الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / استشهاد فلسطينية على حاجز أمني للاحتلال بزعم محاولة طعن
استشهاد فلسطينية على حاجز أمني للاحتلال بزعم محاولة طعن

استشهاد فلسطينية على حاجز أمني للاحتلال بزعم محاولة طعن

مستوطنون يقتحمون الأقصى وانتشار إسرائيلي بباحاته

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
استشهدت فتاة فلسطينية أمس بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليها عند حاجز عسكري قرب المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل بزعم محاولتها طعن جندي إسرائيلي في المكان. في حين طعن فلسطيني مستوطنا قرب الخليل ولاذ بالفرار.
والشهيدة طالبة مدرسة، وقد تم توقيفها عند الحاجز العسكري وتفتيشها، ثم أطلق جنود الاحتلال النار عليها، مما أدى إلى استشهادها، وتركت ملقاة على الأرض ولم تقدم لها الإسعافات.
ولم يقدم جنود الاحتلال للفتاة أي إسعافات بحسب شهود عيان فإن جنود الاحتلال أصابوا الفتاة قرب حاجز عسكري في البلدة القديمة من الخليل، قبل أن يعلن عن استشهادها في وقت لاحق، وقد أغلق جنود الاحتلال المنطقة.
وفي سياق آخر اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح امس الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال.
وانتشرت قوات الاحتلال منذ ساعات الصباح داخل باحات الأقصى وعند بواباته لتأمين اقتحامات المستوطنين، وذلك وسط قيود فرضتها على المصلين من الرجال والنساء.
وتأتي هذه الاقتحامات تزامنًا مع دعوات يهودية متطرفة لاقتحام جماعي للمسجد الأقصى، ردًا على فتوى بعض الحاخامات اليهود بتحريم دخول المسجد. وقال الناشط الإعلامي بمركز “كيوبرس” المختص في شؤون القدس والأقصى عزمي الدريني لــ (الوطن) إن نحو 29 مستوطنًا اقتحموا منذ الصباح المسجد الأقصى على مجموعات، ونظموا جولة في أنحاء متفرقة من باحاته.
وأوضح أن المصلين والمرابطين الذين انتشروا في باحات الأقصى منذ الصباح لتلقي دروس العلم وقراءة القرآن تصدوا بهتافات التكبير والتهليل لاقتحامات المستوطنين.
وأضاف أن قوات الاحتلال المتمركزة على البوابات شددت من إجراءاتها على دخول المصلين، ودققت في بطاقاتهم الشخصية بشكل استفزازي واحتجزتها قبيل الدخول للمسجد.
وأشار الدريني إلى أن شرطة الاحتلال تواصل منع عشرات النساء ضمن “القائمة الذهبية” من دخول المسجد الأقصى، بالإضافة إلى بعض الرجال، حيث يرابطون عند البوابات. وكانت “منظمات الهيكل” المزعوم دعت أنصارها للمشاركة في أوسع اقتحام جماعي للمسجد الأقصى المبارك امس ردًا على فتوى بعض الحاخامات اليهود بتحريم دخول الأقصى.
ووزعت هذه المنظمات دعواتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع العبرية، وأكدت أن دعواتها لاقتحام الاقصى جاء لنسف فتوى الحاخامات، والتي تؤكد حرمة الاقتحامات للمسجد.
يذكر أن نحو 100 حاخام يهودي وقعوا على فتوى دينية تحريم دخول أي يهودي للمسجد لأقصى، محذرين اليهود من دخول المسجد.
وشملت فتوى التحريم عبارات شديدة اللهجة تحذر اليهود من دخول المسجد الأقصى، معتبرة أن كل مساحة المسجد الذي أطلقت عليه اسم “جبل الهيكل” “منطقة محرمة على اليهود، بحسب العقيدة اليهودية”.
وتأتي هذه الفتوى بعد تزايد عمليات الطعن التي برزت بشكل واضح خلال “انتفاضة القدس”، وأوقعت الجبهة الداخلية للاحتلال في حالة من الإرباك الكبير .

إلى الأعلى