السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يصعد حملته العدوانية بالضفة والقدس ويعتقل عشرات الفلسطينيين
الاحتلال يصعد حملته العدوانية بالضفة والقدس ويعتقل عشرات الفلسطينيين

الاحتلال يصعد حملته العدوانية بالضفة والقدس ويعتقل عشرات الفلسطينيين

بينهم رئيس علماء فلسطين
عمليات تفتيش همجية وتهديد بهدم منازل
مصادرة أراض في الخليل ونابلس بحجة منع تنفيذ عمليات

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد:
صعد الاحتلال الإسرائيلي، حملته العدوانية على الفلسطينيين مع دخول هبة القدس أسبوعها الرابع تنديدا بجرائم وممارسات الاحتلال. وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر أمس الأربعاء حملة اعتقالات واسعة طالت عشرات الفلسطينيين في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة. بينما تخللتها عمليات تفتيش همجية وتهديد بهدم منازل، ومصادرة اراض فلسطينية في الخليل ونابلس.
وحسب مصادر أمنية فلسطينية أكّدت لمراسل (الوطن) أن من بين المعتقلين رئيس رابطة علماء فلسطين الشيخ مصطفى شاور، والناشط في تجمع شباب ضد الاستيطان محمد ازغير، زيد أكرم القواسمة (30 عاما)، أيمن شاكر الجنيدي (44 عاما)، عبيدة داود الرجبي (20 عاما)، نضال عمران القواسمي، محمد إبراهيم مسك، ضرار محمد ربيع أبو منشار، اياد عبد المجيد شبانة، وجميعهم من مدينة الخليل. وفي مدينة يطّا جنوبًا، اعتقل الاحتلال الفتى صخر يوسف شريتح ( 16 عاما)، فيما اعتقل الشابين فادي بسام طرايرة وحازم محمد طرايرة (18 عاما) من بلدة بني نعيم شرق الخليل. وفي مخيم الفوار جنوب الخليل، اعتقلت قوّة عسكرية إسرائيلية الشابين زكريا نبيل القيق ومحمد أمجد الحدوش، فيما اعتقلت الشابين عبد الكريم جبر الطيطي وآدم أحمد أبو الخيران (17 عاما) من مخيم العروب. وفي وقت لاحق ، أصيب عامل فلسطيني بالرصاص، واعتقل آخران بعد ان طاردت قوات الاحتلال الاسرائيلي عمالا فلسطينيين، حاولوا الدخول الى اسرائيل للعمل عبر فتحه بالجدار بالقرب من قرية الرماضين جنوب الخليل. وقال مراسل وكالة (معا) نقلا عن مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال اطلقت النار على ثلاثة عمال من العمال الفلسطينيين الذين حاولوا الدخول لاسرائيل لعدم امتلاكهم تصاريح عن طريق قرية الرماضين جنوب الخليل، ما ادى إلى اصابة العامل بشير محمد كامل نصار بالرصاص، وجرى نقله إلى احد المراكز الصحية، في حين جرى اعتقال العاملين ماهر العرب، واحمد كامل الشريف وجميعهم من مدينة دورا جنوب الخليل. إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي، الفتى آدم أحمد أبو خيران ( 15 عاما) من سكان مخيم العروب شمال الخليل. وأفاد أقارب المعتقل أن قوات الاحتلال اقتحمت منزل رئيس اللجنة الشعبية لخدمات مخيم العروب أحمد أبو خيران بطريقة وحشية وأقدمت على خلع الأبواب والعبث بمحتويات المنزل قبل اعتقال نجله آدم ونقله إلى جهة غير معلومة. وفي السياق، اعتقلت قوة عسكرية إسرائيلية ثلاثة طلبة مدارس أثناء توجههم إلى مدارسهم بالمنطقة الجنوبية لمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة. وأفاد الناشط رائد أبو رميلة لوكالة (صفا) الفلسطينية أنّ ثلاثة طلبة مجهولي الهوية جرى اعتقالهم أثناء مرورهم على الحاجز العسكري المسمى (حاجز أبو الريش) الواقع على مقربة من عدّة مدارس في المكان، وجرى نقلهم إلى جهة مجهولة. وتظاهر في المكان عدد من الطلبة والمواطنين الفسطينيين احتجاجًا على اعتقال الأطفال الثلاثة الذين جرى نقلهم إلى أحد مراكز الشرطة الإسرائيلية القريبة.
