الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / إسرائيل تريد سلاما بضمانة جيش الاحتلال والفلسطينيون يرون نهاية للمفاوضات

إسرائيل تريد سلاما بضمانة جيش الاحتلال والفلسطينيون يرون نهاية للمفاوضات

واشنطن ـ القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
عبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن رغبته في اتفاق سلام يكون ضامنه الوحيد هو جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأمر الذي اعتبره الفلسطينيون إعلان منا جانب واحد بإنهاء المفاوضات.
ودعا نتنياهو في كلمة أمام مؤتمر اللجنة الأميركية الإسرائيلية للشؤون العامة (إيباك) الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى الاعتراف بإسرائيل دولة للشعب اليهودي.
واعتبر نتنياهو أن ما وصفه بـ(قوة) جيش الاحتلال الإسرائيلي ستكون الضمانة الوحيدة لحماية أي اتفاق مع الفلسطينيين، رافضا الاعتماد على قوات دولية.
وردا على ذلك اعتبر القيادي الفلسطيني نبيل شعث أن خطاب نتنياهو “إعلان إسرائيلي رسمي من طرف واحد بإنهاء المفاوضات”.
وقال شعث “أعلن نتنياهو بوضوح رفضه لكل قواعد السلام ولكل قواعد المفاوضات النهائية التي اتفقنا عليها مع الإدارة الأميركية، وهي حل قضايا الحدود واللاجئين والاستيطان وكل قضايا الوضع النهائي”.
وتابع “نتنياهو أعلن أنه لا يريد قوات دولية أي يريد قوات إسرائيلية، ولا يريد حلا لقضية اللاجئين ويريد الاعتراف بيهودية الدولة الإسرائيلية وهذا مرفوض تماما”.
واعتبر شعث كلام نتنياهو “تحديا للإدارة الأميركية ويقطع الطريق على أي حل قائم على الشرعية الدولية وحل الدولتين ويرفض حقوق الشعب الفلسطيني”. وأضاف “إذا قبلت الإدارة الأميركية هذا الأمر، ولا أعتقد بأنها ستقبل، فنحن سنرفض”.
في غضون ذلك رفض الرئيس السوري بشار الأسد خطة وزير الخارجية الأميركي جون كيري، معتبرا أنها تهدف إلى “تكريس اسرائيل كدولة يهودية وافراغ فلسطين” من الفلسطينيين.
واكد الاسد خلال استقباله وفدا من “المجلس الاردني للشؤون الخارجية لتنظيم الدبلوماسية”، بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا”، “رفض سوريا لما يحاك في المنطقة من اجل تكريس اسرائيل كدولة يهودية، وهو ما تهدف اليه خطة جون كيري وزير الخارجية الاميركي، بما في ذلك افراغ فلسطين من اهلها العرب وتصفية القضية الفلسطينية على حساب فلسطين والأردن”.
وكان الاسد يشير إلى مشروع “اتفاق ـ اطار” قدمه كيري الى الفلسطينيين والاسرائيليين خلال جولة له في الشرق الاوسط في يناير. ويرسم المشروع الخطوط العريضة لتسوية نهائية بين الطرفين حول الحدود والامن ووضع القدس ومصير اللاجئين الفلسطينيين.
واعتبر مسؤول فلسطيني ان الافكار التي قدمها كيري “غير مقبولة”، مشيرا الى انها تنص على “الاعتراف بيهودية الدولة الاسرائيلية كدولة قومية لليهود”. ويشترط رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ان يكون الاعتراف بـ”يهودية الدولة الاسرائيلية” عنصرا اساسيا لأي اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

إلى الأعلى