الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / نبض واحد : الفائز الحقيقي هو الوطن

نبض واحد : الفائز الحقيقي هو الوطن

أسدل الستار على العرس الانتخابي في ليلة الحسم بتجربة ديمقراطية نعتز بها جميعا من خلال مشاركة شعبية واسعة من كافة شرائح الوطن، في مجلس الشورى في انتخاب 85 عضواً لمجلس الشورى في من بين 590 مرشحا في فترته الثامنة، وكم هو جميلاً أن تكون عملية التصويت في كافة ولايات السلطنة سهلة وميسرة وغير معقدة بعيدا عن التشويش والشك والإثارة داخل مراكز الانتخابات في ليلة الحسم بفضل تعاون الجميع في تحقيق منظومة الأهداف المرسومة للعرس الانتخابي، ولاسيما كان لكل مواطن مبرراته وأهدافه الداخلية في اختياره من صوت له، بناء على قناعاته الداخلية للمرشح الذي اختاره وعلى نتيجة اختياره سيتحمل قراره في قادم السنوات ، وكم هو أجمل أن تفرز هذه التجربة الديمقراطية العديد من المشاهد المؤثرة في التفاف المواطن مع التجربة الديمقراطية بالرغم من حداثتها في وحدة الصف بروح المشاركة الوطنية الفعالة لتشكل باكورة عمل والتحام في أسمى وأرقى المعاني والرموز في اعتزاز المواطن وفخره بهذه التجربة الديمقراطية الحرة، نعم في هذه التجربة الديمقراطية بكافة ولايات السلطنة الكل فائز في عمان، لان عمان وطن الجميع هي الفائزة بهذا النجاح الباهر للانتخابات في كافة مراكز الانتخابات، ونحن نقلب صفحة الانتخابات بإيجابياتها وسماتها يحتم علينا الواجب أن نوجه رسالة شكر وامتنان لمعالي السيد حمود بن فيصل البوسعيدي وزير الداخلية على الجهود الكبيرة والمتواصلة التي سخرتها الوزارة لهذا العرس الانتخابي بكافة لجانها في مختلف ولايات السلطنة قبل وأثناء وبعد عملية الترشيح، فنعم فكان لهذا النجاح الساحق المبهر في دقته وسهولته وسلاسته رجال ونعم الرجال، كانوا حريصون كل الحرص أن يقدموا المزيد والمزيد من التضحيات الجسام من أجل تحقيق ما وضع له من أهداف مرسومة من أجل الوطن، وكذلك الشكر موصول لجهاز الشرطة العمانية في عز الظهيرة وهم على البوابات من أجل الهدف نفسه هو عمان وكذلك الشكر يمتد إلى كافة اللجان من مختلف الوزارات والذين كانوا كخلية نحل في اللجان من أجل توفير مقومات النجاح للعرس الانتخابي من أجل أيضا عمان، نعم فالجميع كانوا رجالًا بقيمتهم وقاماتهم وهاماتهم في صلب الحدث بروح التكاتف والالتفاف حول عمان في عرسها الانتخابي، وكذلك ونحن نقلب صفحة الانتخابات نزف التهاني للجميع ونقول للجميع للذين لم يحالفهم الحظ في هذه الدورة شكرا من الأعماق على جهودهم الكبيرة في روح الوطن من خلال حملاتهم الإعلامية وجهودهم الحثيثة ، وكانوا مبادرين وإيجابيين بالرغم من معرفتهم بصعوبة المنافسة، وأما الفائزون فلهم التهنئة الخاصة في نيل الشرف في تمثيل المواطنين في الدورة الثامنة للمجلس على أن يشكلوا إضافات قوية للوطن في التنمية وفي الختام الكل فائز لكون عمان هي الفائزة وهي من تحتضنكم جميعا وفخورة بكم أينما تتواجد خطاكم في كافة ولايات الوطن.

حمد بن سعيد الصواعي
Hamad.2020@hotmail.com

إلى الأعلى