السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: التحالف يرسل تعزيزات عسكرية إلى تعز والأمم المتحدة تدين قصف مستشفى لـ(أطباء بلا حدود)
اليمن: التحالف يرسل تعزيزات عسكرية إلى تعز والأمم المتحدة تدين قصف مستشفى لـ(أطباء بلا حدود)

اليمن: التحالف يرسل تعزيزات عسكرية إلى تعز والأمم المتحدة تدين قصف مستشفى لـ(أطباء بلا حدود)

صنعاء ــ اليمن : تلقى الجيش اليمني المدعوم بالمقاومة الشعبية دفعة جديدة من الأسلحة من قوات التحالف بعملية إنزال جوية في جبهة الضباب في مدينة تعز. فيما، دان الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون الغارات الجوية التي أدت مساء الاثنين لتدمير مستشفى لمنظمة أطباء بلا حدود في محافظة صعدة بشمال اليمن والتي حمل مسؤوليتها للتحالف الذي تقوده الرياض في هذا البلد.
وتحقق المقاومة تقدما متواصلا تحت غطاء جوي من التحالف الذي استهدف عددا من مواقع مسلحي الحوثي في حذران والتلال القريبة من منطقة الربيعي، كما أغار على معسكر اللواء 22 حرس في منطقة الجند شرق المدينة. وفي صنعاء جدد طيران التحالف غاراته فجرا على معسكرات الموالية لصالح في منطقة النهدين ومعسكر الحفا عند سفح جبل نقم شرق العاصمة. وفي سياق استهدافها للمواقع الاستراتيجية والمراكز القيادية للحوثي، قصفت مقاتلات التحالف العربي مخازن ذخيرة وأسلحة تابعة للحوثي في محافظة المحويت، ما أسفر عن تدمير المخازن بالكامل، ودبابات كانت في مبنى المجمع الحكومي بحسب مصادر يمنية.
كما شن طيران التحالف غارات على مقرات للحوثيين في حي الجراف شمال العاصمة صنعاء.
أما في محافظة الضالع جنوب اليمن، فكشفت مصادر في المقاومة الشعبية عن إلقاء القبض على القيادي الحوثي أبو يعقوب في كمين نصبته المقاومة. كما أفادت مصادر أخرى عن مقتل القيادي الحوثي يوسف المداني أثناء اجتماع في منزله مع قيادات ميدانية في محافظة حجة. وفي تعز، واصلت عناصر الحوثي، استهداف الأحياء السكنية، بينما تكبدت خسائر جسيمة إثر إحباط المقاومة اليمنية زحفاً نفذه الحوثيون من الناحية الغربية للمدينة، أثناء محاولتهم استعادة تبة “المنعم” بمنطقة الربيعي.
من جهة أخرى قالت منظمة العفو الدولية (امنستي) ان “اكثر من 20 شخصا” كانوا داخل المستشفى لحظة تعرضه للقصف. وبحسب أمنستي فان سبعة من اعضاء “أطباء بلا حدود” اصيبوا بجروح في الغارات ولكن لم يتسن نقلهم الى مستشفى آخر قبل صباح الثلاثاء خشية وقوع غارات جديدة. ولكن هذه الحصيلة لم تؤكدها حتى الساعة “اطباء بلا حدود”. وفي نيويورك اكد المتحدث باسم الامين العام للامم المتحدة ان الغارات خلفت “العديد” من الجرحى وأدت الى تدمير المستشفى. وقال المتحدث باسم بان كي مون في بيان لأن الأمين العام “يدين غارات التحالف الذي تقوده السعودية والتي أصابت مستشفى هيدان الطبي الذي تديره منظمة أطباء بلا حدود”. وطالب الأمين العام بفتح تحقيق، مذكرا بأن القانون الدولي يحمي المستشفيات والطواقم الطبية. كما دعا بان كي مون كافة أطراف النزاع اليمني الى “وقف كل عملياتهم فورا بما فيها الغارات الجوية”.
بدورها طالبت العفو الدولية باجراء “تحقيق عاجل ومستقل ودقيق” حول هذه الغارات، مؤكدة أن “ست ضربات جوية متتالية” استهدفت المستشفى. وقال فيليب لوثر مدير الشرق الاوسط وشمال افريقيا في المنظمة “انه يوم حزين جديد للمدنيين”، منددا بـ”هجوم متعمد”. وأسفر النزاع في اليمن عن مقتل نحو خمسة آلاف شخص وإصابة اكثر من 25 الفا بجروح، بحسب تقديرات الامم المتحدة.
وذكر لوثر بان المدنيين هم من يدفع الكلفة الاكبر لهذه الحرب، اذ وبحسب المفوضية العليا في الامم المتحدة لشؤون اللاجئين، قتل منهم 2615 واصيب 5193 منذ بدأ في 26 مارس التدخل العسكري العربي ضد الحوثيين وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح. واضاف “ندعو كل أطراف النزاع الى احترام وحماية الطواقم الطبية، واخذ كل الاحتياطات للحفاظ على سلامة المدنيين”. ونقلت امنستي عن مدير المستشفى المستهدف علي الموغلي قوله ان المستشفى “دمر بالكامل باستثناء غرف التخزين”، مشيرا الى ان هذه المنشأة الصحية تعالج مقاتلين جرحى ولكن “لم يكن هناك اي نشاط عسكري في المستشفى وقت الهجوم”.
وفي هذا الشأن، رد المتحدث باسم قوات التحالف العربي، العميد ركن أحمد عسيري، على الغارات التى دمرت مستشفى في صعدة باليمن، بالتأكيد أن طائرات التحالف لم تشن أي غارة في مركز المحافظة. وقال عسيري إن طائرات التحالف شنت عدة غارات في المحافظة الواقعة شمالي اليمن، إلا أنها لم تضرب أي هدف داخل مدينة صعدة نفسها، مشددا على ضرورة إجراء تحقيق لمعرفة أسباب انفجار المستشفى.

إلى الأعلى