الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ولاية صور تحتضن فعاليات ملتقى التواصل الاجتماعي الرابع
ولاية صور تحتضن فعاليات ملتقى التواصل الاجتماعي الرابع

ولاية صور تحتضن فعاليات ملتقى التواصل الاجتماعي الرابع

تنظمها “التنمية الاجتماعية”
ـ حلقات نقاشية وتدريبية تتناول “دور الأسرة في التوظيف الإيجابي لوسائل التواصل الاجتماعي”

صور – من عبدالله بن محمد باعلوي:
احتضنت ولاية صور بمحافظة جنوب الشرقية صباح أمس فعاليات ملتقى التواصل الإجتماعي الرابع بعنوان:”دور الأسرة في التوظيف الإيجابي لوسائل التواصل الاجتماعي” والذي نظمته وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة بالمديرية العامة للتنمية الأسرية “دائرة تنمية وتمكين الأسرة” والمديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظتي جنوب وشمال الشرقية وكلية العلوم التطبيقية بصور وذلك بقاعة الشرقية بكلية العلوم التطبيقية بصور.
رعى فعاليات الملتقى معالي الشيخ محمد بن سعّيد بن سيف الكلباني وزير التنمية الإجتماعية واصحاب السعادة ولاة ولايات المحافظة والمكرم حمد بن محمد بهوان المخيني عضو مجلس الدولة ومدراء العموم ومدراء الدوائر الحكومية وأعضاء المجلس البلدي بمحافظة جنوب الشرقية ومشايخ وأعيان المحافظة والمستهدفين من الملتقى فئة الشباب وطلبة وطالبات المدارس والجامعات والكليات بمحافظة جنوب الشرقية والتربويون والاختصاصيون في العلوم الإنسانية والقانونية وممثلو المؤسسات المعنية بالشباب والأندية والفرق التابعة لها وجمعيات المرأة العمانية والجمعيات الأهلية بولايات بمحافظة جنوب الشرقية ولجان التنمية الاجتماعية بمحافظة جنوب الشرقية ولجان حماية الطفل بمحافظة جنوب الشرقية.
هدف الملتقى إلى تحفيز التفكير الإبداعي حول الاستخدام الأمثل لوسائل التواصل الاجتماعي، وتحديد مخاطر التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي على الأطفال والشباب، إلى جانب الوقوف على جرائم النصب والاحتيال في الإنترنت وسرقة المعلومات والبيانات والتشهير بالأسرار أو المعلومات الخاصة واستخدامها في أساليب الإساءة المختلفة،وتوعية الأسرة والمجتمع حول ظهور طرق ووسائل حديثة لشبكات الاتجار بالبشر مستخدمة شبكات التواصل الاجتماعي،كما هدف الملتقى إلى ربط استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بالتنمية المجتمعية وتوظيفها في نشر الوعي الاجتماعي والتمكين الاقتصادي.
بدأت فعاليات الملتقى بكلمة وزارة التنمية الاجتماعية القاها أحمد بن سعيد بن محمد المقبالي مدير عام المديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظتي جنوب وشمال الشرقية قال فيها : لقد حرصت وزارة التنمية الاجتماعية متمثلة في المديرية العامة للتنمية الأسرية وبالتعاون مع المديريات الإقليمية للتنمية الاجتماعية على عقد ملتقيات للتواصل الاجتماعي حيث سبق وأن تم تنفيذ عدد ثلاث ملتقيات سابقة الأول عقد خلال الفترة من 23 الى 24 ابريل 2012م في محافظة شمال الباطنة بولاية صحار، وركز على التحديات الخاصة بالتواصل الاجتماعي في ابعاده المختلفة والملتقى الثاني: عقد خلال الفترة من 17 الى 19 يونيو 2013م في محافظة الظاهرة بولاية عبري، وركز على دعم مقومات الاسرة في اطار التعامل التكنولوجي مع وسائل التواصل الاجتماعي والملتقى الثالث عقد في يومي 3 و 4 نوفمبر 2014م في محافظة الداخلية بولاية نزوى، تحت شعار “التوظيف الايجابي لشبكات التواصل الاجتماعي” ويأتي تنفيذ ملتقى التواصل الاجتماعي الرابع استكمالاً لتلك الملتقيات والذي يحمل عنوان “دور الأسرة في التوظيف الإيجابي لوسائل التواصل الاجتماعي”.
واضاف في كلمته: يتضمن الملتقى العديد من الأهداف منها المساهمة في بناء أسرة واعية حول الآثار المختلفة لشبكات التواصل الاجتماعي على الفرد والمجتمع، حيث سيتم تنظيم العديد من المناشط والفعاليات الهادفة التي نأمل من خلالها تحيق الهدف المنشود من تنفيذ هذا الملتقى والمتمثلة في حلقات عمل نقاشية وتدريبية.
وقد اشتمل الملتقى على تقديم عدد من المحاور المتعلقة بأمن المعلومات والاستخدام الإيجابي لشبكات التواصل الاجتماعي حيث افتتح الملتقى بحلقة نقاشية بعنوان دور الأسرة في التوظيف الإيجابي لوسائل التواصل الاجتماعي أدارها الإعلامي خالد بن صالح الزدجالي وشارك فيها مختصين في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجية كالشيخ سالم بن علي النعماني، والدكتور بدر بن علي الصالحي وسلمى بنت محمد الحجرية، كما قدم عبدالله بن ناصر البحراني خبير بالمركز الوطني للتوجيه المهني حلقة عمل تدريبية بعنوان:”حماية الأطفال والشباب من جرائم تكنولوجيا المعلومات”، فيما قدمت أمل بنت صالح الغيلانية أخصائية تدريب وتوجيه وظيفي حلقة العمل الثانية بعنوان:”مهارات التواصل الحديثة بين الفرص والتحديات” وقدم المدرب طلال بن حمد الرواحي حلقة العمل الثالثة بعنوان:”نداء من الأعماق”.
وفي ختام فعاليات الملتقى تم تكريم المشاركين في فعاليات الملتقى والذي خرج بعدد من التوصيات والتي تسهم في تحقيق الهداف المرسومة فلهذا الملتقى والمساهمة في بناء أسرة واعية حول الآثار المختلفة لشبكات التواصل الاجتماعي على الفرد والمجتمع.

إلى الأعلى