdy@yahoo.com

إلى الأعلى