من جانبه، ذكر نادي الاسير الفلسطيني ان عدد المعتقلين من محافظة الخليل تجاوز 300 معتقلا منذ بداية الشهر الحالي. من جهة اخرى، احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي عددا من معلمي مدرسة المسافر في سوسيا جنوب الخليل، ومنعتهم من الوصول إلى مدرستهم. وقال منسق اللجان الوطنية والشعبية راتب جبور، إن قوات الاحتلال نصبت حاجزا عسكريا على الطريق الواصل لمدرسة المسافر جنوب الخليل، ومنعت المعلمين من الوصول إلى مدرستهم. كما أوقف جنود الاحتلال مركبة المعلم سفيان ابو ملش وأجبروه على خلع ملابسه وفتشوا مركبته تفتيشا دقيقا.
أما في نابلس، فاعتقلت قوات الاحتلال فجرا شابين من بلدة بيت فوريك شمال الضفة الغربية المحتلة. وذكرت المصادر الفلسطينية أن قوات الاحتلال داهمت العديد من المنازل في بيت فوريك وأجرت فيها أعمال تفتيش وتخريب لمحتوياتها، واعتقلت الشابين عماد مفلح حنني ويزن محمود حنني. كما داهمت مخابرات الاحتلال الإسرائيلية منزل الأسير المحرر المبعد إلى غزة نمر صدقي الحج محمد، وهدد ضابط المخابرات عائلته شفهيا بهدم المنزل في وقت لاحق.
وفي رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فلسطينيين اثنين لدى اقتحامها للمنطقة الغربية من مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة. وأفاد مراسلناأن قوات الاحتلال اقتحمت قرية بدرس غرب رام الله واعتقلت رئيس نادي القرية نادي عبيد (43عاماً) ونقلته باتجاه الجدار الفاصل ومنها إلى جهة مجهولة. كما اعتقل الاحتلال الفلسطيني محمد أبو سليم في قرية رنتيس خلال اقتحام منزله، وهو أسير محرر. وفي قرية شقبا غرب رام الله، اعتقلت قوات الاحتلال الطالبة بكلية الإعلام في جامعة بيزيت جورين سعيد قدح بعد اقتحام الاحتلال لمنزل عائلتها واقتادها إلى جهة مجهولة.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي شابين من مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، على حاجزي زعتره وحواره. وذكرت مصادر أن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين ماهر عبدالله صباح (26عاما)، وفتحي محمد الصانوري (30عاما) أثناء مرورهما على الحاجزين المذكورين. من جهة أخرى حولت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزل المواطن الفلسطيني موسى عبد الرحمن البدوي، في منطقة المنار الواقعة بين بلدة بيت فجار ومخيم العروب الى ثكنة عسكرية. وكانت مخابرات الاحتلال الإسرائيلية هددت عائلة المحرر الحج محمد قبل حوالي ثلاثة أسابيع بهدم منزلها، وادعت حينها أن اسمه مدرج على قوائم التصفية. يذكر أن المحرر الحج محمد أفرج عنه ضمن صفقة “وفاء الأحرار” عام 2011 بعد أن أمضى 7 سنوات من مدة حكمه المؤبد، وأبعد إلى غزة، واعتقل سابقا 11 عاما في سجون الاحتلال. وفي طوباس وجنين، اقتحمت قوات الاحتلال فجرًا بلدة طمون شرق مدينة طوباس واعتقلت مواطنا فلسطينيا فيما اعتقلت شابين من جنين على حاجز عسكري. وقال شهود لـ (الوطن) إن دوريات الاحتلال داهمت بلدة طمون واعتقلت المواطن نوح خريوش ونقلته إلى جهة مجهولة، كما قامت بمداهمات في محيط مخيم الفارعة. وكذلك اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية شابين من مدينة جنين خلال مرورهما على حواجز عسكرية بين جنين ورام الله وهما ماهر عبدالله صباح (26عاما)، وفتحي محمد الصانوري (30عاما).
وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت الليلة الماضية بلدة ديراستيا شمال غرب سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة. وقالت مصادر فلسطينية إن جنود الاحتلال أطلقوا القنابل الصوتية والمضيئة خلال اقتحامهم البلدة، ومارسوا أعمالا استفزازية، دون أن يبلغ عن اعتقالات.
