الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: أنصار هادي يقطعون طريقا بين تعز والحديدة لمحاصرة الحوثيين
اليمن: أنصار هادي يقطعون طريقا بين تعز والحديدة لمحاصرة الحوثيين

اليمن: أنصار هادي يقطعون طريقا بين تعز والحديدة لمحاصرة الحوثيين

تحالف قبلي لمحاربة الحوثيين في صنعاء والجوف

صنعاء ـ وكالات: بات الطريق الذي يربط محافظة تعز بمحافظة الحديدة مقطوعا بعد سيطرة انصار هادي ” على مواقع للحوثيين في جبهتي المخا ووادي الضباب، بحسب ما أعلنته قيادة الجيش الذي يوالي حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي. ونشر الجيش بيانا دعا فيه المواطنين إلى تجنب استخدام ذلك الطريق بسبب ما قال إنه استخدام الحوثيين للمواطنين المارين عبره دروعا بشرية، “بعد أن اشتد عليهم الخناق”. واندلعت معارك عنيفة في جبهة المخا مع وصول تعزيزات عسكرية كبيرة للحوثيين، لكن مروحيات الأباتشي والسفن الحربية التابعة لقوات التحالف العربي اقتربت من ميناء المخا وشنت – بحسب مصادر عسكرية وشهود عيان – أعنف قصف على ما تبقى من مواقع الحوثيين في الميناء الاستراتيجي. وقد تتيح السيطرة على الميناء تحرير محافظتي الحديدة وتعز من سيطرة الحوثيين والقوات الموالية لحليفهم علي عبد الله صالح، بحسب خبراء عسكريين. وفي مدينة تعز تمكنت “المقاومة الشعبية” من استعادة أربعة مواقع في جبهة وادي الضباب من سيطرة الحوثيين، وتقدمت – كما تقول – في المنطقة المحيطة بالقصر الجمهوري ومعسكر الأمن المركزي الذي لا يزال تحت سيطرة الحوثيين. لكن الحوثيين أعلنوا، في المقابل، أنهم قتلوا 38 شخصا ممن وصفوهم بـ”المرتزقة” أثناء زحفهم على جبهتي القصر الجمهوري والأمن المركزي. وازدادت الأوضاع الإنسانية تعقيدا في مدينة تعز المحاصرة منذ عدة أشهر نتيجة حرمان قرابة مليون نسمة، وهم من تبقى من سكان، من الوقود والغذاء والأدوية، بحسب تقارير منظمات الإغاثة. من جهة اخرى كشفت مصادر داخل العاصمة صنعاء، أن وجاهات قبلية بمحافظتي صنعاء والجوف أعلنت تشكيل ائتلاف قبلي مسلح لتصعيد المقاومة الشعبية، بهدف الإسهام في استرداد العاصمة من الحوثيين العاصمة. وقال الشيخ صالح العرفج أحد الوجاهات القبلية بمحافظة الجوف إن “ائتلافاً قبلياً مسلحاً تم إنشاؤه بمشاركة قبائل بصنعاء والجوف سيتولى مهمة تصعيد أنشطة المقاومة الشعبية الهادفة إلى الإسهام في تحرير العاصمة صنعاء”، بحسب “الوطن” السعودية. وأضاف إن “تحرير كافة مديريات اليمن بات وشيكاً، منوهاً بالدور الذي اضطلعت به قبائل عدة بمحافظة صنعاء في قطع طرق الإمدادات للحوثيين. وأشاد بالدعم القوي الذي تقدمه دول التحالف بقيادة المملكة والجيش الوطني للتسريع بهزيمة الانقلابيين”. ميدانياً، ذكرت مصادر أن “اثنين من مسلحي الحوثي قتلا وجرح أربعة إثر هجوم قام به مسلحان على نقطة تفتيش تابعة للحوثيين في منطقة شعوب”. على صعيد اخر قالت مصادر من المقاومة الشعبية اليمنية مساء إن ثلاثة مسلحين من الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح قتلوا وجرح أربعة آخرين في هجوم للمقاومة بمحافظة تعز 256/ كم جنوب العاصمة صنعاء./ وأوضحت المصادر لوكالة الأنباء الالمانية (د.ب.أ)، إن رجال المقاومة شنوا هجوما مسلحا استهدف نقطة تفتيش للحوثيين وقوات صالح بمنطقة السويداء التابعة لمديرية ماوية شرق المدينة. ولفتت إلى أن طيران التحالف العربي استهدف هو الآخر مواقع تمركز الحوثيين وقوات صالح بعدة غارات جوية في منطقة الحرية شرق المدينة، وعمارتي الصبري وعبدالعزيز الحرير والتي استخدمها الحوثيون لتجمعهم
ولخزن أسلحتهم. كما استهدف القصف تبتي الكسار وجعشة شرق المدينة. وبحسب المصادر، فإن انفجارات عنيفة هزت المدينة وشوهدت أعمدة الدخان ترتفع بكثافة من المواقع المستهدفة، في حين ما يزال طيران التحالف يحلق في أجواء المدينة بشكل كثيف. ولفتت المصادر إلى أن القصف أسفر عن سقوط قتلى وجرحى لم تتضح حصيلتهم بعد، إلى جانب تدمير مخزن أسلحة ودبابتين للحوثيين وقوات صالح.

إلى الأعلى