الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / 56.66% .. نسبة التصويت لاختيار أعضاء مجلس الشورى للفترة الثامنة
56.66% .. نسبة التصويت لاختيار أعضاء مجلس الشورى للفترة الثامنة

56.66% .. نسبة التصويت لاختيار أعضاء مجلس الشورى للفترة الثامنة

منهم 127 ألفا و955 ناخبا و 124 ألف و 950 ناخبة
ـ 18 مترشحا حاصلين على الدكتوراه و 71 الماجستير و218 البكالوريوس و225 حملة الدبلوم العالي و 218 دبلوم التعليم العام

كتب ـ سهيل بن ناصر النهدي و محمود زاهر الزكواني :
أعلنت اللجان القائمة على انتخابات مجلس الشورى للفترة الثامنة ( الرئيسية والعليا ) أن نسبة التصويت في الانتخابات التي جرت أمس الأول بالسلطنة لاختيار أعضاء مجلس الشورى للفترة الثامنة بلغت 56،66% ، حيث أدلى 252 ألف و905 ناخبا وناخبة بأصواتهم في الانتخابات منهم 127 ألف و955 ناخبا و 124 ألفا و 950 ناخبة ، من مجمل 525 ألفا و 785 ناخبا وناخبة ممن يحق لهم الإدلاء بصوتهم .
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقد بفندق الانتركونتيننتال أمس وتحدث فيه سعادة ناصر بن سليمان السيباني نائب رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتليفزيون عضو اللجنة الرئيسية للانتخابات رئيس اللجنة الإعلامية وفضيلة الشيخ خالد بن راشد المنوري نائب رئيس المحكمة العليا رئيس اللجنة العليا لانتخابات مجلس الشورى للفترة الثامنة وطلال بن أحمد السعدي مقرر اللجنة الرئيسية للانتخابات .
وقال السيباني في حديثه خلال المؤتمر الصحفي الذي حضره عدد من الصحفيين والإعلاميين ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية والأجنبية المتابعة لتغطية انتخابات مجلس الشورى للفترة الثامنة : تجربة الشورى في السلطنة سارت منذ البداية بشكل تصاعدي ووفق تطور مستمر تماشيا مع التطور الشامل الذي شهدته السلطنة منذ بزوغ فجر النهضة المباركة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ
وأكد رئيس اللجنة الإعلامية أن العملية الانتخابية التي جرت أمس الأول سارت بشكل منظم ونتائجها مبشرة بخير ، حيث شارك فيها الناخبون وحرصوا على اختيار من يمثلهم بالمجلس بكل شفافية .
وأضاف السيباني أن رؤية حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ خطت خطوات مدروسة على مسار وهدف واحد أن تكون دولة مؤسسات ودولة سياسة واقعية ، موضحا أن حق التصويت مكفول للجميع والمجال مفتوح وليس هناك تدخل من الحكومة لمن يكون ممثلا لمجلس الشورى وإنما جعل هذا المجلس من المواطن وإليه فهو المرشح وهو المنتخب وهو الفائز .
وفي سؤال لـ ( الوطن ) حول تطبيق التصويت للطلبة الدارسين بدول عربية وأجنبية بالعالم ومتى سيتم فتح مقار انتخابات بالدول التي يتواجد بها العمانيون قال سعادته : لا يوجد مانع من التفكير بفتح مقار انتخابية بدول مختلفة يتواجد بها طلبة عمانيون ،وسوف يتم النظر مستقبلا بهذا الخصوص .
وفي معرض رده على أسئلة الصحفيين قال فضيلة الشيخ خالد بن راشد المنوري نائب رئيس المحكمة العليا رئيس اللجنة العليا لانتخابات مجلس الشورى للفترة الثامنة : انتخابات مجلس الشورى للفترة الثامنة سارت بشكل منظم ووفق الأطر القانونية حيث لم تتلق اللجنة أي شكوى أو اعتراض على سير عملية التصويت التي جرت أمس الأول بمختلف ولايات السلطنة .
وأضاف فضيلته : حرصت اللجنة العليا للانتخابات على الإشراف التام والرقابة على سير وصحة إجراءات العملية الانتخابية موضحا بأنه سيسمح بتقديم الطعون في الانتخابات خلال عشرة أيام من صدور بيان معالي السيد وزير الداخلية الذي صدر أمس وتم فيه تسمية أعضاء مجلس الشورى للفترة الثامنة مؤكدا أن فوز امرأة واحدة ضمن أعضاء مجلس الشورى للفترة الثامنة يرجع إلى حرية الناخب في اختيار من يمثله في عضوية المجلس .
وقال فضيلته : إن النظام الأساسي للدولة كفل الحقوق لجميع المواطنين وبشكل متساو بين الرجل والمرأة ، واختيار امرأة واحدة من بين 20 امرأة مترشحة لعضوية مجلس الشورى للفترة الثامنه يعتبر رأي الناخب ونتيجة صندوق الانتخابات ولا تتدخل فيه أي جهة ، وهو أمر يؤكد شفافية الانتخابات وحرية التصويت للناخبين .
كما تحدث طلال بن أحمد السعدي مقرر اللجنة الرئيسية للانتخابات في معرض رده على استفسارات وأسئلة الصحفيين عن المستوى التعليمي لدى المترشحين وقال : بلغ عدد المترشحين لعضوية مجلس الشورى للفترة الثامنة 590 مترشحا بينهم 20 امرأة ، حيث بلغ عدد الحاملين لدرجة الدكتوراه 18 شخصا جميعهم من الذكور ، فيما بلغ عدد المترشحين من حملة درجة الماجستير 71 مترشحا منه 66 ذكورا و 6 نساء ، فيما بلغ عدد المترشحين من حملة البكالوريوس 218 مترشحا منهم 212 من الذكور و 6 نساء ، أما حملة الدبلوم العالي فقد بلغ عددهم 225 منهم 56 من الذكور وامرأتان ، فيما بلغ حملة شهادة دبلوم التعليم العام 218 بينهم 7 نساء .
وقد أشاد الصحفيون والإعلاميون العرب والأجانب المتواجدون لتغطية الانتخابات بالمستوى الشفاف الذي سارت عليه عملية الانتخابات ، مؤكدين بأن السلطنة وبفضل قيادة جلالة السلطان المعظم ـ أبقاه الله ـ تسير وفق نهج راسخ ومتين وسياسة مرتكزة على ثوابت عمانية خالصة .

إلى الأعلى