الى ذلك، قررت قوات الاحتلال الاسرائيلي، مصادرة عشرات الدونمات الزراعية في ست قرى فلسطينية جنوب وشرق نابلس، بحجة منع تنفيذ “عمليات”. وقال غسان دغلس مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة لـ (الوطن) أن ما يسمى بقائد قوات جيش الاحتلال في الضفة اصدر قرارا عسكريا تم تسليمه للمواطنين وللمجالس القروية في ستة مواقع في محافظة نابلس، يقضي بمصادرة عشرات الدونمات، ووضع اليد عليها، تحت حجة منع وقوع “عمليات ارهابية” كما يدعي القرار. واضاف دغلس ان الاراضي المصادرة تقع في بيت فوريك حوض رقم 8، قرية سالم حوض رقم 3، قرية عورتا حوض رقم 3 وقرية ياسوف حوض رقم 9 ، وقرية الساوية حوض رقم 5 من قطعة 52 اضافة الى قطعة ارض من اراضي عزموط شرق نابلس، حيث تقدر مساحة الاراضي المصادرة بعشرات الدونمات الزراعية. واعتبر دغلس ان القرار الاسرائيلي بمصادرة هذه الاراضي جاء لارضاء المستوطنين المتطرفين على حساب ممتلكات المواطنين الفلسطينيين واراضيهم، قائلا:” اننا لن نقبل بهذا القرار وان هناك اجتماعا سيعقد اليوم لتشكيل لجنة من المحامين القانونيين المتخصصين بالأراضي لرفع دعوي وقضايا امام المحاكم الاسرائيلية” .
وفي القدس المحتلة، اعتقلت سلطات الاحتلال مساء أمس الاول المقدسية غادة عودة الله (42 عاما) من بلدة شعفاط بعد أن إستدعتها للمقابلة في مركز شرطة النبي يعقوب. وأوضح أمجد أبو عصب رئيس لجنة اهالي الاسرى المقدسيين أن موقع (حدشوت 24/7) الإسرائيلي نشر على صدر صفحته في موقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك صورة غادة وادعى أنها تنوي القيام بعملية (تخريبة) وطالب الموقع المجتمع الإسرائيلي إبداء الحيطة والحذر، والمشاركة في كشف هذه السيدة. ومددت الشرطة توقيفها لعرضها على المحكمة اليوم، لافتا أن المقدسية غادة متزوجة وأم لخمسة من الأبناء.
وأمس شنت سلطات الاحتلال حملة اعتقالات في بلدة سلوان، طالت مقدسية و5 أطفال وشاب. وعلمت (الوطن) ان الاعتقالات شملت أحياء (الثوري وواد قدوم ورأس العامود) في بلدة سلوان،حيث نفذت عملية اقتحام للمنازل لتنفيذ أوامر الاعتقال. وأوضح المحامي محمد محمود أن قوات الاحتلال اعتقلت ابراهيم عبد الرزاق 14 عاما، ومحمد النتشة 16 عاماً، وعزيز عسيلة 16 عاماً، وبهاء بزلميط 19 عاما، وتم نقلهم الى مركز شرطة “عوز” في قرية جبل المكبر. وأفاد أمجد أبو عصب رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أن القوات اعتقلت صهيب غسان إدريس 14 عاما، وصهيب عاطف إدريس 14 عاما. كما اعتقلت القوات المقدسية جهاد غزاوي بعد اقتحام منازلها، واقتادتها الى مركز شرطة شارع صلاح الدين بالقدس.
وفي السياق ذاته، اعتقلت قوات الاحتلال المقدسي سليمان الأعور من سلوان، بالإضافة إلى أربعة شبان من قرية حزما شمال شرق القدس المحتلة، وهم محمد جارح صلاح الدين، صلاح عسكر، عبد الله بسام، وخالد سليمان أبو خليل. وفي السياق، مددت شرطة الاحتلال توقيف المقدسية عودة الله لعرضها على المحكمة أمس الأربعاء، علمًا أنها متزوجة وأم لخمسة من الأبناء، كما مددت توقيف المقدسية هبة سرحان، بعد استدعائها والتحقيق معها عدة ساعات.

إلى الأعلى