الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / السلطنة تشارك بأعمال الملتقى التركي العربي للألبسة الجاهزة والمنتجات الجلدية
السلطنة تشارك بأعمال الملتقى التركي العربي للألبسة الجاهزة والمنتجات الجلدية

السلطنة تشارك بأعمال الملتقى التركي العربي للألبسة الجاهزة والمنتجات الجلدية

أزمير”تركيا” ـ العمانية: افتتح يوم أمس بفندق الشيراتون بمدينة أزمير بجمهورية تركيا الملتقى العربي التركي للألبسة الجاهزة والجلديات وتكنولوجيا الصناعات النسيجية الذي تنظمه جمعية رجال أعمال البلدان العربية التركية بالتعاون مع وزارة الاقتصاد التركية وبمشاركة السلطنة لمدة ثلاثة أيام.
رعى حفل الافتتاح عدنان يلدرم نائب وزير الاقتصاد التركي الذي قال:إن الاتفاقيات التجارية التي وقعت بين الدول العربية وجمهورية تركيا ساهمت في تسهيل الاجراءات التجارية وعززت من تبادل الاقتصاد فيما بينها وفتح آفاق واسعة أمام المستثمرين العرب والاتراك.
من جانبه ألقى صبوحي عطار رئيس جمعية رجال الأعمال البلدان العربية التركية كلمة رحب من خلالها بالوفود العربية المشاركة في الملتقى .. موضحاً: أن الهدف من هذا الملتقى هو إيجاد بيئة استثمارية مناسبة بين الدول العربية وجمهورية تركيا وأيضاً زيادة حجم التبادل التجاري بين تركيا والدول العربية في كافة المجالات ومختلف الصناعات.
وأعرب عن أمله ان يحقق هذا الملتقى شراكات تجارية بين رجال الأعمال العرب والأتراك من شأنها تعزيز التبادل التجاري وتطوير قدرات أصحاب وصاحبات الأعمال والمستثمرين.
من جهته ألقى الدكتور سالم بن سليم الجنيبي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان رئيس فرع الغرفة بمحافظة الوسطى رئيس الوفد العماني المشارك كلمة الغرف التجارية العربية المشاركة في الملتقى أكد من خلالها العلاقات التجارية المتينة بين الدول العربية وجمهورية تركيا عبر السنين، مشيراً إلى أن التبادل التجاري أصبح في نمو وازدهار بين الدول العربية وجمهورية تركيا وذلك للعوامل التي تربط بينها المنبثقة من الروابط الحضارية والأعراف التجارية.
وأضاف الجنيبي: أن الاستثمار المتبادل والتجارة المشتركة بين الدول العربية وجمهورية تركيا له أهمية كبرى تخدم صالح الجانبين وتعزز من قدراته التنافسية في الأسواق العالمية وتصنع منه شراكة ذات كفاءة مالية وكفاءة إنتاجية .. موضحاً: أن هذا الملتقى الذي نشهده اليوم جاء ليعزز هذا المجال ويكشف عن الفرص الاستثمارية المشتركة التي يمكن ان تترجم على أرض الواقع وأن تكون تلك الفرص بمثابة مشاريع استثمارية مشتركة ناجحة.
وقال: إن المرحلة القادمة التي يشهدها العالم هي مرحلة الاحتراف في الصناعات والقوة في الاستثمار وعلى الدولة العربية وجمهورية تركيا ان توجد لها منصة واضحة وثابتة تجتمع حولها وتقف عليها وتصنع منها منتجات صناعية ذات جودة عالمية تصدر الى انحاء العالم.
ودعا الجنيبي صناع القرار ورجال الاعمال الى البحث عن الفرص ونضعها في محل التنفيذ وان نسعى بأن تكون شراكة ذات جدوى اقتصادية من خلال هذا الملتقى والسعي الى تسهيل كافة الاجراءات التي من شأنها ان توجد تلك الاتفاقيات والشراكات على ارض الواقع.
وأشار إلى إن البنى الأساسية والخدمات اللوجستية في الدول العربية وتركيا على أكبر جاهزية لاستقبال التبادلات التجارية وعلى اتم التجهيز لاستقبال كبرى السفن وطائرات الشحن التي تحمل الصادرات والواردات بين البلدان، وهناك الموانئ بخدماتها والمطارات على أعلى معايير، موجهاً الدعوة لرجال الاعمال بان يكونوا أكثر جدية في الاستثمار وايجاد شراكات ذات بعد اقتصادي كبير يخدم كافة الاطراف.
وأوضح ان الهدف من هذا اللقاء هو تعزيز التبادل التجاري بين الدول العربية وتركيا في كافة المجالات ومختلف الصناعات، وان يخرج هذا الملتقى بصفقات تجارية تسهم في رفع ميزان التبادل التجاري وتخدم مصالح الاقتصاد للجانبين وتعزز من قدرات اصحاب وصاحبات الأعمال والمستثمرين.
بعد ذلك تم افتتاح المعرض الذي يصاحب الملتقى ويضم مجموعة كبيرة من الشركات التركية المتخصصة في الملابس الجاهزة والجلديات وتكنولوجيا الصناعات النسيجية.
ويتضمن الملتقى ندوة اقتصادية حول البيئة الاستثمارية والشراكات التجارية والاقتصادية بين الدول العربية وجمهورية تركيا .. كما سيتم عقد لقاءات ثنائية عربية ـ تركية بين رجال الاعمال.

إلى الأعلى