الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: 13 قتيلا بهجوم انتحاري في (بعقوبة)
العراق: 13 قتيلا بهجوم انتحاري في (بعقوبة)

العراق: 13 قتيلا بهجوم انتحاري في (بعقوبة)

بعقوبة (العراق) ـ وكالات: قتل 13 شخصا واصيب 27 بجروح أمس في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة قرب مدينة بعقوبة الواقعة على بعد نحو 60 كلم شمال شرق بغداد، بحسب ما افادت مصادر امنية وطبية.
واوضحت المصادر لوكالة الصحافة الفرنسية ان الهجوم وقع في معرض للسيارات في قضاء بلدروز، على بعد نحو 20 كلم الى الشرق من بعقوبة في محافظة ديالى. وقال ضابط برتبة عقيد في قيادة عمليات بغداد ان 13 شخصا قتلوا واصيب 27 بجروح في الهجوم. واكد الطبيب احمد العزاوي الذي يعمل في مستشفى بعقوبة العام حصيلة الضحايا.
وكانت حصيلة سابقة اشارت الى مقتل عشرة اشخاص واصابة 20 في هذا الهجوم. وفي اعمال عنف اخرى أمس، قتل ثلاثة مدنيين وجندي واحد واصيب اربعة اشخاص بجروح في انفجار ثلاث عبوات ناسفة وهجوم مسلح في الموصل (350 كلم شمال بغداد)، بحسب مصدر في الشرطة ومسؤول في الطب العدلي.
كما قتل شخصان واصيب ستة بجروح في انفجار عبوة ناسفة جنوب بغداد، وفقا لعقيد في الشرطة ومصدر في وزارة الداخلية العراقية. وفي السياق ذاته اعلن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية العراقية لوكالة الانباء السورية ان تنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” (داعش) يسيطر حاليا على نصف مدينة الفلوجة العراقية. واوضح المسؤول ان “نصف الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) في ايدي جماعة +داعش+، والنصف الاخر في ايدي” مسلحي العشائر الذين يقاتلون الجيش العراقي منذ فض اعتصام الانبار يوم الاثنين الماضي. من جهته، قال شاهد عيان من سكان المدينة لوكالة الصحافة الفرنسية ان “تنظيم القاعدة يقيم حاليا نقاط سيطرة في وسط الفلوجة وفي جنوبها”، مضيفا “نرى خمسة او سبعة مسلحين عند كل حاجز”.
من جهة أخرى بدأت عمليات تصدير النفط من اقليم كردستان العراقي إلى ميناء جيهان جنوب تركيا، بحسب ما اعلن وزير الطاقة التركي تانيز يلدز أمس لوسائل الاعلام. وقال الوزير ان “تدفق النفط من العراق الى ميناء جيهان بدأ، وبوشر تخزينه في صهاريج”.
الا ان الوزير قال انه لن يتم نقل ذلك النفط الى الاسواق العالمية دون موافقة بغداد التي تؤكد على ان جميع مبيعات النفط يجب ان تتم عبر الحكومة المركزية في بغداد. وتأتي تصريحاته وسط التوترات بين انقرة وبغداد بسبب صادرات النفط من اقليم كردستان العراقي. وصرح مسؤول بارز في وزارة الطاقة لوكالة الصحافة الفرنسية ان هذه هي اول مرة يتم فيها شحن النفط من كردستان العراق الى تركيا عبر خط نفط تسيطر عليه بغداد حاملا نفطا من جنوب العراق. ويمتد خط النفط بين كركوك في العراق وخط انابيب جيهان التركي الذي يعمل بأقل من سعته البالغة 1.5 مليون برميل يوميا. وتعتزم تركيا زيادة وارداتها من النفط وترغب في اضافة المزيد من خطوط الانابيب على طول الطريق الواصل بين البلدين.
وتعتمد تركيا، التي تفتقر الى الموارد الطبيعية، في وارداتها من النفط والغاز على روسيا وايران، وتبحث عن المزودين الارخص سعرا وتعتبر كردستان العراق خيارها الافضل.
الا ان الخلاف بين السلطات الكردية والحكومة العراقية اعاق تطوير مشاريع جديدة للنفط والغاز في المنطقة رغم ان بغداد اعربت الشهر الماضي عن تفاؤلها بشان حل الخلاف.

إلى الأعلى